رئيس التحرير: عادل صبري 06:58 مساءً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

ممثل إسباني: قتل أطفال غزة ليس دفاعًا عن النفس

ممثل إسباني: قتل أطفال غزة ليس دفاعًا عن النفس

فلسطين تقاوم

خافيير بادريم الممثل الإسباني

ممثل إسباني: قتل أطفال غزة ليس دفاعًا عن النفس

مصعب صلاح 01 أغسطس 2014 13:29

نشر الممثل الإسباني الشهير خافير بارديم خطابًا مفتوحًا يوم الثلاثاء الماضي دعمًا لقضية غزة ورفضًا للعدوان الإسرائيلي على القطاع.

وجاء نص الرسالة على النحو التالي:- "ما يحدث من رعب في غزة الآن لا يعطي المجال لأي مسافة أو حيادية، انها حرب إبادة شاملة على مدنيين بلا معنى في إقليم صغير المساحة بلا ماء حيث تُستهدف المستشفيات، عربات الإسعاف، والأطفال بزعم أنهم إرهابيين.

أنه من الصعب الفهم ومن المستحيل تبرير الموقف المتخاذل للدول الغربية التي تسمح بمثل حرب الإبادة الجماعية هذه، لا أستطيع فهم هذه البربرية والتي أكثر وحشية من تلك التي حدثت لليهود في الماضي، فقط التحالفات الجيوسياسية وقناع النفاق الخاص بالتجارة الذي يبيح، وعلى سبيل المثال، بيع الأسلحة، ليشرح مدى خزي الموقف الذي تقوم به الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوربي وإسبانيا.

أعلم أن بعض الأفراد سيمنعوا حقي في التعبير عن رأيي الشخصي ضد هذه الهجمات ولذلك أريد توضيح بعض النقاط التالية

نعم، ابني وُلد في مستشفى يهودي ﻷن صديقي المقرب يهودي ولأن كونك يهوديًا لا يعني بالضرورة دعمك للمجزرة، كونك عبري لا يعني بالضرورة أنك صهيوني، كونك فلسطيني لا يعني بالضرورة أنك إرهابي حمساوي. إنه سخف، فالأمر ذاته يُقال أن كونك ألماني لا يجعلك نازيًا.

نعم، أنا عملت أيضًا في الولايات المتحدة الأمريكية حيث لدي العديد الأصدقاء والمعارف الذي يرفضون سياسة العدوان. "أنت لا يمكن أن تسميه دفاعًا عن النفس وأنت تقتل الأطفال" واحد منهم قال لي ذلك على الهاتف بالأمس ، وآخرون من الذين اتناقش معاهم حول الصراع الدائر هناك.

نعم، أنا أوروبي وأشعر بالخجل من المجتمع الأوربي ،الذي يٌفترض أن يمثلني، ولكنه يمثل الصمت والوقاحة المطلقة.

نعم، أنا اعيش في إسبانيا وأدفع الضرائب ولا أريد أن تُدعم نقودي سياسيات مؤيدة للبربرية وصناعة السلاح التي تسير جنبًا إلى جنب مع الدول التي تجمع ثروتها بقتل الأطفال الأبرياء.

نعم، أنا غاضب، خجل وأتألم من هذا الظلم وقتل الإنسان. هؤلاء الأطفال أطفالنا، إنه لأمر رهيب. ولا أستطيع سوى تمني أن يجد هؤلاء الموتى مكانًا في قلوبنا لنظهر التعاطف لهم ونعالج هذا السم القاتل التي يُنمي فقط الكراهية والعنف.

إن هؤلاء الإسرائليين والفلسطينيين الذي يحلمون فقط بالسلام والتعايش يستطيعون يومًا ما إيجاد حلول سويًا.

خافير بارديم ".

يُذكر أن خافير بارديم هو ممثل أسباني أمريكي وُلد في 1 مارس 1969 حاصل على جائزة أوسكار لأفضل ممثل مساعد عام 2008 عن دوره في فيلم لا بلد للعجائز No Country for old menكما حصل على جائزة غوبا أربع مرات ومن أشهر أفلامه لا بلد للعجائز، فيكي كريستينا برشلونة وطعام، صلاة، حبّ

اقرأ أيضًا :-

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان