رئيس التحرير: عادل صبري 11:58 صباحاً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

الاحتلال يحول أراضي غزة الخضراء لرماد

الاحتلال يحول أراضي غزة الخضراء لرماد

فلسطين تقاوم

الاحتلال يحرق اراضى فلسطين الخضراء

الاحتلال يحول أراضي غزة الخضراء لرماد

أحمد جمال , وكالات 15 أغسطس 2014 11:35

لم يفرق الاحتلال بين أخضر ويابس في عدوانه الأخير على قطاع غزة فأحرق الترب كما أحرق الجثث وأصبحت الأراضي الزراعية الخضراء يلطخها السواد جراء القصف العشوائي على عدد كبير من الأراضي الزراعية.

وكشفت وزارة الزراعة الفلسطينية أن خسائر القطاع الزراعي بعد أكثر من شهر من العدوان على غزة تجاوز حاجز الـ 200 مليون دولار أميركي، موزعة على قطاعات زراعية وحيوانية وصيد الأسماك.

وقال مدير العلاقات العامة والإعلام في وزارة الزراعة، فايز الشيخ خليل إن نسبة الضرر في القطاع الزراعي بلغت 70 في المائة، حيث "تم قصف آلاف الدونمات من الأراضي المزروعة بالخضار والورود وبعض أنواع الفواكه، وتم قصف كل مصادر المياه لتلك المزارع".

وأضاف إن الإنتاج الزراعي تراجع بنسبة تزيد عن 65 %، بينما تراجع حجم التصدير بنسبة 100 % خلال شهر العدوان على القطاع، "ولم يستطع المزارعون ولا العمال الوصول إلى المزارع، بسبب عشوائية القصف من جهة، ووقوع نسبة منها على الحدود مع غزة من جهة أخرى".

وبحسب تقديرات وزارة الاقتصاد الوطني في الحكومة الفلسطينية، فإن إجمالي الخسائر المتوقعة من العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة تبلغ 5 مليارات دولار أمريكي، شاملة الخسائر الاقتصادية المباشرة وغير المباشرة.

وتسبب العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة في فقدان أكثر من 30 ألف مواطن مصادر رزقهم ووظائفهم، وكان نصيب القطاع الزراعي من هذه الخسارة نحو 16 ألف عامل ما بين مزارع وعمال مزارع ومربي الثروة الحيوانية وصيادي الأسماك.

وطالبت وزارة الزراعة حضور وفود طبية وزراعية إلى القطاع فور انتهاء العدوان، لفحص التربة، التي تعرضت لمئات الأطنان من المتفجرات، والتأكد من إمكانية صلاحيتها للزراعة في المستقبل المنظور أم لا.

ويشكل القطاع الزراعي، بحسب الإحصاء الفلسطيني، نحو 28% من الاقتصاد الغزي، ويشغل نحو 20 % من إجمالي العاملين في قطاع غزة، ويصدر سنوياً أكثر من 9 آلاف شاحنة محملة بالخضار والورود.

وتوقع باحثون اقتصاديون أن تتجاوز الخسائر الزراعية المليار دولار، في حال استمر العدوان شهرًا إضافيًا، "لأن ارتفاع درجات الحرارة وتواصل انقطاع إمدادات المياه سيقضي على كل المحاصيل".


وأكد خبراء في الشأن البيئي والزراعيّ أن الاحتلال تعمد قتل التربة وما عليها من مزروعات عبر قصفها بكميات كبيرة من المتفجرات، لرفع تكلفة الخسائر الاقتصادية خلال العدوان، مرجحين استخدام الاحتلال قذائف متخصصة في قصف الأراضي الزراعية، تحرق كل شيء على سطح الأرض.


ويخشى عشرات المزارعين من إصابة أراضيهم بالتصحر لعدم قدرتهم على استصلاح التربة نتيجة الافتقار للخبرات الكافية والدعم المالي، وعدم وجود تقارير عملية توضح لهم ماهية الأسلحة التي استخدمت بحق مزارعهم وكيفية المعالجة.


وأوضح فايز الشيخ خليل مدير العلاقات العامة والإعلام في وزارة الزراعة لوكالة "معا" الفلسطينية أن خسائر القطاع النباتي والتربة بلغت 150 مليون دولار و40 مليون دولار في الإنتاج الحيواني و10 ملايين دولار في قطاع الصيد البحري، وهى الخسائر المباشرة. أما تلك غير المباشرة فيتوقع أن تفوق 300 مليون دولار.

 

أقرأ أيضا :

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان