رئيس التحرير: عادل صبري 04:28 صباحاً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالفيديو| الشرطة الأمريكية.. تاريخ من الانتهاكات والنتيجة "لم يعاقب أحد"

بالفيديو| الشرطة الأمريكية.. تاريخ من الانتهاكات والنتيجة لم يعاقب أحد

توك شو

اعتداء للشرطة الأمريكية

جرئم الشرطة من 1991 حتى 2015

بالفيديو| الشرطة الأمريكية.. تاريخ من الانتهاكات والنتيجة "لم يعاقب أحد"

مصر العربية - فرانس 24 01 يناير 2016 12:53

عرضت فضائية "فرانس 24" تقريرا عن انتهاكات الشرطة الأمريكية ضد المواطنين والتي أسفرت عن مقتل العديد منهم.

 

وبحسب التقرير فإن الانتهاكات الموثقة والتي تم تصويرها من مواطنين بدأت في عام 1991 بالاعتداء على مواطن يدعى "رودني كينغ" وضربه بوحشية، وبعدها لم تنته الانتهاكات حتى عام 2015.

 

اعتدت الشرطة الأمريكية على مواطن يدعى "أوسكار غرانت" في عام 2009 بعد اعتقاله بسبب مشاجرة في وسيلة مواصلات لكن شرطي أطلق النار عليه وهو مدد على ظهره وتوفي في المستشفى ودافع الشرطي عن نفسه بأن الأمر اختلط عليه بين السلاح الناري والصاعق الكهربائي وحكم عليه بالسجن عامين بتهمة القتل الخاطيء قضى منهما عاما واحدا داخل السجن.

 

وقتلت الشرطة في عام  2014  مواطنا يدعى "جون كرافورد" بولاية أوهايو داخل مركز تجاري لحمله بندقية رغم أنها كانت فارغة من الرصاص وتباع داخل هذا المتجر ، وأخلي سبيل الشرطي صاحب الواقعة

 

وراح مواطن يدعى "جايزون هاريسون" بولاية تكساس في عام  2014،  بعد أن أطلق شرطي النار عليه رغم علمه أنه مصاب بانفصام الشخصية عندما توجهت الشرطة لمنزله وفتحت والدته الباب وبقي هو خلفه ممسكاً بمفك فطلبت الشرطة منه إلقاء المفك لكنه لم يفعل فأطلقت 5 أعيرة نارية عليه وبررت ذلك بأنها كانت في حالة دفاع عن النفس ولم تحاسب على الحادث.

 

وكررت الاعتداء في 2014 على مواطن يدعى "إريك غارنر"  بحجة أنه يبيع سجائر بطريقة غير شرعية بالشارع ما دعاها لطرحه أرضاً وتنفيذ وضعية الخنق عليه فلقي مصرعه بسبب إصابته بمرض الربو.

 

 

واعتدت الشرطة على مواطن بالهروات بمدينة كاليفورنيا عام 2015 دون حساب أيضاً .

 

شاهد الفيديو:

 

 

الشرطة الأمريكية.. تاريخ من الانتهاكات والنتيجة "لم يعاقب أحد"

الشرطة الأمريكية.. تاريخ من الانتهاكات والنتيجة "لم يعاقب أحد": انتهاكات الشرطة الأمريكية من 1991 حتى 2015

‎Posted by Talk show Masralarabia on‎ 1 يناير، 2016

 

اقرأ أيضاً

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان