رئيس التحرير: عادل صبري 12:26 مساءً | الاثنين 15 أكتوبر 2018 م | 04 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

قرى المحلة: الرقابة الغائبة على التموين جعلت البقال "إله"

قرى المحلة: الرقابة الغائبة على التموين جعلت البقال إله

تقارير

الطوابير استمرت حتى الليل

الطوابير استمرت حتى الليل

قرى المحلة: الرقابة الغائبة على التموين جعلت البقال "إله"

ايهاب زغلول 27 أغسطس 2014 13:24

"البقالين بيبيعوا على مزاجهم، وبيعاملونا بمنتهى الصلف.. ولو سألته عن شيء يقول لك مش عاجبك سيبه وامشي.. غياب الرقابة حول البائع إلى إله يحكم ويأمر في الناس، والناس مش عارفة حاجة من المنظومة الجديدة"، بتلك الكلمات الغاضبة عبر متولي عويس عن حالة الغضب المتنامي من غياب التموين وصعوبة صرفه وسوء معاملة البقالين له، إلى الحد الذي دفع مواطنة إلى المطالبة بالعودة إلى النظام القديم.. "كان أرحم".

وسادت حالة من الغضب بين أهالي قرى المحلة بسبب عدم صرف المقررات التموينية الخاصة بهم هذا الشهر لعدم تواجد سلع ونقص شديد في جميع الأصناف وتفاوت السعر من بقال لآخر بشكل لافت في ظل عدم وجود رقابة على أي بائع أو بقال تمويني واستمرت المشاحنات لليوم الثالث بين الأهالي والمواطنين.

وقال متولي عويس، عامل: "الزحام بقى شيء عادي والناس مخنوقة مش عارفين نصرف تموين شهر 8".

وتساءل: "فين وعود الحكومة وفين الدعم اللي بيقولوا عليه.. احنا مش لاقين حاجة".

وتابع: "البقالين بيبيعوا على مزاجهم.. ومفيش أي حرية في الصرف والأسعار متفاوتة من بقال لآخر كيلو السكر واللي سعرة 4،5 بيتباع عند بائع بـ5 جنيهات وآخر 5،5 وإن كان مش عاجبك البائع بيقولك سيبه وامشى بمنتهى الصلف وعندما ترفض سلع بجبرك البائع على الشراء بالقوة الجبرية رغم هناك تعليمات بأن السلع اختيارية لكن غياب الرقابة حول البائع إلى إله يحكم ويأمر في الناس، والناس مش عارفة حاجة من المنظومة الجديدة". بحسب قوله.

وذكرت عواطف محمد، ربة منزل، بناحية صفط تراب بمركز المحلة أمكث بالساعات وبعد طول انتظار "باخد كيلو ونصف سكر وكيلو ونصف أرز مفيش مكرونة ولا عدس أو فول والزيت ناقص والبقالين بيفرضوا علينا الأرز والسلع اللي على مزاجهم عشان الربح" غير مبالين بالقانون والذي جعل السلع اختياريه ومفتشي التموين في واد آخر.

وطالبت بعودة نظام التموين القديم الذي كان يكفيها وكان هناك راحة "ومكانش فيه زحام " وبناخد التموين حتى ولو كان في نهاية الشهر ومحاسبة البقالين.

وقال خالد عبد العاطي، موظف، بمركز المحلة: "غياب الرقابة من المسئولين حيث جعل البقالين تصرف الحصة التموينية مختلفة، من بقال لآخر؛ وغير مفهومة وطرق الصرف متفاوتة وكذلك الكميات مما يعني أن الأمر عشوائي ولا يوجد به أي انضباط في حين قال أحمد سليمان بقال تمويني أعمل ايه؟ هي دي الكميات اللي عندي يدوبك كل بطاقة بنحط عليها زجاجة زيت واللي مش عاجبه يشتكي لمديرية التموين بمعرفته احنا بندى للناس اللي عندنا من الحصص والتي تقررها الوزارة".

وقام محافظ الغربية اليوم الأربعاء بالتنبيه على مسئولي مديرية تموين الغربية بتوفير الكميات المطوية خلال أيام القادمة مع نهاية الشهر الحالي وسرعة صرف مقررات شهر أغسطس لجميع المواطنين وطلب تخفيف حدة الزحام أما م البقالين التموينين بتوفير السلع وتنظيم عملية الصرف ونشر مفتشي التموين بكثافة على مكاتب صرف المحصص ومراجعة مخصصات التموين التي يصرفونها للجمهور.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان