رئيس التحرير: عادل صبري 06:54 صباحاً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

"علماء المسلمين": دعم المنتجات والاقتصاد التركي "واجب"

علماء المسلمين: دعم المنتجات والاقتصاد التركي واجب

شئون دولية

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

"علماء المسلمين": دعم المنتجات والاقتصاد التركي "واجب"

وكالات 01 ديسمبر 2015 15:08

أفتى الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الثلاثاء، بوجوب دعم المنتجات والاقتصاد التركي، داعيًّا إلى الوقوف مع تركيا في قضاياها.

 

وفي بيان أصدره اليوم، قال الاتحاد: "ندعو المسلمين، أفرادًا وشركات وحكومات، إلى الوقوف مع تركيا في قضاياها العادلة، ونفتي بوجوب دعم المنتجات التركية، واقتصادها بكل الوسائل المتاحة تحقيقا للأخّوة الإنسانية والجهد الواحد".

 

وأضاف البيان: "الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يتابع تسارع الأحداث في المنطقة، وما آلت إليه الأمور من حيث الفوضى الهدامة بسوريا، والعراق، وما يفعله الصهاينة في القدس الشريف، وفلسطين المباركة".

 

وذكر البيان: "نتابع أيضًا بقلقٍ بالغ محاولات جر تركيا إلى ساحة الفوضى والقتال من خلال الاستفزازات السورية والروسية التي أدت إلى إسقاط الطائرة الروسية الأسبوع الماضي بعد اختراقها المجال الجوي التركي، والتي نتج عنها إجراءات تعسفية وظالمة من حيث المقاطعات الروسية للمنتجات التركية ونحوها".

 

ولفت البيان إلى أنَّ الاتحاد يدعو إلى عدم التصعيد، وإلى حل هذه المشكلة "إسقاط الطائرة الروسية" سلميًّا ودبلوماسيًّا، داعيًّا جميع المسلمين إلى الوقوف مع تركيا في مواقفها مع قضايا الأمة الإسلامية العادلة، وبخاصة موقفها حول سوريا.

 

ونصَّ البيان: "ندعو الدول الإسلامية، والشعوب المسلمة، والشركات والأفراد جميعًا بدعم المنتجات التركية وتقوية اقتصادها بالسياحة ونحوها، فلا يجوز شرعًا ترك تركيا وحدها لأنَّ ما أصابها اليوم من المقاطعة والعزلة إنَّما هو لأجل وقوفها مع الحق والعدل، ومع قضايا أمتنا، مع السوريين والفلسطينيين، مع جميع المستضعفين في الأرض من ميانمار والصومال إلى العراق، ومصر، وليبيا...حتى أصبحت تركيا اليوم قبلة لجميع المظلومين".

 

وجاء بيان الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، بعد أسبوع من إسقاط تركيا طائرة حربية روسية،وما تبعها من اتهامات موسكو لأنقرة ومطالبتها لها بـ"الاعتذار".

 

وأسقطت مقاتلتان تركيتان من طراز "إف-16"، طائرة روسية من طراز "سوخوي-24"، الأسبوع الماضي.

 

وتقول السلطات التركية إنَّ الطائرة الروسية اخترقت مجالها الجوي، بينما ترد موسكو بأنَّ الطائرة لم تخترق المجال التركي، بينما كانت في الأجواء السورية.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان