رئيس التحرير: عادل صبري 10:21 مساءً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

نيوزويك: هل أصبحت أيام رئيس جنوب أفريقيا في الحكم معدودة ؟

نيوزويك: هل أصبحت أيام رئيس جنوب أفريقيا في الحكم معدودة ؟

صحافة أجنبية

جوليوس ماليما، أبرز معارض سياسي في جنوب إفريقيا

بعدما أدانته المحكمة في قضية فساد..

نيوزويك: هل أصبحت أيام رئيس جنوب أفريقيا في الحكم معدودة ؟

محمد البرقوقي 01 أبريل 2016 16:27

أكد جوليوس ماليما، أبرز معارض سياسي في جنوب أفريقيا أن حزبه سيمنع الرئيس جاكوب زوما، "جسديا" من إلقاء كلمته في البرلمان في أعقاب الحكم القضائي الذي قضى بخرق الأخير للدستور وعدم حمايته واحترامه.

 

وذكرت المحكمة الدستورية، أكبر سلطة قانونية في جنوب إفريقيا، في حيثيات حكمها الصادر أمس الخميس أن زوما " فشل في دعم واحترام الدستور والدفاع عنه" عبر تجاهل تقرير أصدره المدعي العام الجنوب إفريقي في العام 2014 والذي يأمره فيه بسداد بعضا من أموال الدولة المستحقة عليه والتي أنفقها على تحديث منزله الخاص الكائن في الريفي في نكاندلا في ولاية كوازولو-ناتال الساحلية.

 

وقالت مجلة " نيوز ويك" الأمريكية إن الحكم القضائي أثار مطالب بعزله من منصبه، حيث ذكر مموسي مايمان، زعيم التحالف الديمقراطي- حزب المعارضة الرئيسي في جنوب إفريقيا- يتعين على أعضاء حزب المؤتمر الوطني الإفريقي الذي يتزعمه زوما الدفاع عن الدستور من خلال التصويت على عزل الرئيس.

 

وطالب ماليما الذي يقود " مقاتلي الحرية الاقتصادية- ثالث أكبر حزب في جنوب إفريقيا ذو التوجه اليساري- زوما بتقديم اسقالته أو باستدعاء حزب المؤتمر الوطني الإفريقي لزعيمه، محذر ا من أن عدم الإذعان لذلك سيخلق مواجهات في البلاد.

 

وأوضح ماليما في مؤتمر صحفي عقده أمس الخميس أنه " من الآن وحتى عزل زوما من منصبه، لن يتحدث الرئيس أمام البرلمان وسنمنعه ( جسديا) من دخول البرلمان. إننا سنقوم بذلك لأن زوما لم يعد بعد رئيس جمهورية جنوب إفريقيا.”

 

ولكل من ماليما و " مقاتلي الحرية الاقتصادية" تاريخ حافل من المعارك البرلمانية مع جاكوب زوما، 73 عاما. فقد طُرد أعضاء " مقاتلي الحرية الاقتصادية" من البرلمان خلال كلمة زوما عن " حالة الوطن" في فبراير الماضي بعدما ظلوا يرددون هتاف "زوبتا يجب أن يسقط" في إشارة إلى الصلات المزعومة بين زوما و " جوبتاس،" عائلة الأعمال الثرية التي تواجه اتهامات باستغلال النفوذ السياسي.

 

وخلال كلمة زوما عن " حال الأمة" في العام 2015، تحول افتتاح البرلمان يقيا إلى فوضى عارمة مع اندلاع مصادمات بين ضباط أمن ومشرعين من حزب مقاتلي الحرية الاقتصادية اليساري .

 

المتطرف بعدما عطلوا كلمة الرئيس جاكوب زوما

 

وحذرت رئيسة البرلمان باليكا مبيتي العديد من أعضاء حزب "مقاتلي الحرية الاقتصادية" طالبة منهم عدم طرح أي أسئلة أخرى ثم طلبت من ضباط الأمن إخراجهم مثيرة مشاجرة قصيرة .


كانت المحكمة الدستورية في جنوب إفريقيا قد قضت أمس الخميس بعدم التزام رئيس البلاد جاكوب زوما بالدستور، وعدم حمايته واحترامه، بتجاهله أمر جهة رقابية لمكافحة الفساد برد جزء من مبلغ 16 مليون دولار أُنفقت على تجديد منزله الخاص.

 

وأمهلت المحكمة زوما -الذي تلاحقه مزاعم فساد- 105 أيام لرد ما وصفته بالتكلفة المعقولة لتجديدات ليست لها صلة بالأمن أدخلت على مقره الريفي في نكاندلا.

 

ووصف رئيس هيئة المحكمة موغوينج موغوينج الحكم بأنه درس بليغ للديمقراطية الوليدة في جنوب أفريقيا، ليزيد وضع زوما سوءا ماليا وسياسيا بعد أن حاصرته سلسلة من فضائح فساد. وكانت النائبة العامة تولي مادونسيلا أمرت عام 2014 بأن يدفع زوما "نسبة معقولة لتكاليف" صيانة منزله.

 

من جهته، قال الحكومة إن رئيس البلاد سيحترم حكم المحكمة، وقالت في بيان لها "الرئيس سيدرس الحكم وتبعاته على الدولة والحكومة، وسيحدد بالتشاور مع مؤسسات الدولة الأخرى المعنية التصرف المناسب".

 

لمطالعة النص الأصلي

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان