رئيس التحرير: عادل صبري 09:55 صباحاً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

بقوات برية.. الرياض وأنقرة تسعيان لإجبار الأسد على التنحي

بقوات برية.. الرياض وأنقرة تسعيان لإجبار الأسد على التنحي

صحافة أجنبية

السعودية أعلنت استعدادها لنشر قوات بسوريا

بقوات برية.. الرياض وأنقرة تسعيان لإجبار الأسد على التنحي

عبد المقصود خضر 05 فبراير 2016 09:31

أعلنت الرياض استعدادها للمشاركة في عمليات برية بسوريا إذا قرر الائتلاف الذي تقوده الولايات المتحدة ذلك، وفي الوقت نفسه، تقول روسيا إن تركيا تحضر للتدخل عسكريا في هذا البلد، فهل هذا يعد نقطة تحول في الحرب ضد “داعش” وإجبار بشار الأسد أيضا على التنحي؟.

 

هذا السؤال حاولت صحيفة "لوفيجارو" الفرنسية اﻹجابة عليه في تقرير نشرته اليوم الجمعة، تحت عنوان "السعودية مستعدة لإرسال قوات برية إلى سوريا".

 

وقالت الصحيفة الحرب التي يشنها التحالف ضد تنظيم الدولة اﻹسلامية يمكن أن تدخل في منعطف جديد، بعد إعلان الرياض استعدادها لإرسال قوات برية لقتال "داعش" إذا قرر الائتلاف ذلك.

 

ونقلت الصحيفة عن المتحدث باسم التحالف الذي تقوده السعودية أحمد عسيري القول: إن بلاده مستعدة للمشاركة في أي عملية برية يقررها التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا”.

 

كما أكدت مصادر سعودية لصحيفة "الجارديان" أن الآلاف من القوات الخاصة يمكن نشرها في سوريا، وربما بالتنسيق مع تركيا. تشير "لوفيجارو".

 

وبينت أن تصريحات العسيري، جاءت بعد ساعات من إعلان الجيش الروسي أنه يملك "أدلة قوية" للاشتباه في أن تركيا تعد للتوغل عسكريا في سوريا. مشيرا الى رفض أنقرة تحليق طائرة استطلاع روسية فوق أراضيها طبقاً لما تنص عليه اتفاقية “الأجواء المفتوحة” التي وقعها البلدان.

 

وكان المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية إيجور كوناشينكوف قال في بيان الخميس "وزارة الدفاع الروسية سجلت إشارات متزايدة على استعدادت خفية تقوم بها القوات المسلحة التركية لتنفيذ أعمال نشطة على أراضي سوريا”.

 

الرياض وأنقرة تسعيان للإطاحة باﻷسد

ورات "لوفيجارو" أن السعودية وتركيا تنضالان من أجل الإطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد، ويشككون في أن الأزمة يمكن حلها سياسيا، دون أي ضغط عسكري على دمشق.

 

وأوضحت أن السعودية هي واحدة من أوائل الدول العربية التي انضمت إلى التحالف ضد الدولة الإسلامية، الذي أسسه باراك أوباما في سبتمبر 2014، ولكن مشاركة الرياض ضعفت بسرعة.

 

كما لفتت إلى أنه ليست هذه هي المرة الأولى التي تثير فيها دول بالائتلاف إمكانية إرسال قوات برية إلى سوريا، لكن إعلان الرياض يبدو هذه المرة رسمي وجدي.

 

وأكدت "لوفيجارو" أن أيران واحدة من البلدان القليلة التي لديها قوات برية إرسلتهم لقتال “داعش” في سوريا والعراق.

 

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان