رئيس التحرير: عادل صبري 08:29 مساءً | الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 م | 11 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

على جماجم قتلاها.. إيران تزاحم روسيا في سوريا

على جماجم قتلاها.. إيران تزاحم روسيا في سوريا

صحافة أجنبية

طهران تتحدث عن قتلاها في سوريا بكل وضوح

على جماجم قتلاها.. إيران تزاحم روسيا في سوريا

جبريل محمد 28 نوفمبر 2015 16:49
 
يموت يوميا عدد متزايد من الجنود والمليشيات اﻹيرانية في الحرب اﻷهلية المستعرة في سوريا منذ سنوات، ووسائل اﻹعلام في الجمهورية اﻹسلامية تتحدث عن خسائرها بكل صراحة ﻷول مرة، بخلاف سياسية الكتمان التي كانت تتبعها سابقا.
 
 
اﻷمر الذي دفع البعض للتساؤل عن السبب وراء ذلك، صحيفة "واشنطن بوست” اﻷمريكية سعت للإجابة على هذا التساؤل، مؤكدة أن طهران تسعى لحماية مصالحها في سوريا، وعدم خسارة دورها في تلك المنطقة، مع تزايد تسليط الضوء على الدور الذي تلعبه روسيا التي دخلت ساحة المعركة مؤخرا.
 
 
وقالت الصحيفة :" سلسلة من التقارير في وسائل اﻹعلام الرسمية وشبه الرسمية في إيران تتحدث عن ضحاياها بكل وضوح، بما في ذلك نشر أخبار جنازات القيادات العسكرية، وعزاء المرشد اﻷعلى للجمهورية اﻹسلامية علي خامنئي في الضحايا، أثار دهشة الخبراء والمحللين خاصة أن وسائل اﻹعلام في إيران  تتعرض لرقابة شديدة، مشيرة إلى أنها أكدت مقتل 67 إيرانيا على اﻷقل في سوريا منذ أكتوبر الماضي. 
 
 
وقبل بضعة أشهر، كانت وسائل اﻹعلام اﻹيرانية تتحدث قليلا جدا عن التدخل العسكري في سوريا لدعم اﻷسد، لكن حاليا اﻷمر تغير،  وهو ما فسره الخبير في الشئون اﻹيرانية علي ألفون بقوله:” إن الدور الذي تلعبه روسيا بارز جدا، ومعه أصبح يتلاشى الدور اﻹيراني، و المرشد يسعى  ﻹبراز دور بلاده في دعم بشار حتى لا ينسب أي نصر للدب الروسي"، بحسب صحيفة "واشنطن بوست" اﻷمريكية..
 
 
وأضاف "إنهم فخورون بهذا الدور ويريدون أن يظهروا ذلك". منذ أن أصبحت القوات الإيرانية تشارك على نحو متزايد في الصراع بسوريا عام 2013، لاحظ إعلان السلطات عن مقتل نحو 10 مقاتلين كل شهر، ولكن حاليا ارتفعت اﻷرقام بعد دخول روسيا، الحليف اﻷخر للحكومة السورية، وبدأ في قصف المعارضة منذ أواخر سبتمبر. 
 
 
إيران كانت الداعم العسكري والمالي الرئيسي للرئيس بشار اﻷسد خلال ما يقرب من خمس سنوات من الصراع، ونخبة القوات اﻹيرانية من فيلق القدس والحرس الثوري والمليشيات الموالية للحكومة ساعدت الجيش السوري المنهك، كما حثت إيران الآلاف من الميليشيات الشيعية في لبنان والعراق وبلدان أخرى للقتال في سوريا ضد المعارضة السنية. 
 
 
ولكن في وسائل اﻹعلام اﻹيرانية، دائما كان يصف دور الحرس الثوري والمليشيات اﻹيرانية في سوريا على أنهم مستشارين أو متطوعين لحماية المزارات الشيعية.
 
 
ومن غير الواضح بالضبط كيف يقاتل العديد من الإيرانيين في سوريا، إلا أن فيليب سميث، الباحث في الجماعات المسلحة الشيعية في جامعة ماريلاند  اﻷمريكية يقول:" في حين يقدر مسؤولون أميركيون عدد المليشيات بحوالي المئات، فأن عددهم الحقيقي يتخطى الالفين ويشاركون على نحو متزايد في القتال المباشر خلال الهجوم الروسي، وهو ما يفسر ارتفاع عدد القتلى. 
 
 
الولايات المتحدة تسعى منذ وقت طويل لاستبعاد إيران من المناقشات الإقليمية حول مستقبل سوريا بسبب دعمها للأسد. لكن في الشهر الماضي، دعيت إيران للمشاركة في اجتماع إقليمي حول هذا الموضوع، وهو علامة على اعتراف واشنطن بتأثير طهران الواسع في سوريا.
 
 
وقال ألفون :" من خلال السماح بتغطية إعلامية أكبر لضحاياها وخاصة القادة الكبار، تسعى طهران لمنع تصدر روسيا لعنواين الصحف الخاصة بالشأن السوري".
 
 
وأضاف إن "إيران تظهر أهميتها في سوريا، وذلك باستخدام جميع آلات دعايتها للإعلان عن أسماء ومعلومات الأفراد الذين قتلوا هناك حتى أن خامنئ قام بنشر صورة خلال عزاءه لاسرة الجنرال حسين همداني الذي قتل في سوريا خلال الشهر الماضي,
 
 
 
 

اقرأ أيضا:
 
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان