رئيس التحرير: عادل صبري 10:29 مساءً | الخميس 16 أغسطس 2018 م | 04 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

عاصي الحلاني : أدعو فناني العرب لمهرجان يدعم غزة

عاصي الحلاني : أدعو فناني العرب لمهرجان يدعم غزة

فلسطين تقاوم

الفنان عاصي الحلاني

في حواره لمصر العربية:

عاصي الحلاني : أدعو فناني العرب لمهرجان يدعم غزة

الجزائر - أميمة أحمد 17 أغسطس 2014 18:57

أمام جمهور حاشد، غصت به مدرجات المسرح الأثري " كازيف" بالمركب السياحي سيدي فرج غرب العاصمة، غرد الفنان اللبناني عاصي الحلاني بصوته الجبلي في سماء الجزائر، غنى التراث، والحب، والوطن، وكان لغزة النصيب الأكبر من الأغاني، قابلها الجمهور بحماس كبير ومعه الزغرودة الجزائرية تشق عنان السماء، خاصة عندما غنى للفنان الراحل عبد الحليم حافظ " لأحلف باسماها وتربها" .


حلاني يشارك في مهرجان جميلة بولاية سطيف بالشرق الجزائري، وبمهرجان كازيف بسيدي فرج، وكان الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة قد خصص مداخيل المهرجانات لدعم غزة . وهو ما استحسنه الفنان عاصي الحلاني في حوره مع مصر العربية، واعتبرها مبادرة إنسانية لتضميد جراج جريمة ضد الإنسانية، تجدون المزيد بالحوار التالي :

غنيت غزة بألم.. هل فكر الفنان عاصي الحلاني مع مجموعة من الفنانين العرب لتنظيم مهرجان لدعم غزة؟

نحن باستمرار نكون حاضرين في تقديم مهرجانات لمؤسسات إنسانية وخيرية، وموضوع غزة هو بقلبنا، غير الذي غنيته اليوم لغزة بمسرح كازيف لي عمل خاص لغزة موجود بالفضائيات، وفكرة مهرجان لدعم غزة اتمنى، بل أدعو أخوتي الفنانين العرب لنقيم مهرجانا كبيرًا، تكون مداخيله لغزة، وأنا على استعداد للمشاركة من الآن في مهرجان غزة، لأن غزة بحاجة لنكون بجانبها وفلسطين بحاجة لنكون معها، كل قطرة دم تنزف بغزة، هي تنزف من قلبنا نحن، لأن غزة وفلسطين جزء لا يتجزأ من حضن الوطن العربي، ونأمل بالقريب لعاجل أن يعود هذا الجزء الغالي من الأرض العربية إلى حضن الوطن العربي .

الموقف الرسمي العربي جاء باهتا مقارنة مع جراح الفسطينيين في غزة، أنت مشكورًا تحدثت بأريحية لبنان بالكرم ودعم غزة، كيف ترى الموقف الرسمي العربي ؟

هذه الحقيقة، لأن ما يحصل بغزة وما يجري لأهل غزة من قتل أبرياء وأطفال وشيوخ ونساء هو جريمة ضد الإنسانية، وللأسف نحن بالمنطقة مخاضا صعبًا وعسيرًا، أتأمل تكون وجهتنا هي تحرير القدس قبل ما نذبح بعضنا، هذا الوضع ترك أثارا سلبية بالمجتمع، صار فيه كره عندنا بالمنطقة، انتشرت البغضاء، أتمنى كل هذا ينتهي، ويعود الصواب والوعي للأمة العربية ويرون العدو الحقيقي، وليس لدينا غيره وهو العدو الإسرائيلي الذي يغتصب أرضنا منذ عقود.

كفنانين كيف ترون المواقف الرسمية العربية؟

نحن نأمل وندعو إلى وحدة الكلمة ووحدة الصف، لأنه لا نستطيع الوقوف بوجه هذا العدو إلا بوحدة الكلمة والصف، والتضامن والتكاتف، الفنان دائما بصوته يدافع عن الحق، نحن الفنانين لا نحمل بارودة ولا رشاش ولا نحارب، ولكن من خلال كلمتنا واللحن والشعر نستطيع توصيل صوت الشارع العربي.

الحقيقة نشعر بحرقة في قلبنا على ما يحصل في المنطقة العربية، في سورية وفي العراق وفي مصر وفي ليبيا، الحقيقة صار عندنا شتات، وصار عندنا ضياع، نحن بحاجة لوعي، بل للحظة وعي يعود فيها الفكر والوعي لزعمائنا حتى يعودوا ويوحدوا الصف ويروا الهدف الرئيسي والأساسي والذي هو تحرير أرضنا العربية من المغتصب الإسرائيلي.

لبنان هو درة الوطن العربي، هو صانع الفرح، الآن حالته غير مريحة بحكم جواره مع سورية وما يجري فيها ؟

لبنان جزء لا يتجزأ مما يحصل بالمنطقة حولنا من العراق إلى بلاد الشام من سورية إلى فلسطين إلى المنطقة برمتها، لبنان هو خاصرة سورية، ونحن نتعرض لإرهاب وإلى دس الفتنة المذهبية والطائفية في الشارع اللبناني، ولكن أنا اعتقد أن اللبناني صار لديه الوعي الكافي بأن ما يحصل هو لبث الفتنة بيننا، واطمئن كل عربي أن الشعب اللبناني متعايش ومتجانس مع بعضه، ويحب بعضه، أعتقد لولا وعي الشعب اللبناني كنا مررنا بالفتنة الضاربة في بعض البلدان العربية، ولكن الشعب اللبناني واعي لما يجري حوله، والوعي هذا نتيجة تجربة مريرة مررنا بها من 1975 وحتى 1990، علمتنا أن الفتنة الطائفية والمذهبية لا تجلب للبلد إلا الخراب، فنحن رغم كل ما يحصل أعتقد أن الشعب اللبناني على وعي تام وكافي ليعرف أن هذه يد غريبة تزرع هذه الفتنة مثلما زرعتها في سورية وفي العراق، وهو شقيق وغالي وعزيز نأمل أن يعود لوحدة الصف، ويرجع، ويتحرر من الطغاة والإرهابيين ويعود إلى ما كان عليه، وسورية أيضا نأمل خلاصها كما نأمل السلامة لليبيا، والخير كل الخير لمصر ظهير العرب، لأننا نتألم على أي قطرة دم ونُذبح من القهر عندما نرى ضحايا يذبحون بلا ذنب اقترفوه، ضحايانا أبرياء في كل مكان.


 

اقرأ أيضا :

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان