رئيس التحرير: عادل صبري 07:05 مساءً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

أصدقاء ريجيني: الشرطة كانت تبحث عنه منذ ديسمبر

أصدقاء ريجيني: الشرطة كانت تبحث عنه منذ ديسمبر

صحافة أجنبية

جوليو ريجيني

وفقا لصحيفة الريبوبليكا

أصدقاء ريجيني: الشرطة كانت تبحث عنه منذ ديسمبر

وائل عبد الحميد 09 مارس 2016 21:17

نقلت صحيفة الريبوبليكا عن أصدقاء للطالب الإيطالي المقتول جوليو ريجيني قولهم إن  الشرطة المصرية كانت تبحث عنه منذ نهاية ديسمبر.

وفي  11 ديسمبر الماضي، حضر ريجيني اجتماعا  بمشاركة بعض  المنظمات غير الحكومية حول  النقابات المهنية موضوع بحث الدكتوراة للطالب الإيطالي بحسب التصريحات التي نقلتها وكالة أنسا،
 

 ريجيني اعترته الدهشة عندما رأى فتاة مصرية تصوره بهاتفها الجوال، وهو ما يشير إلى احتمالات تواجد مخبرين تابعين للقوات الأمنية في الاجتماع المذكور.

 

وبعد ذلك بأسبوعين،  بحسب المصادر،  بحثت الشرطة عن ريجيني في منزله، لكنهم لم يجدوه، وهددوا بأنهم سيعثرون عليه.

 

ثمة تشديدات أمنية صاحبت الذكرى الخامسة من ثورة يناير، وهو اليوم الذي اختفى فيه ريجيني.

 

وواصل التقرير: “في الأيام السابقة لذكرى الثورة، كان هناك مناخ من التوتر وبارانويا قوية، لا تستهدف النشطاء فحسب، حيث كانت هناك  حملات تفتيش شاملة على الشقق التي يقطنها أجانب. في مناخ البارانويا وكراهية الأجانب، من الممكن أن تكون بعض الهيئات أو المؤسسات أو المجموعات أساءت الظن في جوليو وعمله ومعارفه. في بعض الأحيان، يكفي أن تكون أجنبيا وتتحدث العربية، لتثير الشكوك".

 

وبالمقابل، قال حسام نصار مدير نيابة حوادث جنوب الجيزة الكلية  في تصريحات أوردتها ذات الصحيفة إن ريجيني قتل إثر نوبة واحدة من العنف، مفندا تقارير تشير إلى تعرضه للتعذيب لفترة دامت أسبوعا على الأقل.
 

وأضاف: “لقد قتل يومي 2 أو 3 فبراير لكن العنف الذي تعرض له أصابه خلال فترة تتراوح بين 10-14 ساعة".
 

واستطرد نصار أن ثمة سوء فهم حول أذن ريجيني المقطوعة وأظافره المخلوعة.
 

وتابع: “الأطباء فصلوا أجزاء من أذن ريجيني، وكذلك ظفرين من القدم واليد من  أجل إجراء تحليل أكثر دقة".
 

وأردف: “ في حالة الأظافر، فقد أرادوا إثبات إذا ما كانت هناك آثار تفيد بوجود آثار مقاومة".
 

وفيما يتعلق بوجود حروق في جثة ريجيني، قال نصار إنها تتركز فقط في الكتف الأيسر ولا تغطي كافة الجسد، خلافا لتقارير سابقة.
 

واختتم بقوله: “لكن بصراحة لم يستطع الأطباء إخبارنا عن سبب تلك الحروق".

 

رابط النص الأصلي 

 

رابط النص الأصلي 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان