رئيس التحرير: عادل صبري 11:58 مساءً | الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م | 05 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بعد ترميمه.. توت عنخ آمون يعود بكشف أثري في ذقنه

بعد ترميمه.. توت عنخ آمون يعود بكشف أثري في ذقنه

فن وثقافة

القناع الذهبي للملك توت عنخ آمون

بالصور والفيديو..

بعد ترميمه.. توت عنخ آمون يعود بكشف أثري في ذقنه

سارة علي 16 ديسمبر 2015 21:48

أعلن الدكتور ممدوح الدماطي، وزير الآثار، ورئيس اللجنة المصرية الألمانية لترميم قناع الملك توت عنخ آمون، عن نجاح عملية الترميم وتثبيت لحية الفرعون الذهبي، مؤكداً أنه سيستقبل زواره من محبي وعشاق الحضارة القديمة، بدءاً من الغد، في فاترينة عرضه المتواجدة بالطابق الأول في المتحف المصري بالتحرير.

 

 

جاء ذلك خلال كلمته التي ألقاها بالمؤتمر الصحفي الذي أقيم مساء اليوم بالمتحف المصري بالتحرير؛ للإعلان عن كافة التفاصيل المتعلقة بعملية الترميم.

 

وأشار الدماطي، إلى أن عملية الترميم أسفرت عن كشف أثري جديد يتعلق بالتقنية الأصلية المستخدمة في تثبيت الذقن المستعار، وهو وجود أنبوب ذهبي داخل الذقن كان مستخدماً في تعشيقه بالقناع.

 

وأضاف، "كما تم الكشف عن استخدام المصري القديم لمادة شمع العسل في تثبيت الذقن المستعارة بالقناع"، موضحاً أنه جاري الآن إعداد دراسة تفصيلية تستعرض خطوات عملية الترميم، وسيتم إصدارها في كتيب ليكون شاهداً على واحد من أهم تحديات هذا العصر.


وقام كريستيان إيكمان، المسئول العلمي عن فريق الترميم الألمانى، بتقديم شرح مفصل من خلال عرض توضيحي يشمل خطوات الترميم كاملة، مشيراً إلى أنه لم يتم استخدام أية مواد كيميائية لإذابة المادة اللاصقة التى كانت مستخدمة من قبل في ترميم القناع، بل تم استخدام طرق ميكانيكية.

 

وأوضح إيكمان قائلاً، "وأزيلت المادة اللاصقة باستخدام أدوات خشبية حتى لا تخدش القناع، وتم فصل الذقن عن القناع في أسبوعين وتعين العمل بحرص بالغ نظراً لأهمية الأثر الخاصة".

 

واستكمل إيكمان شرحه قائلاً، "تم استخدام شمع العسل، وهى المادة الأصلية التى استخدمها المصري القديم في إعادة تثبيت الذقن مرة أخرى، لما تتسم به من سهولة الإزالة.



وتوجه الدكتور خالد العناني، المشرف العام على المتحف المصري، وأحد أعضاء الفريق العلمي المشارك في عملية الترميم، بالشكر لكل من ساهم في إنجاز هذا العمل والذي تم على مدار أكثر من ثمانية أسابيع عقب نقل القناع من قاعة العرض الخاصة به، في ١٠ أكتوبر الماضي، بعدما تم تجهيز قالب خاص صمم خصيصاً وفق أحدث آليات المسح ثلاثي الأبعاد الذي تم للقناع؛ حتى يضمن له عملية نقل آمنة من فاترينة العرض إلي القاعة ٥٥ بنفس الدور بالمتحف والتي جهزت خصيصا لعملية الترميم.


من جانبه، أعرب ميشائيل رايفنشتول، المبعوث الرسمى للشئون الثقافية بوزارة الخارجية بألمانيا، عن سعادته لمشاركة ألمانيا في مثل هذا الحدث الهام الذي يعد تعبيراً عن التعاون المثمر بين الجانبين المصري والألماني في مجال الآثار والثقافة والذي يؤكد أيضاً على دعم التواصل بين الشعوب المختلفة.

 

 

شاهد الفيديو:

 

اقرأ ايضاً:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان