رئيس التحرير: عادل صبري 12:41 مساءً | الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م | 15 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

"هدى" .. مولودة فلسطينية تحمل اسم مركز الإيواء

 هدى ..  مولودة فلسطينية تحمل اسم مركز الإيواء

فلسطين تقاوم

مدرسة لإيواء الفلسطينيين - ارشيفية

"هدى" .. مولودة فلسطينية تحمل اسم مركز الإيواء

وكالات 04 أغسطس 2014 04:17

يؤمن الفلسطيني أمجد جرادة البالغ من العمر (26 عاماً)، أن مولودته الجديدة (هدى) لا تعي ماذا يعني اسمها بالنسبة له؟، ولماذا أطلق عليها تحديداً؟، لكنه يدرك أنها ستسأله حين تكبر عن سبب تسميتها؟، وكيف جاءت له الفكرة؟.

 

هي رضيعة لا تبلغ من العمر، سوى ستة أيام فقط، كان من المقرر أن يحتفل أهلها بميلادها داخل بيت متواضع في حي الشجاعية، شرقي مدينة غزة، لكن الحرب الإسرائيلية من جديد غيبت فرحة انتظارها قبل أيام قليلة من ميلادها، فدمرت منزلها وشردتها وكادت أن تقضي عليها وعائلتها.

 

وداخل فصل دراسي، جاء المخاض لوالدتها سماهر جرادة (23 عاماً)، وأنجبت ابنتها وأسمتها (هدى) نسبة إلى مدرسة "الهدى" التي تحولت لمركز إيواء لنازحي الحرب، حيث أوت الطفلة وعائلتها إليه من هول القصف الإسرائيلي.

 

وهكذا، نجت الأم بطفلتها الجديدة من القصف العشوائي على حي الشجاعية، لكن تفاصيل ما حدث من جرائم وما سقط من ضحايا، ورحلة النزوح الجديدة، ستبقى حاضرة في كل مكان يتردد فيه اسم "هدى".

 

ففي الساعات الأولى من فجر أحد أيام الحرب الإسرائيلية، لم تهدأ أصوات الانفجارات الناتجة عن القصف المدفعي للشجاعية ولو لدقائق قليلة، ولم يعد يرى هناك سوى قذائف ترتطم بالبيوت، وأعمدة دخان تمتد لأمتار طويلة، وغبار يحجب الرؤية، ودمار في كل مكان فيما كانت رائحة الموت تنبعث من تحت الركام.

 

كل هذا، كان كافياً أن يزرع الرعب في قلوب أفراد العائلة، وأعطاهم دافعاً قوياً للخروج من الحي بحثاً عن فرصة نجاة جديدة، قبل أن تفتك بهم القذائف الإسرائيلية، تِلك التي توزع الموت بالمجان على المدنيين، ولا تفرق بين أحد.

 

"مررنا بأوقات في غاية الصعوبة.. القصف في كل مكان.. نجينا منه بأعجوبة.." هكذا يصف أمجد (والد هدى) لحظة الخروج من حي الشجاعية، الذي بات يوصف بـ"المنكوب".

 

ويقول أمجد صاحب اللحية الطويلة والوجه النحيف، إنه "حتى الآن لا أعرف كيف خرجنا من الحي لحظة أن كان آلاف المواطنين يهربون من القصف، فالقصف عشوائي ويصيب أي شيء".

 

وكما مئات العائلات المشردة قسراً، لجأ أمجد وزوجته الحامل، وابنته مريم (3 أعوام ونصف) وباقي عائلته، إلى مدرسة لإيواء النازحين في حي الشيخ رضوان، شمالي مدينة غزة.

 

وتقول أسماء، وهي تفترش الأرض  "شعرت بألم شديد بعد وصولي المدرسة بيوم واحد، وحينها عرفت أنني على وشك الإنجاب، فأخبرنا إدارة مركز الإيواء وأحضروا لنا سيارة إسعاف نقلتني إلى مشفى الشفاء، حتى ألد هناك، وبعد ساعتين عدت إلى المدرسة لأن المشفى لا تسع المرضى".

 

وهكذا، عادت المولودة "هدى" إلى مركز الإيواء بدلاً من أن تعود إلى بيتها في حي الشجاعية، حيث سريرها الجديد، الذي حضرته والدتها مسبقاً.

 

وتقول "لم آخذ معي من البيت، سوى شنطة بها ملابس الطفلة (هدى)".

 

ولم تنس الحرب الإسرائيلية أسماء (والدة الطفلة)، حلمها بالاحتفال ب"سبوع" ابنتها، وهو ذكرى مرور أسبوع على ميلاد الطفلة .

 

وتقول وقد بدا صوتها مليء بالتحدي والإصرار، "سأحتفل بميلادها رغم الجرح والألم، ورغم ما جرى لنا من دمار وتشريد".

 

وتعيد مشاهد نزوح الفلسطينيين في غزة بفعل الحرب الإسرائيلية، إلى الأذهان مشاهد نزوح المواطنين في الحرب على غزة نهاية 2008 ومطلع 2009.

 

وكثيراً ما تتحول المدارس إلى ملاجئ جديدة ومراكز للنازحين خاصة من سكان المناطق الحدودية لقطاع غزة، حيث يلجئون إلى مراكز المدن هرباً من القصف العشوائي، وأحياناً تكون الضربات الجوية في انتظارهم، فتصيب وتقتل منهم العشرات كما جرى في كثير العائلات النازحة بغزة.

 

وبدعوى العمل على وقف إطلاق الصواريخ من غزة على بلدات ومدن إسرائيلية، يشن الجيش الإسرائيلي حربا على القطاع، منذ 7 يوليو  الماضي، خلفت، إضافة إلى القتلى والجرحى، دمارا غير مسبوق في غزة، التي يقطنها أكثر من 1.8 مليون فلسطيني.

 

وتسببت الحرب الإسرائيلية المتواصلة على قطاع غزة، منذ 29 يومًا على التوالي، بمقتل 1819 فلسطينيين بينهم 401 طفلا و238 امرأة و74 مسنًا، وإصابة نحو 9420 آخرين، بجراح متفاوتة، حتى الساعة 02:50  ، وفق وزارة الصحة الفلسطينية.

 

ووفقا للرواية الإسرائيلية، قتل خلال الحرب على غزة 64 عسكريا إسرائيليا و3 مدنيين إسرائيليين، وأصيب أكثر من 530 أغلبهم من المدنيين، ومعظمهم بحالات "هلع" جراء عمليات فصائل المقاومة الفلسطينية.

 

بينما تقول كتائب الشهيد عز الدين القسام، الجناح المسلح لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، إنها قتلت 161 عسكريا إسرائيلياً وأسرت آخر.

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان