«مستقبل وطن» لـ «ميشيل باشليه»: قضاؤنا خط أحمر.. ولن نقبل تدخلكم السافر

أشرف رشاد رئيس حزب مستقبل وطن

أعلن المهندس أشرف رشاد، رئيس حزب مستقبل وطن،  مساء الثلاثاء، رفضه التام لبيان مفوضية الأمم المتحدة ميشيل باشليه، بشأن أحكام قضية "فض رابعة"، والتي تضمنت 75 حكمًا بالإعدام، في القضية المعروفة إعلاميًا بـ"فض اعتصام رابعة".

 

وقال رشاد، فى بيان لـ"مستقبل وطن" اليوم إنه منذ أن تولى الرئيس عبد الفتاح السيسى مقاليد الحكم بالبلاد أرسى مجموعة من المبادئ جاء على رأسها؛ عدم التدخل فى الشؤون الداخلية للبلاد ومن ثم الرفض القاطع لأى محاولة تهدف التدخل فى شئون مصر الداخلية، معتبرًا أنّ ما قامت به المفوضية "يعد من باب التدخل السافر فى الشئون الداخلية وتطاول غير مقبول".

 

وأضاف رئيس حزب مستقبل وطن أن "منظمة الأمم المتحدة دأبت على التسيّس فى إصدار بياناتها، وما تزال ترتمى فى أحضان الجماعات الإرهابية وتنخدع بما يدعيه هؤلاء الخونة بحق مصر وشعبها وقضائها النزيه، وتنجرف وراء شائعات بعيدة كل البعد عن الحقيقة".

 

وشدد على أن القضاء المصرى خط أحمر وأن الشعب المصرى وحده من سيقف ضد أى محاولة خبيثة للنيل منه.

 

وأوضح البيان، أن بداية المفوضية الجديدة للأمم المتحدة تشير إلى أنها ستنحاز دائما لحساب الأطراف الخارجية على حساب مصر، الأمر الذى يضع على الدولة تحد جديد يستدعى معه سرعة التحرك وتقديم مذكرات دولية بحق هذه المنظمة تفيد انحيازها وتدخلها فى أمور داخلية تختص بمؤسسة من أعرق المؤسسات وأنزهها بالعالم.

وكانت مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان،  قد أعربت الأحد الماضي، عن أملها في مراجعة مصر أحكامًا أولية بإعدام العشرات في القضية المعروفة إعلاميا بـ"فض اعتصام رابعة"، حيث أصدرت محكمة جنايات القاهرة، حكما أوليا بإعدام 75 متهما (44 حضوريا و31 غيابيا)، بينهم قيادات بجماعة "الإخوان المسلمين"، في القضية التي تعود أحداثها لعام 2013.

 

وأبدت "باشليه" قلقها الشديد من إصدار أحكام الإعدام، "دون إجراء محاكمة عادلة"، وبحسب البيان، اعتبرت المسؤولة الأممية أن تنفيذ هذه الأحكام سيكون "إجهاضًا للعدالة"، معربة عن أملها في مراجعة مصر تلك الأحكام وفق قواعد العدالة الدولية.

 

مقالات متعلقة