رئيس التحرير: عادل صبري 08:40 مساءً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالصور.. أزمة أسطوانات البوتاجاز تضرب الإسماعيلية

بالصور.. أزمة أسطوانات البوتاجاز تضرب الإسماعيلية

أخبار مصر

زحمة أسطوانات البوتجاز

بالصور.. أزمة أسطوانات البوتاجاز تضرب الإسماعيلية

نهال عبد الرءوف 07 نوفمبر 2013 10:36

ألقت أزمة أسطوانات البوتاجاز بظلالها على محافظة الإسماعيلية حيث تكدس المواطنون أمام المستودعات وأماكن التوزيع للحصول على حصتهم من الأسطوانات.

ويشتكى عدد كبير من المواطنين من صعوبة الحصول على أسطوانات البوتاجاز، فضلا عن ارتفاع أسعارها عن السعر المقرر لها، إذ وصل سعرها هذا في السوق السوداء ببعض المناطق إلى 40 جنيها.

 

ويقول محمود عباس محاسب بأن منطقة كوبري سبعة تعاني من أزمة كبيرة في أسطوانات البوتاجاز، على الرغم من أن القرية التابعين لها تعد القرية الوحيدة التي بها مستودعان لأسطوانات البوتاجاز تابعان للقطاع الخاص، وحصة الواحد منهم 500 أسطوانة.

 

وأشار إلى أنه من المفترض ألا يكون هناك أزمة، ولكن هذين المستودعين يتعمدان عدم بيع أسطوانات البوتاجاز للمواطنين، حتى يضطر الأهالي لطلب توصيل الأسطوانات لهم حتى يزداد سعر الأسطوانة والتي أصبحت تباع بسعر يتراوح ما بين 18 و20 جنيها، بدلا من بيعها بـ10 جنيهات من المستودع، فبذلك يحقق ربحا سريعا دون جهد.

 

وطالب الوحدة المحلية بقيامها بتحديد سيارات معينة لعزب معينة ولها أوقات محددة ويكون رقم السيارات معروفة للأهالي لتوزيع أسطوانات البوتاجاز عليهم، وتتم مراقبة ومتابعة عمل سيارات التوزيع من خلال لجنة مشكلة بكل عزبة من الأهالي، تقوم بدورها بتقديم شكوى للوحدة المحلية في عدم قيام هذه السيارات بتوصيل الحصة بميعادها.

 

وأشارت عايدة الكيلاني، أستاذ لغة فرنسية بجامعة القناة، إلى أن منطقة التعاون التي تعيش بها تعاني من أزمة كبيرة في نقص أسطوانات البوتاجاز منذ نحو 3 شهور تقريبا، موضحة أنه كان يتم مرور العاملين على المنازل كل أسبوع لمعرفة ما إذا كانوا يرغبون في شراء أسطوانات البوتاجاز أم لا، ولم يمر هذا الشخص منذ 3 شهور غير مرة واحدة فقط.

 

وأضافت أن ذلك يضطرهم إلى الذهاب إلى مستودع أسطوانات البوتاجاز بمنطقة أبو بلح، الذي يكون عليه تكدس كبير من قبل المواطنين، فضلا عن بعد المسافة عن المنطقة التي يعيشون بها، حيث يتم استغلال هذه الأزمة لبيع الأسطوانة بأسعار مرتفعة وصلت إلى 25 جنيها.

 

في المقابل قال هاني عبد المسيح، نائب مدير مشروع بوتاجاز بالإسماعيلية: إن سبب الأزمة التي تشهدها المحافظة هو حدوث عجز بمصنع السويس الذي تصل منه حصة الإسماعيلية بنسبة وصلت إلى 40% منذ 15 يوما تقريبا، لكنه تم التعامل مع الأزمة وبدأنا في توفير حصة أسطوانات البوتاجاز، خاصة بعد تدخل المحافظ الذي تواصل مع وزارة البترول لسد العجز في حصة المحافظة، لافتا إلى أن الأزمة قلت بنسبة 20%، وخلال اسبوع سيتم القضاء عليها تماما.

 

وأشار إلى أنه يحرص على الإشراف بنفسه على عملية توزيع حصة أسطوانات البوتاجاز، وأن يكون متواجدا بنفسه للمتابعة والتأكد من عدم وجود مشكلة، موضحا أنه على مدار 4 أيام متواصلة تم توزيع عدد كبير من الأسطوانات بمنطقة الملاعب المفتوحة بجوار استاد الإسماعيلي، وتم باليوم الأول فقط توزيع 2500 أسطوانة، كما تم توزيع 1250 أسطوانة بكل يوم من الأيام الثلاثة الأخرى.

 

وأكد أن هناك العديد من المشاكل التي ساعدت على تفاقم أزمة أسطوانات البوتاجاز وأهمها أعمال البلطجة التي تحدث، حيث اشتكى من أنه قد يتم الاعتداء عليه وعلى العاملين أثناء توصيل الأسطوانات ببعض المناطق مثل البلابسة والأزارة والعرايشية بالأسلحة، ومثال على ذلك ما حدث منذ 10 أيام بمستودع أبو بلح حيث تم الاعتداء علينا من قبل الأعراب بالأسلحة الآلية واحتجازنا لمدة 4 ساعات.


وبين أن التواجد الأمني ضروري جدا ومهم، وعليه عامل كبير في حل أزمة أسطوانات البوتاجاز، كما أن المواطن عليه دور كبير أيضا بأن يقوم بإبلاغ مديرية التموين في حالة تم بيع أي أسطوانة بسعر أغلى من السعر المقرر وهو 10 جنيهات بالمستودع، و13 جنيها في حالة توصيلها للمنازل.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان