رئيس التحرير: عادل صبري 08:20 مساءً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

مليون دولار مساعدة سعودية للضفة

مليون دولار مساعدة سعودية للضفة

فلسطين تقاوم

العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزي

مليون دولار مساعدة سعودية للضفة

وكالات 17 أغسطس 2014 18:10

وافق العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز، اليوم الأحد، على تقديم مبلغ مليون دولار تمثل تمويلا إضافيا لدعم العمليات الإنسانية في الضفة الغربية الفلسطينية.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية، اليوم، أن "التمويل الإضافي الذي وافق عليه العاهل السعودي يشمل مساعدات غذائية، وجاء استجابة لاقتراح برنامج الأغذية العالمي (التابع للأمم المتحدة) الذي يستهدف 81 ألف فلسطيني".

وأوضحت أنه "سيتم تقديم هذا الدعم عن طريق اللجنة السعودية لإغاثة الشعب الفلسطيني، وبمتابعة من ممثلي المملكة في برنامج الأغذية العالمي".

ويتعرض فلسطينيون يسكنون منطقة الأغوار شرقي الضفة إلى هدم لمساكنهم وتهجيرهم بحجة أنها مناطق عسكرية إسرائيلية، بالإضافة إلى الفلسطينيين الساكنين بالقرب من جدار الفصل والذين تعرضت منازلهم للهدم والمصادرة منذ العام 2002، بخلاف سكان المخيمات الفلسطينية التي تعد مساكنهم غير صحية بحسب المواصفات الدولية، وكل هؤلاء في حاجة ماسة إلى مساعدات إنسانية.

وكان وزير الخارجية السعودي، الأمير سعود الفيصل، أعلن الثلاثاء الماضي، أن العاهل السعودي "أمر بتخصيص 300 مليون ريال سعودي (80 مليون دولار) لوزارة الصحة الفلسطينية والهلال الأحمر الفلسطيني، وذلك لمواجهة أعباء الخدمات الإسعافية ونقص الأدوية والمستلزمات الطبية الضرورية الناجمة عن العدوان الإسرائيلي الغاشم على قطاع غزة".

ومضى الفيصل قائلا إنه "بالنسبة لبرنامج إعادة الإعمار في قطاع غزة، فإن الصندوق السعودي للتنمية مستمر في تخصيص التزام المملكة في هذا الإطار، وسيتم بالتنسيق مع المانحين الآخرين لتمويل إعادة إعمار المنشآت والمساكن المتضررة من جراء العدوان الغاشم بمبلغ 500 مليون دولار أمريكي".

وتستضيف مصر، اليوم، جولة جديدة من المفاوضات بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية على أمل التوصل إلى اتفاق على وقف دائم لإطلاق النار، في ظل هدنة بدأت مع بداية يوم الخميس الماضي وتنقضي بنهاية يوم الاثنين المقبل.

وحتى اليوم لم تنجح المفاوضات في التوصل إلى اتفاق نهائي يضع حدًا للحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، لكنها استطاعت تمديد هدنة بين الجانبين، للمرة الثالثة، يسمح فيها بالتفاوض حول مطالب الوفدين.

وتسببت الحرب الإسرائيلية على غزة في سقوط 2016 شهيدا

و10 آلاف و193 جريحا، وتدمير وتضرر 38086 منزلاً سكنيًا، ومقرات حكومية، ومواقع عسكرية في غزة، بحسب أرقام رسمية فلسطينية، وذلك بدعوى العمل على وقف إطلاق الصواريخ من القطاع على إسرائيل.

ووفقًا لبيانات رسمية إسرائيلية، قُتل في هذه الحرب 64 عسكريًا وثلاثة مدنيين إسرائيليين، وأصيب حوالي 1008، بينهم 651 عسكرياً و357 مدنياً، بينما تقول كتائب الشهيد عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، إنها قتلت 161 عسكرياً، وأسرت آخر.

 

اقرأ أيضا :

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان