رئيس التحرير: عادل صبري 02:14 مساءً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

فتح المعابر ورفع الحصار وإعادة الإعمار.. اتفاق مبدئي للتهدئة بغزة

فتح المعابر ورفع الحصار وإعادة الإعمار.. اتفاق مبدئي للتهدئة بغزة

فلسطين تقاوم

الوفد الفلسطينى فى القاهرة لبحث وقف العدوان على غزة

فضلا عن حل مشكلة الكهرباء

فتح المعابر ورفع الحصار وإعادة الإعمار.. اتفاق مبدئي للتهدئة بغزة

وكالات 19 أغسطس 2014 07:21

تتواصل في القاهرة اليوم المفاوضات غير المباشرة بين الوفدين الإسرائيلي والفلسطيني حول تثبيت الهدنة في قطاع غزة برعاية مصرية والتي تم تجديدها مساء أمس ل24 ساعة.

وقد اتفق الجانبان الإسرائيلي والفلسطيني على تمديد وقف اطلاق النار الذي انتهى مفعوله في منتصف الليلة الماضية 24 ساعة أخرى لكي يتسنى استكمال الاتفاق المبدئي الذي تجري بلورته بوساطة مصرية.

وبالرغم من الحديث عن توصل لاتفاق مبدئي , قال رئيس الوفد الفلسطيني المفاوض عزام الأحمد إنه لم يحصل تقدم في أي نقطة من مفاوضات التهدئة.

وأضاف أنه يأمل في أن تتم الاستفادة من كل دقيقة من أجل التوصل إلى اتفاق وإلا استمرت دائرة العنف.

وأشار الأحمد بأن مناورات الوفد الإسرائيلي والمماطلات حالت حتى الآن دون حدوث اي تقدم.

وقالت مصادر إعلامية أن ملامح الاتفاق المبدئي يشمل فتح كل المعابر ورفع الحصار وإدخال مواد البناء تحت رقابة دولية وإعادة إعمار قطاع غزة تحت إشراف حكومة الحمدالله وتوسيع مساحة الصيد البحري إلى اثني عشر ميلا خلال ستة أشهر وحل مشكلة الكهرباء في غزة خلال مدة أقصاها عام واحد.

كما تم الاتفاق على تأجيل بحث موضوعي إنشاء ميناء في غزة والإفراج عن المعتقلين الفلسطينين بعد شهر واحد من الاتفاق. 

وقبل التوصل إلى هذا التمديد، قالت مصادر فلسطينية مطلعة على مفاوضات القاهرة، لوكالة الأناضول، إن وفد التفاوض الفلسطيني في القاهرة وافق على صيغة اتفاق من ثمانية بنود لوقف إطلاق النار بشكل دائم.

وأرجعت مصادر مصرية مطلعة تمديد الهدنة، رغم التوصل إلى هذا الاتفاق، إلى إفساح المجال أمام الجانب الإسرائيلي لمناقشة صيغة الاتفاق، ومن ثم إبلاغ مصر بالرد.

وهو ما أكدته مصادر سياسية إسرائيلية بقولها للقناة العاشرة في التلفزيون الإسرائيلي: "توجد مشاورات حتى الساعة في الجانب الإسرائيلي لمناقشة صيغة اتفاق للتهدئة".

وذكر موقع "والاه" الإخباري الإسرائيلي أن "رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، بدأ اجتماعا مع وزير دفاعه، موشيه يعلون، ورئيس هيئة الأركان، بني غاينتس، ورئيس المخابرات، يورام كوهان، للتشاور حول صيغة اتفاق لوقف إطلاق النار".

وأضاف الموقع أن "المناقشات الإسرائيلية سيعقبها اجتماع للمجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية في حال التوجه نحو وقيع اتفاق".

وبحسب المصادر الفلسطينية، فإن الاتفاق ينص على موافقة الفصائل الفلسطينية على وقف إطلاق النار مع إسرائيل، مقابل تطبيق القضايا التي تم التوافق عليها، وهي: فك الحصار عن غزة وفتح المعابر ودخول مواد البناء تحت رقابة دولية، وإعادة إعمار القطاع تحت إشراف الحكومة الفلسطينية، برئاسة رامي الحمد لله، وتوسيع مساحة الصيد البحري، مع استئناف البحث بعد شهر من توقيع الاتفاق بشأن قضيتي الميناء والأسرى.

اقرأ أيضا 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان