رئيس التحرير: عادل صبري 06:42 مساءً | الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 م | 04 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

الوجهة فلسطين.. ستظل بيتي ومنفاي

الوجهة فلسطين.. ستظل بيتي ومنفاي

فن وثقافة

جانب من الحفل

الوجهة فلسطين.. ستظل بيتي ومنفاي

سارة على 16 مايو 2014 18:17

"أنا آت إلى ظل عينيك.. آت من جلود تحاك السجاجيد منها.. ومن حدقات علقت فوق جيد الأميرة عقدًا.. أنتِ بيتي ومنفاي.. أنتِ أرضي التي دمرتني.. أنتِ أرضي التي حولتني سماء.. وأنتِ كل ما قيل عنك ارتجال وكذبة".

على أوتار العود المصاحبة لقصائد شاعر المقاومة الفلسطيني محمود درويش، قدم الشاعر أيمن مسعود، والموسيقي محمد إبراهيم، فقرة من الشعر والموسيقى خلال الأمسية التي أقيمت، مساء أمس الخميس، تحت عنوان، "الوجهة فلسطين"، التي نظمتها الحملة العالمية للعودة إلى فلسطين، بالتعاون مع مركز "دوم" الثقافي، بمناسبة مرور 66 عامًا على ذكرى النكبة.

 

بدأت الأمسية بعرض عدد من الفقرات، من بينها الفيلم الوثائقي القصير، "لم يذهب مع الريح" للمخرج الفلسطيني عبد الرحمن الحمران، فيما عرض فيلم "حبر على ورق"، من إنتاج مركز بديل لمصادر حقوق المواطنة واللاجئين، فضلاً عن عرض "أنفوجراف"  عن أحداث النكبة.

 

يقول السوري علي جمعة، أحد منظمي الحملة العالمية للعودة إلى فلسطين، إنه على الرغم من الظروف التي يمر بها العالم العربي، إلا أن ذكرى النكبة لا تزال القضية المركزية.

 

وأشار جمعة في تصريح لـ"مصر العربية"، إلى أنه على الرغم من الجراح التي تمر بها سوريا الحبيبة، لا تزال قضية فلسطين هي القضية غير المنسية، مؤكدًا أنها كانت وبقيت وستبقى قضية العرب الأولى.

 

يقول شاعر المقاومة محمود درويش، في قصيدته "لماذا تركت الحصان وحيدًا..": "ومن يسكن البيت من بعدنا يا أبي؟.. سيبقى على حاله مثلما كان يا ولدى!.. تحسس مفتاحه مثلما يتحسس أعضاءه، واطمئن. وقال لهُ وهما يعبران سياجًا من الشوك: يا ابني تذكّرْ! هنا صلب الإنجليزُ أباك على شوك صبارة ليلتين،
ولم يعترف أبدًا.. سوف تكبر يا ابني، وتروي لمن يرثون بنادقهم.. سيرة الدم فوق الحديدِ.. لماذا تركت الحصان وحيداً؟.. ـ لكي يؤنس البيت، يا ولدي.. فالبيوت تموت إذا غاب سكانها".

اقرأ ايضاً:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان