رئيس التحرير: عادل صبري 04:26 صباحاً | الخميس 16 أغسطس 2018 م | 04 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

فيديو| وزير التنمية المحلية: المصريون أصبحوا مؤهلين للديمقراطية

فيديو| وزير التنمية المحلية: المصريون أصبحوا مؤهلين للديمقراطية

أخبار مصر

أبو بكر الجندى وزير التنمية المحلية الجديد

موضحا موقف محافظة المنوفية بعد القبض على المحافظ

فيديو| وزير التنمية المحلية: المصريون أصبحوا مؤهلين للديمقراطية

دعاء أحمد 16 يناير 2018 10:00

«الصعيد»، «والانتخابات الرئاسية»، و«المحليات».. بهذه الملفات يبدأ وزير التنمية المحلية الجديد «أبو بكر الجندي» رئيس جهاز التعبئة والأحصاء السابق مهمته فى الوزارة. 

 

وعلى عكس تصريحات سابقة لرئيس الوزراء الأسبق «أحمد نظيف» ورئيس المخابرات الأسبق «عمر سليمان» بعدم جاهزية المصريين للديمقراطية، قال «الجندي»: إن «المصريين أصبحوا حريصين وعلى قدر من الحرية ويمارسون الديمقراطية، وأنهم مؤهلون للتغيير وأنهم على وعي بحقوقهم».

 

وقال «الجندي» خلال حفل تكريمه بجهاز الإحصاء بمناسبة تعيينه وزيرا للتنمية المحلية، إن الوزارة تمثل أهمية بالغة نظرا لارتباطها بخدمات المواطنين والمحليات والمحافظين

 

وحول الملفات التى سيضعها الوزير الجديد فى قمة أولوياته قال الجندى إن «من أهم الملفات التى سيهتم بها خلال عمله فى الفترة المقبلة ، الاهتمام بالصعيد من خلال عمل مشروعات واستثمارات تساهم فى استقرارهم فى الصعيد وعدم الهجرة إلى القاهرة والإقامة فى العشوائيات مؤكدا على اهتمامه بتنمية وتطوير الصعيد، لافتا إلى ارتفاع معدلات الفقر هناك بما لا يقل عن 50%، هو أعلى من المتوسط العام الذي يصل إلى 27.8%».

 

وأوضح «الجندي»، أنه يعمل على تحسين أحوال أهل الصعيد، وخلق فرص عمل جديدة لهم، مشيرا إلى أن 80% من الهجرة الداخلية والخارجية مصدرها الصعيد، وفي أغلب الأحوال يقوموا بأعمال بسيطة، ولكننا لا نريد هذا، وبالتالي خطتنا توفير فرص عمل لائق في محافظات الصعيد من خلال زيادة الاستثمارات والمشروعات .

 

وأشار الوزير الجديد أن الانتخابات المحلية ستكون ثاني أولوياته قائلا «على مدار السبع سنوات الماضية يضحى عدد كبير من المواطنين بأرواحهم من أجل نقل مصر من مكانة إلى أخرى ، وهذا يتطلب الوصول إلى الصندوق للوصل لتحقيق طفرة وإظهار أن  مصر أصبح القرار فى يد شعبها»، داعيا في الوقت ذاته المواطنين الى النزول للإدلاء بأصواتهم فى الاستحقاق الدستوري بحرية تامة وبالشخص الذى يرونه الأفضل لرئاسة مصر.

 

وطالب الشعب أن يدلي بصوته بحرية تامة قائلا: «إن المصريين أصبحوا حريصين وعلى قدر من الحرية ويمارسون الديمقراطية وأنهم مؤهلون للتغيير وأنهم على وعي بحقوقهم».

 

وأشار وزير التنمية المحلية، إلى أنه سيحرص على توجيه المحافظين لتوعية سكان محافظاتهم بالمشاركة فى الانتخابات الرئاسية المقبلة لأنها بداية للتأكيد على ممارسة كل فرد لحقه الدستوري.



 

أما الملف الثالث فتمثل في الاهتمام بالمحليات و إصدار قانون المحليات والاعتماد على أن يحكم المجلس المحلي الجزء الموجود به.

 

 

وأكد  الجندي أنه سيواجه الفساد فى المحليات بيد من حديد، قائلا: الفساد ليس فى المحليات فقط، ولكنها مشهورة بها، لأنها تعتبر نصف الجهاز الإدارى للدولة وأكثر جهة تحتك مع المواطنين كل يوم".

 

 

وأضاف أنه سيعمل على تدريب الموظفين والمسئولين بالمحافظات للارتقاء بهم كما فعل فى جهاز التعبئة والإحصاء، وسيتم نقلهم إلى أعلى مستوى بالتوعية والتدريب وانتقاء المتميزين.

 

 

وأوضح الوزير أنه منذ تكليفه بالوزارة لم يفتح أى ملف حتى الآن، ولكنه سيعمل على دراسة كل ما قام به الوزراء السابقين، وسيبدأ من حيث انتهوا، قائلا: "أنا مش بس عندى بيانات عن المحافظات.. أنا اللى عاملها".

 


 

واعتذر الجندي لأبناء محافظات الصعيد عن التصريحات التي أعتبروها  عنصرية مشددا أنه لم يصدر عنه شئ خاطئ ليعتذر عنه، ولكن كل ما قاله عن ضرورة عودة الصعايدة لمحافظتهم هو العمل على ملف التنمية بالصعيد وتوفير فرص عمل لهم.

 


وتابع أن هناك محافظات بالصعيد تزيد بها معدلات الفقر عن 60%، وتحتاج إلى تنمية حقيقية، مشيرًا إلى أنه لأول مرة سيتم إعداد تقارير ربع سنوية للخروج بمؤشرات دقيقة، عن كل محافظة.

 

 

 وأضاف الجندي،  أن "الصحفي خلال كتابته للأخبار يطلق طلقات، والطلقة التي تخرج لا تعود مؤكدا أن كلامه مقصود به أن يعمل خلال فترة توليه الوزارة على الاهتمام بالصعيد ووضعه كأهم أولويات عمله  وتعميرها وإنشاء مشروعات ومصانع بها  مما سيقلل من هجرة اهالى الصعيد الى محافظتهم. 




 


في سياق منفصل عبر الجندى عن حزنه من إلقاء القبض على  محافظ المنوفية هشام عبد الباسط أمس بتهمة الرشوة والفساد . 
 

واعتبر أن إعلان هيئة الرقابة الإدارية القبض على محافظ المنوفية ورجلي أعمال إشارة لدولة مصر الجديدة والتأكيد أن الفاسد أيًا كان مستواه تتم مواجهته، وهذا مثال رادع للناس ضعيفة النفوس.


وأضاف الجندي، أن "كل مجتمع إنساني فيه الصالح والطالح، والمحافظ ليس المسؤول الوحيد الذي يفسد في المجتمع، وكل هذه التجاوزات موجودة في المجتمعات، وأهم شئ أن الدولة لم تتهاون مع أي مسؤول على أي مستوى، وهذه رسالة أهم جدًا من وجود واحد فاسد".


 

وبسؤاله عن كيفية إدارة العمل داخل ديوان عام محافظة المنوفية بعد القبض على "عبدالباسط"، أجاب الوزي بأنه يتابع الأمر والمحافظة فيها سكرتير عام وكوادر جيدة لإدارة العمل حتى تعيين المحافظ الجديد.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان