رئيس التحرير: عادل صبري 10:46 صباحاً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

سوسة النخيل الحمراء تقضى على بلح قنا

 سوسة النخيل الحمراء تقضى على بلح قنا

أخبار مصر

سوسة النخيل

بسبب التقصير والمبيدات المغشوشة

سوسة النخيل الحمراء تقضى على بلح قنا

وليد القناوى 06 نوفمبر 2013 16:00

 تعتبر آفة النخيل أو ما يسمي بـ"سوسة النخيل الحمراء" من أهم الآفات التي تهدد مستقبل محصول النخيل سنوياً بمراكز محافظة قنا وتؤثر على كمية البلح المنتجة.

 

 
وأطلق على هذه الآفة "سوسة النخيل"، لأنها تصيب النخيل بكل أنواعه، ولكنها تفضل نخيل البلح، وذلك لملائمة أنسجة جذع النخلة لحياة الحشرة، وتُسمى بـالحمراء نظرًا للون الحشرة الكاملة المائل للاحمرار.


"مصر العربية" التقت عددًا من أصحاب النخيل بعدد من قرى قنا ليتحدثوا عن سوسة النخيل وتأثيرها على المحصول.



فى البداية حمل جمال مبروك، أحد تجار البلح بدشنا،  مديرية الزراعة المسئولية عما يحدث من هلاك لمحصولهم السنوى، مؤكدا أن المديرية أهملت في متابعة النخيل علاوة على ارتفاع أسعار المبيدات الخاصة بالسوسة الحمراء والتي يصل ثمنها إلى 55 جنيها للتر الواحد، وهو ما لا يطيقه صغار المزارعين، مضيفا أن تقصير المهندسين الزراعيين وإهمالهم ساعد على تفشي المرض حتى أصبح خارج السيطرة.
 


كما طالب عبد الرحيم صابر، من مزارعى النخيل بقرية دندرة، بانتشار فرق المكافحة بشكل سريع حتى لا يطيح السوس بمحصولهم، لافتا إلى أن عددا من المزارعين اضطروا لقطع أشجار النخيل والتخلص منها نهائيا وبعضها من أجود أنواع النخيل لمنع انتشار تلك الآفة الخطيرة لبقية الزراعات.
 


واشار إلى أن شريحة من المزارعين سقطوا فريسة لتجار المبيدات معدومى الضمير الذين باعوا لهم مبيدات منتهية الصلاحية، ومبيدات عبارة عن خليط من المواد الكيماوية التى ليس لها علاقة بإبادة آفة سوس النخيل.


 
 ودعا صابر الحكومة إلى توفير الأجهزة الهيدروليكية الحديثة لعلاج ومكافحة سوس النخيل، وأن تطرح المبيدات بسعر رمزي، وأن تشكل غرفة عمليات للتواصل مع مزارعى النخيل بأنحاء قنا، وتكثيف ندوات التوعية حول مكافحة الآفات وحصر الأراضى والأشجار التى ضربها المرض.


 فى حين أشار مصطفى الدسوقى، فلاح بمركز قوص، إلى أن سوسة النخيل هي آفة تقضى على الإنتاج وتضيع تعب الفلاح هباء، مضيفًا أن معظم الفلاحين ما زالوا يتعاملون مع هذه الحشرة بطرق بدائية لا تقضى عليها بصورة نهائية، موضحا أن مكافحة السوسة تكلف الفلاح مبالغ كبيرة، حيث يبلغ عدد أشجار النخيل في بعض المراكز أكثر من 300 نخلة، وأن مديرية الزراعة لا تقدم الدعم والإرشاد للفلاح بالصورة المطلوبة.



من جانبها، قالت المهندسة إيمان محمد على وكيل مديرية الزراعة بالمحافظة، إن مديرية الزراعة مستمرة في حملات التوعية لمكافحة سوسة النخيل الحمراء التى تصيب ثروة النخيل فى مصر، حيث قامت مديرية الزراعة بتشكيل لجان متخصصة على مستوى المحافظة، وأخرى بالمراكز لمتابعة سوسة النخيل الحمراء التى باتت خطرا يهدد ثروة اقتصادية ضخمة فى محافظة قنا، حيث تقوم اللجان فى المراكز بعمل متابعة دورية على المحاصيل وإعداد تقرير لمعاجلة الإصابات بشكل عاجل وفورى.


 
وأكدت أن المديرية أعدت برنامجا تدريبيا بالتعاون مع الإدارة العامة للمكافحة الزراعية بالمديرية وبالتنسيق مع الإدارية المركزية للإرشاد الزراعى بالمحافظة.


 
وبينت وكيل وزارة الزراعة أن مهندسي المكافحة قاموا بحملات يومية ومتابعة ميدانية لفحص النخيل للكشف عن سوسة النخيل الحمراء، حيث تم رصد 254 نخلة مصابة خلال شهر أكتوبر تمت معالجة 192 منها، كما تم عمل رش وقائى لـ527 نخلة من إجمالي 623,820 ألف نخلة على مستوى المحافظة، وذلك بالتعاون مع الفلاحين وأصحاب المزارع ومهندسي الإدارات الزراعية باستهلاك 61 لترًا من مبيد الكلوروزان 48% والذي يتم دعمه من الوزارة بنصف الثمن حفاظا على هذه الثروة وحمايتها.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان