رئيس التحرير: عادل صبري 09:37 صباحاً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

قريبا.. الإخوان تطلق حملة إعلامية لتفنيد "أكاذيب النظام"

 قريبا.. الإخوان تطلق حملة إعلامية لتفنيد أكاذيب النظام

ملفات

محمد سودان أمين لجنة العلاقات الخارجية بحزب الحرية والعدالة

سودان:

قريبا.. الإخوان تطلق حملة إعلامية لتفنيد "أكاذيب النظام"

طه العيسوي 31 أغسطس 2014 18:10

كشف محمد سودان، أمين لجنة العلاقات الخارجية بحزب الحرية والعدالة والقيادي البارز بجماعة الإخوان المسلمين، عن أن الجماعة بصدد خطة لاستغلال تقرير لجنة مراجعة نشاط الإخوان المرتقب في بريطانيا، وتقرير منظمة هيومن رايتس ووتش بشأن فض رابعة والنهضة، لتدشين حملة إعلامية مضادة لما وصفه بالحملة الكاذبة والمضللة التي يشنها النظام، وإعلامه وقيادات بعض دول الخليج ضد "الإخوان".

وقال- في حوار خاص لـ"مصر العربية"- إن الهدف الرئيسي لهذه الحملة - التي يعكفون عليها- أن يثبتوا للعالم كله أن "الإخوان" ليس لهم أي علاقة بالعنف ولإظهار حقيقة فكر وأيديولجية الجماعة والإصرار على الكفاح السلمي ضد الأنظمة التي وصفها بالمستبدة.

وأضاف "سودان" أن تقرير لجنة مراجعة نشاط الإخوان البريطانية المرتقب، غير معلوم تاريخ صدوره حتى الآن، وخاصة بعد إصدار تصريح من الحكومة البريطانية أنهم ما زالوا عاكفين على دراسة التقرير، ولم يذكر أي متحدث رسمي من الحكومة البريطانية عن موعد إصدار التقرير بشكل رسمي حتى الآن.

وإلى نص الحوار:

كيف تنظر للنتائج المرتقبة بشأن تقرير لجنة مراجعة نشاط الإخوان البريطانية وتداعياته؟
 

ما تم تسريبه بتبرئة ساحة الإخوان من أي مزاعم كاذبة تنسب إليهم أعمال عنف أو إرهاب يعد بمثابة صفعة قوية على وجه على كل قيادات الانقلاب، فضلا عن الصفعة التي سبقتها من قبل منظمة هيومن رايتس ووتش، على خلفية إصدارها تقرير خاص بمذبحة فض رابعة والنهضة.

والتقرير البريطاني لا يبرئ ساحة "الإخوان" ليس فقط في بريطانيا بل في العالم كله، لأن رئيس اللجنة البريطانية و بعض أعضائها التقوا برموز الإخوان في العديد من دول العالم. وهذا ليس انتصارا للإخوان في العالم فقط، بل تأكيد علي أن الجماعة ثابتة علي نهج الإمام الشهيد حسن البنا، وأن أفكارها وأيديولوجياتها لم تتغير رغم الضغوط الشديدة والظروف العصيبة التي تعرضت لها خاصة بعد موجة الربيع العربي.

هل حصلتم علي أي معلومات بشأن هذا التقرير؟

أنا شخصياً ليس لدى أى معلومات، فحتى الآن لم يتسرب رسمياً أكثر مما سربته جريدة الفايننشيال تايمز، ولا نريد أن ندعى أشياء لم تصدر رسمياً من الحكومة أو من اللجنة، فحتى الآن لم نبلغ بأى قرار، وكذلك لم يصل لأحد من رموز الإخوان ببريطانيا حتى اللحظة أي شيء بخصوص تقرير اللجنة من الحكومة البريطانية.

ولماذا نفت الحكومة البريطانية أنه تم تأجيل الإعلان عنه؟

لا أدرى هذا أمر يخص الحكومة البريطانية، ولكن جريدة الفايننشال تايمز من الجرائد المحترمة ببريطانيا، ولا أظن أنها تجازف بسمعتها ومصداقيتها لدى الملايين من قرائها في بريطانيا والعالم.

وقد يكون هذا التأجيل بمثابة محاولة بريطانية بشكل ما للهروب من الضغط الخليجي عليها وحفظ ماء وجهها، أو محاولة تأجيل مواجهة هذه الضغوط على الأقل، بعدما تأكد لها أنه لا يمكنها اعتبار الجماعة منظمة إرهابية، لأن بعض الأنظمة العربية ترفض التقرير البريطاني وتضغط على أصدقائها في الحكومة البريطانية لتأجيل إصدار التقرير، وهذا أمر وارد، خاصة أنه تم تأجيل إصدار التقرير بالفعل عدة مرات.

ما هي انطباعات اللجنة البريطانية عن الإخوان بعد اللقاءات الكثيرة التي عقدتها معكم؟

من انطباع رموز الإخوان الذين التقوا بأعضاء اللجنة أو رئيسها، إلى حد كبير أظن أن ما جاء فى تسريبات التقرير صحيحاً، وهو ما يبرئ جماعة الإخوان من الانخراط في الإرهاب، وبالطبع نحن نعلم طبيعة نهجنا وأيديلوجيتنا، ونعلم تماماً أنه لم يتم التغيير أبداً في فكرنا والكفاح السلمي ضد معارضينا.

وهذا النهج الذي استمر على مدى أكثر من 80 عامًا، والدليل أحكام الإعدام بالجملة التي تصدر من القضاء المصري المسيس ضد قيادات الإخوان، ولم يتخذ الإخوان أي رد فعل عنيف ضد هذه الأحكام رغم أن القضاء المصري أصبح أضحوكة العالم كله، بسبب هذه الأحكام اللامعقولة، والتي لا صلة بها أبداً بالقانون ولا معايير العدالة بالعالم كله، حتى أن أصبح الكثير من القضاة الآن تحت تهديد المحاكم الدولية بارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

هل تعتقد أنه قد يحدث تلاعب ما في نتائج التقرير المرتقب خاصة في ظل استمرار الضغوط الخليجية علي بريطانيا كما تقولون؟

أظن أن رئيس اللجنة السير جون جينكينز - وكما علمنا من خلال الشخصيات التي التقت به- هو رجل محترم و ذو خبرة سياسية واستخباراتية لها وزنها فى بريطانيا، ولا أظن أنه يقبل التلاعب فيما أفاض إليه بحثه وتحقيقه طوال هذه المدة، فإن حاولوا التغيير والتلاعب بتقرير اللجنة فهو لن يصمت علي ذلك، وما تسرب إلينا أنه مُصرّ علي عدم تلاعب أحد في تقريره، وهو ما يطمئنا إلي حد ما.

واللقاءات والحوارات التى تمت بيننا واللجنة مرضية وتبين أن أعضاء اللجنة - وعلى رأسهم السير جون جينكيز الذي عكف علي دراسة عميقة لتاريخ الإخوان قبل مجالسة هذه الرموز والتحاور معهم - لديهم معلومات ثرية جداً عن تاريخ الإخوان الماضي والآني، وأعتقد أن اللجنة سوف تدافع عن تقريرها بكل قوة، ولن يقبلوا تغيير ما توصلوا إليه من حقائق.

كما أننا متأكدون فى النهاية أن بريطانيا دولة قانون، وتحترم المواثيق والقوانين الدولية، فهي دولة مؤسسات عريقة، وهذه القيم والمبادئ لا يمكن الإطاحة بها تحت أي ضغوط أو مزاعم الأمن القومي البريطاني، فضلا عن أن القضاء البريطاني من أنزه القضاء الموجود بالعالم كله، وبالتالي فالإدانة تكاد تكون شبه مستحيلة، لأنه ببساطة ليست هناك أي جرائم للإخوان ولم يخالفوا القانون.

ومتي يصدر هذا التقرير رسميًا؟

لا أدرى حقيقة موعد صدور التقرير تحديدا، وخاصة إعلان الحكومة أن التقرير تحت الدراسة، وهذا التصريح يوحى بأنه بأن الموعد مفتوح ولم يصرح أى مسئول من الحكومة حتى الآن عن أى موعد لإصدار التقرير.

ما الآثار المتوقعة عقب إعلان نتائج التقرير المرتقب؟

النظام المصري وداعموه سيشطاطون غضبًا، وسيكون لهم رد فعل سيء بالتأكيد، ورغم أنه سيكون صدمة كبيرة لهم إلا أنهم لن يكلوا ولن يملوا من التواصل مع الآخرين لمحاولة إثبات مزاعمهم، خاصة أنهم ينفقون الكثير من ملايين الدولارات لمحاولة تجميل وجههم القبيح، فهم مصرون وماضون في طريقهم، ونحن كذلك ماضون في طريقنا في مقاومة الانقلاب داخل وخارج مصر، و بالطبع دول الخليج لن يكونوا سعداء بالتقرير و نتيجة الدراسة، لكن فى النهاية نقول أن بريطانيا دولة مؤسسات وعلى دول الخليج تفهم أن هذه البلاد ليست كبلادهم وبريطانيا دولة ديمقراطية وليست دولة تدار بشخص أو مجموعة، ولا بد أن يتفهموا أن الأموال لا يمكن شراء بها كل شيء في الدنيا.

ومن عجائب الأمور أن نتائج التقرير ربما تحمل خيبة أمل كبيرة للأنظمة الخليجية التي ضغطت على الحكومة البريطانية في محاولة منها لإحراج الجماعة، وإلصاق التهم بها. في حين أن نتائجه كانت إيجابية للغاية بالنسبة للإخوان، ولا سيما أنه دفع الجميع لإلقاء الضوء على الجماعة ومعرفة الكثير عنها في ظل حملة التشويه الشرسة التي يشن البعض ضدها، مما جعل هذه الدراسة مفيدة لجماعة الإخوان بدلاً من أن تكون مشوهة لسمعتهم وفتحت أبواباً كثيراً حتى يتعرف عليهم وأيدلوجيتهم الكثير من شعوب العالم.

وكيف يمكن لكم استغلال هذا التقرير البريطاني وتقرير "هيومن رايتس ووتش

نحن بصدد خطة لاستغلال هذا التقرير البريطاني وتقرير هيومن رايتس ووتش بشأن مجزرتي فض رابعة والنهضة، فهذه شهادات نعتز بها، وبعد صدور التقرير البريطاني رسميًا سيكون لنا شأن، وربما نتحرك قريبا قبل صدوره بتدشين حملة إعلامية مضادة للحملة الكاذبة والمضللة التى يشنها عبد الفتاح السيسى وإعلامه الكاذب وكذا قيادات بعض دول الخليج التى تحاول إثبات أن جماعة الإخوان المسلمون جماعة إرهابية.

ونحن فى انتظار التيقن التام من صياغة قرار الحكومة البريطانية والتعليق على تقرير اللجنة والتي أثبتت التسريبات أن "الإخوان" لا يمكن إدراجها تحت قائمة الجماعات أو المنظمات الإرهابية، والهدف الرئيسي لهذه الحملة - التي نعكف عليها- لنثبت للعالم كله أن "الإخوان" ليس لهم أي علاقة بالعنف ولإظهار حقائق الجماعة وفكرها.

وما تعليقكم علي تحركات 8 نواب بالكونجرس والذين يسعون لإصدار قانون لإدراج الإخوان كمنظمة "إرهابية" في أمريكا؟

الكونجرس به لوبى صهيونى، وهم مع "السيسى" قلباً وقالباً، فهو كما أعلنت صحيفة الهآرتز الصهيونية أن "السيسى" هو البطل القومى لإسرائيل، فلا أستبعد أبداً أن يتحرك اللوبى الصهيونى لمساندة السيسي ضد الإخوان، ولكننى أستبعد أن يقر الكونجرس بأن الإخوان هم منظمة إرهابية.

هل تعتقد أن بعض النخب المساندة للنظام قد تتراجع عن موقفها تجاه "الإخوان" في حال تبرئة التقرير البريطاني للجماعة وبعدما صدر تقرير هيومن رايتس ووتش بشأن اعتصامي رابعة والنهضة؟

النخب التي ساندت الانقلاب منذ اللحظة الأولي ورأوا الكثير من المجازر الوحشية بأعينهم وظلوا صامتون لا تنتظر منهم خيرًا، فمن قبل وصمت علي هذه الدماء البشعة لن يتحرك لهم ساكن بعد صدور هذا التقرير، خاصة أن هؤلاء لهم مكاسب من بقاء الانقلاب، ولهم مصالح أقتصادية تجعلهم بلا ضمير ومعدومي الإنسانية.


 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان