رئيس التحرير: عادل صبري 05:47 صباحاً | الأحد 19 أغسطس 2018 م | 07 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

مواليد غزة أثناء العدوان ضعف عدد الشهداء

مواليد غزة أثناء العدوان ضعف عدد الشهداء

فلسطين تقاوم

مواليد غزة

مواليد غزة أثناء العدوان ضعف عدد الشهداء

وكالات 10 أغسطس 2014 07:22

أفادت وزارة الصحة الفلسطينية أنه تم تسجيل 4500 مولود جديد في غزة خلال فترة العدوان الصهيوني على قطاع غزة، وقال نائب وزير الصحة الطبيب يوسف أبو الريش إنه "منذ بدء الحرب الصهيونية، سجلت 4500 حالة ولادة في قطاع غزة".

وقال السكرتير الصحفي لمنظمة "اليونيسيف" كريستوفر تايدي إن 447 طفلا فلسطينيا استشهدوا في العدوان العسكري على قطاع غزة، مضيفاً أن هذا أكبر مما كان عليه أثناء العدوانيين السابقتين معاً.

وأضاف: "يوجد بين الشهداء 277 ولداً و170 بنتاً تتراوح أعمارهم بين 10 أعوام و17 عاماً، بينهم 305 أطفال أو 68% تقريباً لا تتجاوز أعمارهم 12 عاماً.

 

وأصيب 2877 طفلا بجروح".يذكر انه في آخر إحصائية قالت وزارة الداخلية في الحكومة المقالة بغزة، إنّ عدد سكان قطاع غزة حتى الربع الأول من العام الجاري بلغ مليوناً و870 ألف مواطن.

 

وذكرت إحصائية صادرة عن الأحوال المدنيّة في وزارة الداخلية، أن هناك زيادة ملحوظة بنحو مطرد في عدد سكان قطاع غزة خلال السنوات الماضية.

 

وأوضحت الداخلية أن العدد الإجمالي لسكان القطاع حتى الربع الأول لعام 2014 بلغ مليوناً و870 ألف مواطن، 947 ألف ذكر و922 ألف أنثى.

 

ولفتت الداخلية إلى أن أعداد الذكور تغلب على الإناث، مشيرة إلى أن أكثر أسماء الذكور شيوعًا في غزة هو "محمد"، بينما أكثرها لدى الإناث "إيمان".ونوّهت الإحصائية إلى شيوع اسم "ليان" خلال عام 2013-2014.

وبحسب إحصائية داخلية غزة فإن فلسطين تصنف من حيث نسبة المساحة إلى عدد السكان الثانية عربياً، والـ13 عالمياً، بينما تصنف في معدل الخصوبة الـ26 عالمياً.

 

وبحسب وزراة الصحة الفلسطينية فقد ارتفعت حصيلة شهداء العدوان الصهيوني المتواصل على قطاع غزة لليوم الخامس والثلاثين إلى 1915 وجرح أكثر من 10 آلاف اخرين بعد استشهاد الشاب "احمد نعيم عوكل" 22 عاما اليوم الجمعة في غارة جوية صهيونية على منطقة المصبح برفح جنوب القطاع.

 

يذكر أنه قبل 35 يوما بدأت الحرب الصهيونية على قطاع غزة والتي أطلق عليها الجيش الصهيوني عملية "الجرف الصامد" وردت كتائب "عز الدين القسام" بمعركة "العصف المأكول" وردت حركة "الجهاد الإسلامي" بعملية "البنيان المرصوص" بعد موجة عنف تفجرت مع خطف وتعذيب وحرق "الطفل محمد أبو خضير" من "شعفاط" على أيدي مجموعة مستوطنين في 2 يوليو 2014، وإعادة اعتقال العشرات من محرري صفقة "شاليط"، وأعقبها احتجاجات واسعة في القدس وداخل "عرب 48" وكذلك مناطق الضفة الغربية، واشتدت وتيرتها بعد أن دهس صهيوني اثنين من العمال العرب قرب "حيفا"، وتخلل التصعيد قصف متبادل بين الاحتلال والمقاومة الفلسطينية في قطاع غزة.

 

واستشهد خلال الـ 30 يومًا الأولى قبل الهدنة، 1867 فلسطينياً بينهم نحو 426 طفلاً، و245 امرأة و79  مسناً، فيما بلغ عدد الجرحى 9563، منهم 2877 طفلا، و1853 امرأة، و374 مسنا، وفق وزارة الصحة في غزة، التي تؤكد أن العدد سيزداد بعد انتشال الجثث من المناطق الحدودية.

اقرأ أيضا 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان