رئيس التحرير: عادل صبري 11:05 مساءً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بحيرة "قارون"بالفيوم "بروفة" عبور القناة بحرب أكتوبر

بحيرة "قارون"بالفيوم "بروفة" عبور القناة بحرب أكتوبر

الفيوم:زينب سعيد 03 أكتوبر 2013 03:22

 

كان لمحافظة الفيوم دورًا بارزاً فى أحداث حرب أكتوبر المجيدة، وبالتحديد من خلال بحيرة قارون التى تبلغ مساحاتها حوالى 50 ألف فدان، والتى تتوسط الصحراء المجاورة للحدود الليبية.

 

حيث وقع اختيار قوات البحرية خاصة، سلاح المدرعات والمشاة  لاختيار تدريبات عبور قناة السويس فى حرب أكتوبر عام 1973، أجرت بروفة كاملة على عبور قناة السويس من خلال المجرى المائي للبحيرة والذى يتشابه موقع قناة السويس حيث قامت القوات البحرية وسلاح المدرعات والمشاة والمهندسين بعمل الكباري المائية وأطلقت خلالها المدرعات والدبابات لتعبر بحيرة قارون إلى الساحل الشمالي الذى اعتبره القادة العسكريون وقتها شبيه لأرض سيناء نظراً لطبيعتها الصحراوية .

 

يقول احمد سيد، مهندس زراعي إن الأرض التى استخدمت فى تدريبات القوات المسلحة لعبور قناة السويس بالفيوم، تم عليها إنشاء فندق وحمام سباحة ونادي لأبناء القوات المسلحة ولأهالي الفيوم، ويعتبر هذا الفندق شاهد على انتصارات أكتوبر المجيدة.

 

ويضيف جمال عبد الستار، -54سنه مدرس - أنه من المفترض أن يتم إقامة متحف يضم بعض المعدات التى شاركت ى بروفة تدريب حرب 6 أكتوبر وعبور قناة السويس كرمز للانتصار والأجيال القادمة ليحكى التاريخ المشرف لقواتنا المسلحة على مر العصور بدلا من إقامة فندق وحمام سباحة خاص بالقوات المسلحة بالمنطقة .

 

ويؤكد جمال عبد الغفور، أحد سكان قرية "شكشوك" الواقعة على ضفاف البحيرة أن فندق القوات المسلحة يقع على نفس المساحة التى تم بها التدريبات لعبور قناة السويس فى حرب أكتوبر 1973 ، ورغم وجود الموقع على الطريق بين القاهرة ومركزي أبشواى ويوسف الصديق بالفيوم لم تكتشف اسرائيل هذا الموقع مما ينفى عن أهالى الفيوم الاتهام بكشف سرية ما سمى بالمطار السري (1967 )فى طريق الفيوم بني سويف، والذى كان قائده فى ذلك الوقت الرئيس المخلوع محمد حسنى مبارك.

 

ويشير منير شعبان عبد الرازق، إلى أن البحيرة تدهورت بها السياحة فى الأعوام الماضية رغم أنها من أهم رموز الفيوم التى كان لها دوراً فى تدريبات بعض المشاركين من قوات الجيش على حرب أكتوبر المجيدة، ولكن نظراً لأهمية التدريبات وسريتها لم يعلن عنها فى ذات الوقت ولكن كان يجب على مسؤلى الفيوم أن يتم التنويه فى كل مناسبة عن دور البحيرة، وأن يعرف الأجيال أهمية بحيرة "قارون" التاريخى، ولكنها انتهى هذا الدور على بناء فندق خاص بالقوات المسلحة، مطالباً قائدة الجيش باستخراج بقايا التدريبات، وبناء متحف يلاصق للفندق ويتاح لأهالي الفيوم زيارته لقراءة التاريخ الواقع على المعدات المستخدمة فى التدريبات المختلفة .

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان