رئيس التحرير: عادل صبري 08:05 مساءً | الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 م | 04 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

موقع بريطاني: بعد تحذيرات السيسي.. قيادات 6 أبريل في السجون

موقع بريطاني: بعد تحذيرات السيسي.. قيادات 6 أبريل في السجون

صحافة أجنبية

الرئيس السيسي

موقع بريطاني: بعد تحذيرات السيسي.. قيادات 6 أبريل في السجون

وائل عبد الحميد 29 ديسمبر 2015 19:43

" عمليات القبض تأتي بعد أقل من أسبوع من تحذير الرئيس السيسي من أن تنظيم احتجاجات في ذكرى ثورة 2011 من شأنه أن يدمر مصر"، بحسب موقع ميدل إيست آي البريطاني تعليقا على احتجاز 4 قيادات بحركة "6 أبريل"صباح أمس الإثنين.

وإلى نص التقرير

 

ألقت السلطات المصرية القبض على أربعة من قيادات حركة شبابية قادت ثورة يناير ضد الرئيس الأسبق حسني مبارك، وفقا لمسؤولين قضائيين.
 

وجاءت عمليات القبض لقيادات  "6 أبريل" قبل أقل من شهر من موعد الذكرى الخامسة لثورة 25 يناير التي أسقطت مبارك.
 

وتم إلقاء القبض على كل من شريف عرابي، ومحمد نبيل، وأيمن عبد المجيد، ومحمود هشام بينما كانوا في منازلهم صباح الإثنين.

 

واتهم الشباب الأربعة بالتحريض على العنف، وتقرر حبسهم احتياطيا 15 يوما.
 

جاء ذلك بعد أقل من أسبوع من تحذير الرئيس السيسي من أن تنظيم احتجاجات في ذكرى ثورة 2011 من شأنه أن يدمر مصر.
 

ودعت جماعات معارضة مختلفة، بينها جماعة الإخوان المسلمين، إلى احتجاجات حاشدة في 25 يناير 2016 تزامنا مع الذكرى الخامسة للثورة التي امتدت 18 يوما، وأسقطت مبارك في النهاية.
 

وقال السيسي خلال خطاب ألقاه في المولد النبوي: “أسمع دعوات  لثورة جديدة لماذا؟ أنتم تريدون تضييع مصر لماذا؟ أنا وصلت (الحكم) بإرادتكم وباختياركم وليس غصبا عنكم أبدا".
 

وشنت السلطات حملة قمعية استهدفت كافة أشكال المعارضة منذ أن أسقط الجيش الرئيس الإخواني محمد مرسي في يوليو 2013.
 

وأصدرت الحكومة قانونا جديدا في نوفمبر 2013 يحظر التظاهر دون موافقة مسبقة من السلطات.
 

المئات من المتظاهرين الإسلاميين والعلمانيين واليساريين زج بهم في السجون بموجب هذا القانون.
 

علاء عبد الفتاح، الناشط العلماني البارز خلال الاحتجاجات التي أدت إلى سقوط مبارك حكم عليه بالسجن خمس سنوات.
 

كما صدر حكم بحبس شقيقته سناء سيف عامين (لكن أفرج عنها بعفو رئاسي)، وحكم على أحمد ماهر مؤسس حركة 6 أبريل بالسجن ثلاث سنوات.
 

ووُجهت نداءات للسيسي، الذي كان وزيرا للدفاع حينما عزل مرسي، للعفو عن الشخصيات المرتبطة بثورة 2011.
 

وفي أعقاب عزل مرسي، جرى استهداف مؤيديه في حملة من القمع الدموي أسفرت عن مقتل المئات وحبس الآلاف.
 

وصدرت أحكام بالإعدام ضد المئات، بينهم مرسي نفسه، في محاكمات جماعية عاجلة وصفتها الأمم المتحدة بأنها "ليست مسبوقة في التاريخ الحديث".
 

رابط النص الأصلي 

اقرأ أيضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان