رئيس التحرير: عادل صبري 10:11 مساءً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

انتهاء الحملة الأمنية في العاصمة البجليكية

انتهاء الحملة الأمنية في العاصمة البجليكية

شئون دولية

الشرطة البلجيكية

انتهاء الحملة الأمنية في العاصمة البجليكية

وكالات 25 نوفمبر 2015 22:47

أعادت السلطات البجليكية، الأربعاء، فتح مترو ومدارس بروكسل مع اقتراب العاصمة من نمط الحياة العادية بعد حملة أمنية استمرت أربعة أيام، لكن الملاحقة ما زالت مستمرة؛ بحثًا عن متشددين تخشى السلطات أن يشنوا هجمات على غرار التفجيرات التي شهدتها العاصمة الفرنسية باريس.

 

وأفادت وكالة "رويترز" بأنَّه تمَّ فتح محطات قطارات الأنفاق، بينما وقف جنود الجيش والمركبات المدرعة في الخارج، فيما بقي نصف الشبكة مغلقًا.

 

وكانت الأدلة أقل على المداهمات وعمليات التفتيش التي نفَّذت بين الحين والآخر في المدينة منذ أن فجرَّ مهاجمان انتحاريان من بروكسل نفسيهما أثناء هجوم تنظيم الدولة الإسلامية المعروف إعلاميًّا بـ"داعش" على باريس، وما زال شقيق أحدهما هاربًا مع مشتبه به.

 

ومن بين أكثر من 20 شخصًا اعتقلوا خلال الـ 12 يومًا الماضية في بلجيكا أفرج عنهم جميعا ما عدا خمسة.

 

ونقلت "رويترز" عن وزير الخارجية البلجيكي ديدييه ريندرز قوله: "يوجد نحو عشرة أو أكثر من الأشخاص في بلجيكا وربما في دول مجاورة موجودون في الأراضي لتنظيم بعض الهجمات الإرهابية."

 

ومن بين خمسة أشخاص تمَّ احتجازهم في بروكسل في اتهامات تتعلق بالإرهاب اعترف اثنان منهم بتوصيل صلاح عبد السلام شقيق الانتحاري إبراهيم عبد السلام من باريس إلى بروكسل بعد الهجمات مباشرة لكنهما نفيًّا أي معرفة بالمؤامرة.

 

ويشتبه في أن صلاح عبد السلام البالغ من العمر 26 عامًا هو المهاجم الثامن الذي ذكرته "داعش" في بيان إعلان مسؤوليتها، وقُتل السبعة الآخرون.

 

وهناك رجل ثالث وُجِّه إليه الاتهام متهم بنقله بسيارة إلى مكان ما بعد أن وصل إلى بروكسل يوم 14 نوفمبر الجاري.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان