فيتنام لسكان العاصمة هانوي: «كفاية أكل كلاب»

تربية الكلاب وذبحها منتشر في العاصمة هانوي

قالت وكالة "أسوشيتدبرس" الأمريكية إن السلطات في العاصمة الفيتنامية تحث السكان على التوقف عن تناول لحم الكلاب؛ لأنه يضر بصورة المدينة، خاصة أن تربية الحيوانات بشكل غير لائق، وذبحها قد يؤدي إلى انتشار داء الكلب.

 

وأضافت الوكالة، بالنسبة للعديد من الفيتناميين، فإن لحم الكلاب طعام شهي يعتقد أنه يزيد من القدرة على التحمل.

 

ونشر نائب عمدة العاصمة هانوي "نجوين فان سو" رسالة على موقع المدينة على الإنترنت جاء فيها: إن ذبح واستهلاك لحوم الكلاب والقطط يثيران قلق الأجانب ويؤثر سلبًا على صورة عاصمة حديثة وحضارية".

 

وأصدر سو تعليمات إلى الحكومات المحلية لزيادة الوعي بمخاطر داء الكلب عند تربية الكلاب والقطط.

 

وأوضحت الوكالة أن هذه الخطوة جزء من برنامج وطني للقضاء على داء الكلب بحلول عام 2021.

 

ونقلت الوكالة عن "نجوين ثي مينه" التي تدير مطعمًا للكلاب في هانوي منذ أكثر من 20 عامًا : "لا توجد مخاطر لحدوث داء الكلب لأن مطعمها يختار الكلاب الصحية ويتم طهي اللحم بشكل صحيح".

 

وأضافت: "الناس يأكلون لحوم الكلاب ولا توجد مشكلة.. أنا أخدم العملاء من كوريا الجنوبية والولايات المتحدة وبلدان أخرى".

 

ويقول المسؤولون إن هناك 493 ألف كلب وقط في هانوي وجمع أكثر من 10٪ منها لأغراض تجارية.

 

الرابط الأصلي

مقالات متعلقة