رئيس التحرير: عادل صبري 02:31 مساءً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

بائعة خضار: أبطل بيع وشرا.. بس شفولي بديل

بائعة خضار: أبطل بيع وشرا.. بس شفولي بديل

أشرف محمد 16 يونيو 2014 12:03

"أنا هابطل أبيع بس المحافظ يشوف لي وظيفة عشان أأكل ولادي".. هكذا عبرت بائعة خضار على أرصفة بني سويف عن مأساتها بعد إزالة فرشتها ومطالبتها بعدم البيع مرة أخرى.

وقامت أجهزة الدولة متمثلة في المحليات بإزالة الإشغالات بكافة الطرق الرئيسية والفرعية، وهو ما أثار بمدن وقرى بني سويف جدلا كبيرا بعد أن شوهدت آلات تقوم بإزالة أكشاك البسطاء والفقراء والتعدي علي بعض من افترشوا الأرض لبيع الفاكهة أو الخضار دون توفير مأوى أو تخصيص أماكن بديلة لهم.

شيماء سيد إحدى البائعات تتعهد بعدم البيع أو الشراء مرة أخرى ما دام ذلك يزعج الدولة، ولكنها تستدرك متسائلة عن قوت أوﻻدها مطالبة بتوفير بديل.

وتضيف السيدة :أفترش الأرض يومين أو ثلاثة أسبوعيا لبيع الفاكهة أو الخضر التي نزرعها، وفوجئت اليوم بمطالبتي بعدم البيع مرة أخرى، مضيفة: ليس لي مصدر رزق آخر وكل ما أستطيع القيام به للإنفاق على أسرتي هو البيع والشراء، وليس لنا بديل.

وتصف السيدة كيفية تعامل السلطات معها عند إزالة فرشتها بقولها: "قام أحد رجال المحليات بركل الفاكهة بشدة لإجباري على القيام من الطريق”.

ويضيف زوجها أحمد حسين صاحب أحد الأكشاك التي تمت إزالتها بأنه يأسف لـ"ضياع شقى العمر في لحظة"، مؤكدا أن الأكشاك تم بناؤها في كل مكان ، وهناك مجاملة لبعض الأشخاص؛ حيث لم يتم إزالة أي منها، متابعا: من أين أطعم أبنائي وأين أذهب؟ ".

وطالب حسين المحافظ بإطعام أبنائه وتوفير بديل له ومصدر رزق مناسب لأسرته، وأضاف: لسنا ضد إعادة الانضباط للشارع؛ لكن الحملة نزلت ميدان حارث وتركت شوارع الجبالي وموقف محيي الدين، لافتا إلى إمكانية نقل الباعة الجائلين إلى "باركنج السيارات" خلف الصالون الأخضر داخل سرادق لتوسعة الشارع وتوفير فرصة للبيع والشراء دون عوائق.

من جانبه، قال إيهاب خاطر منسق حركة 6 أبريل بني سويف إنه "يجب توفير أماكن بديلة للباعة الجائلين وإمهالهم قبل إزالة المكان الذى يعتبر مصدر رزق لكثير من الأسر".

وشدد خاطر على أن "تنفيذ قرار الإزالة دون وجود حلول بديلة لن يكون حلاًّ؛ بل سيسبب أزمة كبيرة فى المجتمع حيث إن فئة الباعة الجائلين ليست بالقليلة؛ كما أنهم يكسبون لقمة عيشهم بالحلال".

وأضاف: "نرفض الاعتداء على الطريق؛ لكن الحكومة والمحافظة ملزمة بإيجاد حلول، ونخشى أن تتحول قضيه الباعة الجائلين وإزالة مصادر رزقهم إلى قنبلة موقوتة من الممكن أن تنفجر في أي لحظة؛ سواء باتجاه الباعة الجائلين إلى الجريمة أو إلى ما هو أسوأ من ذلك.. والدولة مسئولة عن إيجاد حلول بديلة".

وفي المقابل، أكد المستشار مجدي البتيتي محافظ بني سويف أن المحافظة تسعى جاهدة لتوفير أسواق للباعة الجائلين؛ حيث يتم تجميعهم بحسب الشوارع التي يفترشون بها، مطمئنا إياهم بأن "جميع الباعة سيحصلون على مواقع داخل تلك الأسواق في هيئة باكيات لتسهيل حصول المشترين على مستلزماتهم التي يرغبون فيها، مما يساهم في تنظيم حركة البيع ومساعدتهم على ترويج سلعهم، وبما يسمح بالانسياب المروري في شوراع المدينة وتمكين المشاة من استخدام الأرصفة المعدة لهذا الغرض".

4

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان