رئيس التحرير: عادل صبري 07:57 صباحاً | الأحد 25 فبراير 2018 م | 09 جمادى الثانية 1439 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

لواء طيار محمد عكاشة: توقعت نكسة 1967 وأكتوبر أعظم انتصار

لواء طيار محمد عكاشة: توقعت نكسة 1967 وأكتوبر أعظم انتصار

6 أكتوبر

مراسل مصر العربية يحاور عكاشة

أكد على عبقرية الطيار المصري في حرب الاستنزاف و73..

لواء طيار محمد عكاشة: توقعت نكسة 1967 وأكتوبر أعظم انتصار

على الشباب التظاهر في ميدان التحرير لإقالة حكومة البيبلاوي الفاشلة

حوار : ممدوح المصري 06 أكتوبر 2013 12:24

أكد اللواء طيار محمد زكي عكاشة - أحد طياري حرب أكتوبر - في حواره لـ "مصر العربية" أن حرب أكتوبر من أعظم الحروب التي شهدها التاريخ عبر العصور، مشيرًا إلى ضرورة تدريس نصر أكتوبر للأجيال القادمة والحالية حتي لا يتم تزييف التاريخ.

 

وأشار إلى أن الطيار المصري أثبت للعالم تفوقه على صانعي الطائرات الروسية ومن تدرب على أيديهم، موضحاً أن تكوين العقدية القتالية للقيادة والجيش المصري أهم الدروس المستفادة من حرب الاستنزاف.

 

كيف كانت بداية التحاقك بالكلية الجوية؟

في البدابة قبل دخولي الكلية الجوية كانت أمنيتي الحقيقية أن أصبح طيارًا في جيش مصر وفعلا تحققت الأمنية والتحقت بالكلية الجوية وتخرجت عام 1963 برتبة ملازم طيار، وتعلمت بداخل الكلية ما لا يتعلمه أحد خارج العسكرية المصرية.

 

ما بداية الحروب التي شاركت بها؟

حرب اليمن، ولكنها كانت تجربة مريرة جداً ليس على فقط ولكن على جميع أفراد الجيش المصري.

 

الكثيرون يقولون إن حرب اليمن من أخطاء الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، فما رأيك؟

 

عند بداية الثورة في اليمن كان الرئيس عبد الناصر داعيًا إلى القومية العربية والوحدة والذي كان دائما ما يذاع عبر وسائل الإعلام الحكومية وهو ما جعلنا نتجه إلى الحرب في اليمن بدعوى القومية العربية ولكننا فقدنا الكثير من جنودنا ومعدات ولم نستفد منها شيئا.

 

هل توقعت نكسة 1967 بعد حرب اليمن؟

 

رأيت أن الهزيمة قادمة لا محالة، فلم نتدرب بشكل صحيح، وتقريبا لم نمتلك أي معلومات عن العدو، كما أن الاشتباكات الفردية التي حدثت بيننا والعدو من 1962 إلى 1967 أظهرت قصورًا رهيبًا لدينا.


وأين كانت خدمتك أثناء نكسة 1967 وما هو شعور الطيارين حينها؟

 

عدت إلى مصر عام 1963 وقضيت الأربع سنوات التي فصلت بين هذا التاريخ والنكسة كمدرس في الكلية الجوية، وعندما أعلنت حالة الطوارئ في الرابع عشر من مايو، عدنا إلى أسرابنا، وكان ذلك الامر احد الشواهد التي اكدت لي اننا لن ننتصر، لاننا كنا قد تركنا الطائرات التي عدنا اليها مثل "الميج-17 والميج-19" ومنذ 4 سنوات لم نقودها، ثم حلق كل منا طلعة واحدة فقط، وهذا الامر في عرف الطيارين يعد "تهريجا" حيث لا يصح لدخول معركة والاشتباك مع طائرات أخري، تيقنت وقتها أننا مهزمون لا محالة، وما أكد لي ذلك أكثر أنه في الفترة بين 15 مايو إلي 1 يونيه، تم نقلي خلالها بين اربع وحدات، ولا اعتقد ان هناك ضابط طيار يجوز ان ينقل هذه التنقلات ثم ننتظر ان يكون هناك مردود ايجابي من هذا السرب.

 

كثيرون لا يعطون لحرب الاستنزاف حقها الطبيعي فكيف ترى ذلك ؟

 

تلك الحرب التي كانت من أعظم حروب عرفها التاريخ في الصمود والتكتيك، وإذا ذكرت في أي مكان لا يقال سوي كلمتين "حرب الاستنزاف"، ولا يعلم احد ماهي حرب الاستنزاف التي استمرت 500 يوم قتال لأننا بعد 67 ظهرت لنا القيادة بحكمة رشيدة ووعي قوي وبدء التدريبات والعمليات وارهاق العدو والتخطيط الجيد كل ذلك ظهر بعد نكسة 67 بعد ان اعتمد عبد الناصر علي اهل الكفاءة، وأكد أننا استوعبنا الدرس كاملا بعد النكسة.

 

عندما ننظر الى ماقمنا به في حرب الاستنزاف نجد أننا فعلنا أكثر ما فعله اليهود عشرة أضعاف، فكان بالفعل درسا لنا جميعا، من اول عبد الناصر حتي بائع الجاز، وظهرت عبقرية الشعب المصري مع عبدالناصر عندما اعلن التنحي وانه هو المسؤول عن الهزيمة، ولم يكن أحد في العالم بما فيهم عبد الناصر متوقعا لما حدث، فكان مرعوبا من حساب الشعب له وان المواطنين سيقومون بتعليقه في المشنقة في ميدان التحرير، ولكنه فؤجي بأن مصر بالكامل خرجت له لتقول ابقي في منصبك، كما ان الشعب خرج وقام بذلك لانه لم يقبل الهزيمة، وليعلن تمسكه بعبد الناصر الرمز لا الشخص، بما يعني ان تبقي حتى تحارب من جديد وتنتصر ثم يأتي ميعاد الحساب.

لو كان عبد الناصر تنحى بالفعل لما حاربنا مع إسرائيل، لأن أي رئيس جديد كان سيذهب إلى العدو ويتفاوض معه، ولكن عبقرية الشعب المصري النادرة جعلته يتمسك بعبد الناصر الرمز، على الرغم من معرفتهم أنه المسؤول الأول عن هزيمة 67 دون جدال.


هل هذا بدأ بتعيين الفريق محمد فوزي وزيرًا للدفاع؟


نعم، فقد قرر انضمام خريجي الجامعات إلى القوات المسلحة بعد نهاية دراستهم، بدلا من الفلاحين والأميين، لاننا كنا نحتاج الى فرد يستوعب التطور السريع في السلاح، وبناء على ذلك قضى بعض من شباب مصر 7 سنوات في الجيش، وهذا كان احد انواع لتطبيق نظرية اهل الكفاءة، ومن هنا بدأت القرارات تتخذ بشكل صحيح، وعمل الجميع بإخلاص وضمير.

الجميع عملوا بجد وحب وإتقان ولا يجوز أن ننسب الفضل كله الى محمد فوزي مثلا، فالشعب ساند الجيش، ولا ننسي اننا هجرنا ثلاث مدن هي "الاسماعيلية، والسويس، وبورسعيد" لمدة 7 سنين، فترك اهلها منازلهم واعمالهم ومصادر دخلهم، ومع ذلك لم يتبرم احد ولم يقم احد بمظاهرة، فكنا نضرب الجيش الاسرائيلي فيرد بضرب المدنيين وهو امر لم يكن من المناسب استمراره، فهجرنا أهالي مدن القناة.

أعتبر ان الفترة بين حرب 1967 وحرب اكتوبر هي أروع سبع سنوات في تاريخ مصر، كانت مصر كما يجب ان تكون الآن.

 

بعد هزيمة 67 وبداية حرب الاستنزاف والتجهيز لحرب أكتوبر هل تصف التدريبات التي كنتم تتعرضون لها؟

"الهزيمة أكبر معلم"، فقبل 1967 كان التدريب "تهريج" عبارة عن خمس او ست ساعات شهريا، كلها كانت على ارتفاعات كبيرة، فكان الطيران المنخفض ممنوع نهائيا، وأي طيار يحلق على ارتفاع منخفض يحصل على جزاء، وكانت هذه التدريبات التي على ارتفاعات عالية ليست ذات قيمة في المعركة، كانت تدريبات كلاسيكية جدا، فعندما تدربنا بأسلوب مغاير بعد النكسة اكتشفنا الخطأ وبدأنا نتدرب بأساليب صحيحة من طيران علي ارتفاعات منخفضة ومتوسطة إلى تدريبات قتالية الى الهجوم على المواقع الى اشتباكات مشتركة، مما ادى لحدوث طفرة في مستوى الطيار المصري، ففي حرب 1967 مثلا دخل بعض الطيارين الحرب دون ان تضرب نار من الطائرة "صاروخ او مدفع" منذ عام ونصف او عامين، ولكن بعد الهزيمة اصبح الطيار المصري يضرب شهريا عشر مرات، أي 120 مرة في العام، ووصل التدريب إلى 20 ساعة شهريا بدلا من 5 ساعات، فدخلنا حرب الاستنزاف ونحن متمكنين من طائراتنا واكسبتنا هذه الحرب خبرات جديدة، وكنا نعيش عنفوان الشباب فكنت قائدا للسرب وانا أبلغ 26 عاما وكان قائد اللواء في الثلاثينيات من عمره، ولكننا كنا مصرين باستماتة على الانتصار، وأعطانا الشباب القدرة على الابتكار.

 

كيف استفدتم من التدريبات الروسية لسلاحهم؟

لقد تفوقنا على الروس صانعي الطائرات التي كنا نستخدها وتفقونا على مدربينا، لان كلامهم عن مقاتلاتنا كان سيؤدي بنا الى كارثة، فألغينا ما يقوله الروس من عقولنا وبدأنا نحن في التفكير والتجربة وحققنا نتائج رائعة، وكان أهم شىء خرجنا به من حرب الاستنزاف هو تكوين عقيدة قتالية للقيادة والجيش المصري، فكنا قبلها نسير حسب توجيهات الروس، على أساس أن أفضل من يستخدم السلاح هو صانعه، ولكننا اكتشفنا انهم ليسوا كذلك وابتكرنا حلولا لم يتوصلوا إليها.


ذكرت أن هناك ابتكارات للقوات الجوية فما هي الابتكارات التي تطورت على الروس كما تقول؟

اول شىء المهندسين لدينا زادوا من حمولات الطائرات الميج-17، وذلك باضافة حملات جديدة في باطن الطائرة، وبدأنا بعد ذلك بتدريب الطيارين في السرب على هذه الطريقة، وطبقنا ذلك فعليا في حرب الاستنزاف، وكانت تدريباتنا تؤهلنا للطيران على ارتفاع 20 مترا بسرعات عالية للتغلب على صواريخ الهوك الاسرائيلية التي تصيد على ارتفاع 30 مترا.


هل كان الطيران الإسرائيلي متفوقًا على المصري كثيراً؟

 

متفوق جدا علينا في ميزان القوة الجوية، عددا ونوعية، فكنا نمتلك 352 طائرة وكانوا هم يمتلكون 504 طائرات، اي تقترب النسبة من 80% لمصلحتهم، ومع ذلك لو نظرنا لاشتباكات حرب الاستنزاف ككل فلقد فقدنا فيها 80 طائرة وفقدوا هم 68 طائرة، وهو رقم جيد جدا، وبالطبع الدفاع الجوي اشترك في تدمير الطائرات الاسرائيلية وإن كانت الاغلبية لنا كقوات جوية، ولكننا كنا محدودين في التصدي للعدو، وكان العدو يعرف حجم قدراتنا فيدفع بأضعاف أضعاف مانستطيع التصدي له، فكنا نتركه يقصفنا وفي نفس الوقت نعد العدة لنضرب نحن مواقعه، فكنا نوجه له ضربات مفاجأة في الصباح بتشكيلات كانت تصل الى 24 طائرة، تتفرق الى عدد من المواقع المعادية لضربها، أما التصدي المباشر وقتها فكان خطأ كبيرا، فلا يجوز ان أتصدى لخمسين طائرة مثلا بعشرة طائرات فقط .

 ظلت الضربة الجوية علي مدار 33 عامًا مختزلة في الرئيس المخلوع مبارك كيف ترى ذلك وهل أثر ذلك في معنويات رجال سلاح الطيران بنصر أكتوبر؟

 

الإعلام للأسف الشديد اختزل الضربة الجوية في شخص الرئيس الأسبق مبارك كما ان حرب أكتوبر معزوفة السيمفونية لا يمكن أن أختزلها في قرار أو في ضربة جوية لأن هذا مجهود مئات الالوف ولا يمكننا حتى ان نقول إن فلانا هو الذي أدى أكبر أو أفضل دور.

 

حينما نقول إن حرب أكتوبر هي الضربة الجوية الأولى فنحن بذلك نسطح الأمور جدا ونظلم حرب أكتوبر التي هي أعظم وأكبر شأنا من مجرد ضربة جوية أولى، فالضربة الجوية الأولى لم تكن من تصميم او تخطيط حسني مبارك إنما قام بالتخطيط لها فرع العمليات بأكمله برئاسة اللواء طيار محمد شبانة رحمه الله. والاعلام الساذج الخبيث نفسه حينما يتحدث عن الضربة الجوية الأولى فهو ينسب الفضل إلى غير أهله ويتناسى جهود جنود عظام فالضربة الجوية الأولى قام بها 6 الاف فرد بينهم 200 طيار و500 مهندس و5000 ميكانيكي .

 

هناك من قام بإضعاف الجهد الذي قام به مبارك لكن احدا لا يذكرهم على الاطلاق، فعلى سبيل المثال المهندس اللواء جمال محمد علي رئيس الهيئة الهندسية التي قامت ببناء كمية تفوق الخيال من المباني طوال السنوات الست التي سبقت الحرب ضمت بناء مطارات جديدة بالكامل وتطوير المطارات القديمة وبناء دشم حماية الطائرات في كل المطارت، وهذه الدشم كانت فكرة مصرية خالصة عبارة عن غرفة اسمنتية لحماية الطائرات قام ببناءها المهندسين والعمال المصريين بينهم اولاد وبنات في عمر الزهور رأيناهم بأعيننا .. ألم يشارك هؤلاء في حرب أكتوبر؟

 

هناك دعوات تطالب الفريق السيسي بالترشح للرئاسة كيف ترى تلك الدعوات؟

لا يهمني هل يترشح السيسي ام لا المهم ان نتكاتف وراء رئيس يخاف على تراب هذا الوطن ويسعى الى تقدمه ووضعه في مصاف الدول.

 

وكيف ترى الدعوات التي تطالب بضرورة المصالحة مع الإخوان وعدم إقصائهم من العمل السياسي؟

جميع هذه الدعوات على خطأ فالاخوان فصيل يجب ان ينتهي الى الابد من العمل السياسي لما له من اخطاء أوشكت على الإطاحة بمصر، ومن يقول على الجميع المصالحة هو لا يدرك طبيعة الاخوان او هناك قنوات اتصال بينهم، او انه من الطابور الخامس الذي تديره امريكا وغيرها.

 

لكن الإخوان فصيل سياسي منظم وكبير ويستطيع الحشد وإرباك الدولة؟

يجب على الرئيس المؤقت الضرب بيد من حديد وعلى الفريق أول عبد الفتاح السيسي التعامل مع ملف الإخوان والجماعات الإرهابية بمبدأ العدو وهم أخطر علينا من العدو لأنهم يحملون فكرا شيطانيا يريدون تطبيقه على أرض مصر.

 

كيف ترى الحملة الأمنية في سيناء؟

تسير بطريقة صحيحة، والجيش يعلم ما يجب عليه فعله سواء في سيناء أو غيرها.

 

كيف ترى زيارة آشتون الأخيرة ؟

لا أدري لماذا يسمح الفريق أول السيسي والرئيس المؤقت عدلي منصور بتلك الزيارات الخبيثة ألا كفانا زيارات لمؤامرات خارجية، فقد أعلنا في ثورة 30 يونيو انتهاء التبعية الامريكية واصبحنا نمثل أنفسنا، وأنا أطالب الفريق السيسي بمنع تلك الزيارات التي تأتي على الوطن بالخراب.

هل تعتقد أن الفريق السيسي يتعرض لضغوط خارجية؟

اكثر مما نتخيل، من أجل قبول الإخوان وعودتهم في العمل السياسي ونحن كشعب نرفض عودتهم ونطالبه برفض تلك الدعوات.

 

كيف تقيم اداء حكومة الدكتوري حازم الببلاوي؟

على حكومة الببلاوي ان تعلن استقالتها الآن لانها لم تقدم شيئًا لمصر بل زاد علينا اعباء كثيرة وانا اطالب شباب الثورة بالنزول إلى ميدان التحرير للمطالبة بإقالة حكومة الببلاوي التي لم تعلن حتى الآن الحد الاقصي وتطبيقه وتخاف من شلة المنتفعين، فالببلاوي يقدم الوطن على طبق من فضة إلى جماعة الإخوان المسلمين التي تعبث بملف الاقتصاد وتعمل على انهياره.

شاهد الحوار

http://www.youtube.com/watch?v=h99tyVJEvMo

http://www.youtube.com/watch?v=BWLQVxcfusA

http://www.youtube.com/watch?v=2VAMo8HS33M

http://www.youtube.com/watch?&v=PzWBeUMmVZ4

 

اقرأ أيضاً

العميد يسري عمارة: أسرت عساف ياجوري وأنا لا أعرفه

بالفيديو والصور.. الفريق شاكر صاحب الضربة الجوية الأولى

"حمدة الرياشية".. بدوية تقدمت صفوف الفدائيين بسيناء

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان