رئيس التحرير: عادل صبري 01:15 صباحاً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالصور.. عبر عدسات سوداء.. قوة الصورة في بناء المجتمعات

بالصور.. عبر عدسات سوداء.. قوة الصورة في بناء المجتمعات

فن وثقافة

جانب من كواليس تصوير الفيلم

ضمن أنشطة مهرجان القاهرة السينمائي..

بالصور.. عبر عدسات سوداء.. قوة الصورة في بناء المجتمعات

كرمة أيمن 10 نوفمبر 2014 14:05

"الكاميرا.. ذاك الشيء ذو القدرة العجيبة في اكتشاف الذات وتخليدها، وتوثيق معاناة وذكريات الشعوب".. تلك هي رسالة فيلم "عبر عدسات سوداء: الفوتوغرافيون السود ونشأة شعب".

 

عرض الفيلم ضمن المسابقة الدولية لأفلام مهرجان القاهرة السينمائي الدولي في دورته الـ 36، المقام خلال الفترة من 9 وحتى 18 نوفمبر.


يجسد الفيلم التسجيلي الأمريكي "عبر عدسات سوداء"، تاريخ الزنوج وبالأخص الأفارقة الأمريكان، وكيف استطاعوا تغيير مصيرهم وحياتهم ومحاربة العنصرية من خلال الكاميرا والتصوير.

 

يبدأ الفيلم من خلال ذكريات المصورين الزنوج المشهورين في أمريكا للبحث في أرشيف المصورين القدامى واكتشاف الحقائق وتوضحها للعالم، لافتين أن الإعلام قديمًا كان يبث صور غير حقيقة عن الزنوج وكان يصورهم كالقرود الهاربون من الغابات وأنهم ليسوا بشر بل هم أناس همجيون.

 

ويوضح الفيلم كيف استطاعوا شق طريقهم والمطالبة بحريتهم من خلال تجسيد ما مروا به من معاناة بدًأ من معاملاتهم كالعبيد، حتى استطاعوا ان يحصلوا على قدر من الحرية اثناء الحرب العالمية الأولى، وبعد الحرب بدء الاختلاف يظهر في التقاطهم للصور فبعد أن كانوا ينظرون لأسفل، بدأت تصبح نظراتهم أكثر عزة وشموخًا كما قاموا بالتصوير بالزي العسكري.

 

لكن الوضع لم يستمر طويلًا، فتلك الصور أثارت حفيظة الطبقة البيضاء، ما أدى لإعدامهم، وبالرغم من ذلك لم يتراجعوا عن قرارهم بالمطالبة بالحرية، وقاموا بالتقاط الصور للأشخاص الذين أعدموا، وقاموا بعمل معارض وكتيبات ليوضحوا للعالم ما يعانوا منه وإصرارهم على الحصول على الحرية، حتى استطاعوا أن يكون لهم مكانتهم وتحولوا من عبيد لمشرعي قوانين ووضع الدستور والقانون.


 

 

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان