رئيس التحرير: عادل صبري 06:13 مساءً | الثلاثاء 14 أغسطس 2018 م | 02 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

محكمة تركية تقرر اعتقال 5 موظفي مؤسسة "توبيتاك"

محكمة تركية تقرر اعتقال 5 موظفي مؤسسة توبيتاك

شئون دولية

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

محكمة تركية تقرر اعتقال 5 موظفي مؤسسة "توبيتاك"

وكالات - الأناضول 29 أبريل 2015 20:37


 

قررت محكمة تركية، اليوم الأربعاء، اعتقال 5 من المشتبه فيهم كان قد تم توقيفهم في وقت سابق على خلفية اتهامهم بـ"إساءة استخدام الوظيفة في تعيين الموظفين في مؤسسة الأبحاث العلمية (توبيتاك)"، و"جمع الأموال لصالح منظمة إرهابية"، وذلك في إطار التحقيقات المتعلقة بتغلغل "الكيان الموازي" في المؤسسة، وتورط أتباعها في التنصت على الهواتف المشفرة التي يستخدمها كبار مسؤولي الدولة.   

وذكر مراسل الأناضول أن محكمة الصلح الجزائية الأولى المناوبة بالعاصمة أنقرة، اعتقلت 5 متهمين موقوفين على ذمة تلك التحقيقات، بعد أن أخذت أقوالهم لما أُحيلوا إليها في وقت سابق اليوم، موجهة لهم تهمة "تحقيق منافع للصالح وللغير من خلال إساءة استخدام المنصب".
 

في حين أطلقت المحكمة المذكورة سراح ثلاثة متهمين آخرين، كانت قد أحالتهم النيابة العامة إليها أيضا، بتهمة "الإضرار بالمال العام"، مطالبة بتطبيق شرط المراقبة القضائية عليهم، وهذا ما رفضته المحكمة. 

وفي وقت سابق شنت قوات الأمن التركية عملية أمنية متزامنة في ولايات أنقرة واسطنبول وقوجا إيلي وبورصا وجناق قلعة، في إطارالتحقيقات التي يشرف عليها مكتب مكافحة الجرائم الدستورية بالنيابة العام بالعاصمة أنقرة. 

وحتى الآن تم توقيف 17 شخصا من أصل 28 من موظفي "مركز أبحاث مرمرة" التابع لـ"توبيتاك"، قد صدر بحقهم قرارات توقيف. 

وقامت قوات الأمن بإطلاق سراح ثلاثة من الموقوفين من مقر مديرية الأمن، ليحال الباقون (14 موقوف) إلى النيابة العامة، في وقت سابق اليوم، لتطلق سراح 6 منهم، وتحيل الثمانية الباقين إلى المحكمة، مطالبة باعتقال 5، وتطبيق المراقبة القضائية على الثلاثة الأخرين.
 

 جدير بالذكر أن السلطات التركية، تصف جماعة "فتح الله غولن"، المقيم في ولاية بنسلفانيا الأمريكية بـ"الكيان الموازي"، وتتهم الجماعة بالتغلغل داخل أجهزة الدولة، لا سيما سلكي القضاء والشرطة  ومؤسسة توبيتاك التي تحتوي على مركز الإتصالات المؤمنة "كريبتو". كما تتهم عناصر تابعة للجماعة باستغلال مناصبها، وقيامها بالتنصت غير المشروع على مسؤولين حكوميين ومواطنين.  

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان