رئيس التحرير: عادل صبري 02:45 مساءً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

بعد زلزال 72 ق.م.. قرار جديد ينتظر مقبرة «حاروا»

بعد زلزال 72 ق.م.. قرار جديد ينتظر مقبرة «حاروا»

فن وثقافة

ترميم مقبرة "حاروا" باﻷقصر

بعد زلزال 72 ق.م.. قرار جديد ينتظر مقبرة «حاروا»

كرمة أيمن 29 مارس 2018 09:37

بعد الحصول على الموافقة، بدأ فريق ترميم من وزارة الآثار في أعمال ترميم وصيانة مقبرة "حاروا" بالأقصر.

ووافقت اللجنة الدائمة للآثار المصرية ببدأ أعمال الترميم بالفناء المفتوح للمقبرة، التي تعاني من تدمير بعض أجزاءها وفي حالة سيئة من الحفظ نتيجة لتعرضها لزلزال ضرب المنطقة عام 72 ق.م.

من هو حاروا

"حاروا" شخص غامض في تاريخ مصر القديمة، عاش في القرن السابع قبل الميلاد، وكان وادى النيل، وقتها، تحت سيطرة ملوك الأسرة الـ25 من النوبين.



ولقب "حاروا" بالخادم العظيم للزوجة الإلهية العظيمة وهذه الوظيفة سمحت له أن يدير المصادر العظيمة لدولة "آمون رع" بالكرنك واستمر هذا اللقب لمدة ثلاث قرون بواسطة أعضاء الكهنة.

وترجع أهمية "حاروا" الأساسية فى الثمانية تماثيل التي تمثله بشكل شخصي بأوضاع مختلفة ومحفوظة الآن من ضمن المجموعات المصرية فى شتى أنحاء العالم "القاهرة، أسوان، باريس، ولندن".



بدأت الحفائر بمقبرة حاروا، منذ عام 1995 بواسطة البعثة الإيطالية الأثرية بالأقصر، وأنتجت معلومات تخدم المعرفة بحاروا والحقبة التاريخية التى عاش فيها.

وأوضحت المعلومات أن "حاروا" لم يكن فقط صاحب مقام رفيع ويحمل سلطة كبيرة، بل كان الحاكم الحقيقى لمصر الجنوبية كلها، ويحكم نيابة عن فراعنة الأسرة الـ 25، وهذا ما أكده "أوشابتى" من الحجر جيري -تمثال جنائزي- اكتشف عام 1997 داخل المقبرة.

ويظهر "حاروا" في هذا التمثال الجنائزي وهو يحمل في يديه المذبة والمنشة، الخاصة بحقوق الملك إضافة إلى طابع الشعار الملكي، كما يوجد "أشابتى" آخر محفوظ في المجموعة المصرية لـمتحف الفنون الجميلة ببوسطن.



 

وعن المقبرة، قال غريب سنبل؛ رئيس الإدارة المركزية للترميم بالوزارة، إن الفناء المفتوح للمقبرة تبلغ مساحته حوالى 20 متر × 16 متر، يوجد على طول الجانبين الجنوبى والشمالي من الفناء رواقان مغطان بسقف يعلوه أربعة دعائم، ولم يتبق منه إلا جدار عليه بعض المناظر المنقوشة، والدعامات الحاملة له.


وأضاف أن أعمال الترميم لهذا الموسم تشمل تقوية وتدعيم الجدران وجميع الأجزاء المتبقية من الدعامات حتى الوصول إلى حالة الاستقرار للأجزاء المنفصلة والفواصل والشروخ العميقة وربط الأجزاء المنفصلة.



وأوضح أن هذا إلى جانب استخلاص الأملاح المتزهرة علي السطح وكذلك البللورات الملحية العميقة، وأعمال التنظيف الميكانيكي والكيميائى للإتساخات المختلفة التي تعلو السطح من اتساخات طينية، وفضلات الطيور، ومخلفات الوطاويط وغيرها، وتقوية القشور السطحية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان