رئيس التحرير: عادل صبري 10:36 صباحاً | الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م | 15 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

موديز: الإرهاب يقوض الاقتصاد العالمي

موديز: الإرهاب يقوض الاقتصاد العالمي

صحافة أجنبية

هجمات الـ 11 من سبتمبر

موديز: الإرهاب يقوض الاقتصاد العالمي

محمد البرقوقي 10 أكتوبر 2015 14:08

" الهجمات الإرهابية تقوض النشاط الاقتصادي ولها تداعيات طويلة المدى على الاقتصاد العالمي.”

 

هذا ما خلصت إليه دراسة حديثة أجرتها وكالة " موديز إنفيستورز سيرفيس" للتصنيف الائتماني والتي قامت فيها بقياس تأثير الإرهاب على النمو الاقتصادي للدول ونمو الاستثمارات والإنفاق الحكومي وتكلفة الاقتراض الحكومي.

 

وأظهرت الدراسة التي نشرت " موديز" نتائجها على موقعها الإلكتروني أن " الإرهاب له تداعيات سلبية طويلة الأجل على النشاط الاقتصادي وتكاليف الاقتراض الحكومي.”

 

وقالت ميريكس توديلا نائبة رئيس "موديز": ”على سبيل المثال، شهدت الدول الـ 10 الأكثر تضررا بالهجمات الإرهابية عرقلة في نموها الاقتصادي، وتراجع الناتج المحلي الإجمالي بها بنسبة تتراوح بين 0.5 و 0.8 نقطة مئوية.”

 

وأضافت:” والأسوأ من هذا هو أن التداعيات السلبية تستمر لسنوات بعد الهجمات الإرهابية، لتستغرق حوالي 5 سنوات قبل أن تتلاشى.”

 

وأشارت الدراسة أيضا إلى أن نمو الاستثمارات قد تأثر سلبا بفعل الممارسات الإرهابية، وقدرت تراجع هذا النمو بما يتراوح بين 1.3 نقطة مئوية و 2.2 نقطة مئوية.

 

فخلال فترة الدراسة التي أجرتها " موديز"، تركز الإرهاب في عدد قليل من الدول. ووقع أكثر من 60% من كل الأعمال الإرهابية، على سبيل المثال، في العام 2013 في 4 دول فقط، مع اختصاص العراق بـ 24% من تلك الهجمات وباكستان بـ 19%.

 

وبينت الدراسة أن الناتج المحلي الإجمالي للعراق في ظل غياب الهجمات الإرهابية عن هذا البلد خلال الفترة من 2008 وحتى 2013 كان من الممكن أن يرتفع بنسبة 8.2%، مع انخفاض تكاليف الاقتراض بمعدل 150 نقطة أساسية بحلول نهاية تلك الفترة.

 

وفي ظروف مشابهة، كان من الممكن أن يقفز الناتج المحلي الإجمالي في باكستان بنسبة 5.1%، وتقل تكاليف الاقتراض بمعدل 100 نقطة أساسية.

 

وخلال الفترة ذاتها، لاح للاستثمارات في باكستان فرصة للارتفاع بنسبة 9.3%، وفي العراق بنسبة 15.1%.

 

وفي هذا الصدد، قالت توديلا:” بتحليل تلك الأرقام، نجد أن العراق وباكستان قد فقدتا مليارات الدولارات في الناتج المحلي الإجمالي والاستثمارات.”

 

وفي المقابل، وجدت الدراسة أيضا تأثيرات سلبية للأنشطة الإرهابية على الاقتصاديات الأكثر تقدما مثل هجمات الـ 11 من سبتمبر في الولايات المتحدة 2001 والتفجيرات التي هزت إسبانيا في 2004 وتفجيرات المملكة المتحدة في 2005، والتي أسفرت جميعها عن خسائر بشرية كبيرة وتدمير البنية التحتية، مما انعكس سلبا على المناخ الاقتصادي لتلك الدول لسنوات عدة.

 

يُشار إلى أن الدراسة التي أجرتها " موديز" اشتملت على عينة من 156 دولة خلال الفترة من 1994 وحتى العام 2013.

لمطالعة النص الأصلي

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان