رئيس التحرير: عادل صبري 01:23 مساءً | الأربعاء 15 أغسطس 2018 م | 03 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

الزّنة بخانيونس.. معجزة انقذت السكان من الموت

الزّنة بخانيونس.. معجزة انقذت السكان من الموت

فلسطين تقاوم

اثار العدوان الصهيونى على غزة

الزّنة بخانيونس.. معجزة انقذت السكان من الموت

وكالات 19 أغسطس 2014 12:05

بيوت صامتة رمادية لا تشبه نفسها , خلت من سكانها.. ثلاثون يومًا بعد أن تعرضت منطقة الزّنة شرق خانيونس لاجتياح بري قضى على المنطقة بالكامل .


عاد سكان حي الزنة إلى بيوتهم المدمرة بعد إعلان الهدنة ليجدوها مثقلة بالوجع والحجارة, وقد افترشوا مداخل بيوتهم ليعيدوا ذاكرة لن تعود أبدا الى الحي الذي لم يسمع به معظم سكان قطاع غزة من قبل وأصبح يتردد كثيرا بفعل الدمار الكبير الذي لحق به وايضا بالخسائر اليت منيت بها قوات الاحتلال في تلك المنطقة وكانت الياتها التي بقيت شاهدا على ذلك .

أحمد رضوان أحد سكان هذا الحي يصف خروجه هو وسكان الحي بالمعجزة واصفا المشهد كاملا " طيران مكثف ,قصف مدفعي في كل الاتجاهات, سكان خرجوا من بيوتهم بملابسهم تحت القصف ,جثث تفترش الطرقات , مصابون ينتظرون من ينقذ حياتهم , طواقم إسعاف ممنوعة من الدخول " لم تترك إسرائيل سلاح إلاّ واستخدمته في تلك الليلة .

ويؤكد رضوان تعرض أبناء عمومه إلى قصف بطائرات F16 ,واستشهاد 4 منهم وآخر كان ينزف ينتظر من ينقذه .

وأضاف احمد، أن إسرائيل لم ترحم الأخضر واليابس مضيفا "وجود منطقة الزنة في منطقة حدودية جعلها عرضة للاجتياح البري ,وان الزنة تعتبر من المناطق الزراعية المهمة وهي من أهم المناطق التي يعتمد عليها القطاع في الحصول على الغذء".

أما رأفت رضوان، الذي صمت لبرهة وهو يتأمل أو ربما يسترجع ما حدث في تلك الليلة فوصف الخوف الذي تعرض له هو وأهل الحي بالمرعب , مبررا خروجه تلك الليلة حتى لا يعرض أولاده وزوجته للخطر .

مضيفا "رغم تعرضنا للخطر , وفقداننا بيوتنا وأهلنا , إلا أننا وبكل دماؤنا صامدين , ونحن لسنا بحاجة لمساعدة من الأمم المتحدة وغيرها , التي تدعمنا بالمساعدات التي تجعلنا نصمت عن حقوقنا ومطالبنا الأساسية "

أما صبحي أبو جابر الذي فقد كل ما يملك في الزّنة قال " المشاهد الصادقة تغني عن أي كلام يقال أمام هذا الدمار المهول " , واصفا ما فعلته إسرائيل هنا "حرب إبادة ",حيث تعرضت شبكة الكهرباء والمياه والصرف الصحي لتدمير كلي وحتى الآن لن تتمكن البلدية من معالجة المشكلة التي تحتاج إلى وقت طويل .

ودمرت اسرائيل اكثر من مئتي منزل في حي الزنة بحيث مسحت الحي بشكل كامل خلال اجتياحها البري للمنطقة والذي استمر عدة أيام.

اقرأ أيضا 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان