رئيس التحرير: عادل صبري 03:51 مساءً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

لاجئة سورية: مصر بالنسبة لنا مجرد "ترانزيت"

 لاجئة سورية: مصر بالنسبة لنا مجرد ترانزيت

صحافة أجنبية

لاجئون سوريون أثناء رحلة هجرة غير شرعية

في حوار لصحيفة دي تسايت

لاجئة سورية: مصر بالنسبة لنا مجرد "ترانزيت"

أحمد زيدان 08 أكتوبر 2015 11:46

"يعيش أكثر من 130 ألف لاجئ سوري فى مصر لا يجدون فرص العمل ولا الدعم، لذلك يتخذون مصر معبراً للوصول إلى أوروبا"

هذا ما خلص إليه تقرير الصحيفة الألمانية "دى تسايت"، والذي أجرى حوار مع  إحدى اللاجئات السوريات فى مصر.

"زهراء"، لاجئة سورية تعيش في حي المندرة  بالإسكندرية، لا ترى أي مستقبل لها فى مصر، حيث لا تجد أي فرصة عمل، ولا أموال تكفى لمعيشة كريمة، بحسب الصحيفة.

الحياة التي تتمناها "زهراء" ليست فى مصر، ولذلك قررت مثل غالبية اللاجئين السوريين المتواجدين بأرض الكنانة، أن تكون إقامتها مؤقتة إلى أن تهاجر بحراً إلى أوروبا.

من الساحل الشمالي المصرى تريد زهراء أن تبدأ الرحلة المليئة بالمخاطر إلى أوروبا.

بعد اندلاع الحرب الأهلية فى سوريا مباشرة،  قوبل السوريون فى مصر بالترحاب، ولكن بعد سقوط الرئيس "محمد مرسى" من قبل الجيش المصري انقلب المزاج العام فى مصر ضد اللاجئين السوريين وصاروا مضطهدين، والكلام للصحيفة.

"محمد سيد"، مدير مكتب لجنة الحقوق والحريات بمدينة الإسكندرية، يؤكد أن وضع اللاجئين السوريين فى مصر بات حرجاً، عازياً ذلك لنقص الدعم سواء من برامج المساعدة العالمية أو من الحكومة المصرية، بالإضافة إلى عدم توافر فرص العمل وتدهور النظام التعليمي والصحي المصري، واصفاً مصر بالدولة الفقيرة.

اللاجئة السورية "زهراء" أضافت للصحيفة الألمانية أن المصريين لا يجدون فى بلدهم فرص عمل بسهولة، فما بالك بوضع السوريين، على حد قولها.

منذ أربعة أعوام وتعيش "زهراء" مع والدتها وأختها فى مصر، وبالرغم من حصولها على شهادة البكالوريوس لم تجد عملاً مناسباً.

أى لاجئ سوري يمتلك المال لا يتردد في الهروب من مصر، بحسب اللاجئة السورية.

تساعد زهراء بالتعاون مع صديقاتها السوريات اللاجئين الآخرين من بلدها المتواجدين فى مصر، حيث يقمن بتقديم الطعام للنساء  والأطفال.

"زهراء" أوضحت أن السوريين يواجهون عقبات أخرى فى مصر بسبب فقدان أوراقهم إبان الحرب الأهلية فى سوريا، فهم لا يمتلكون الأوراق التى تثبث مؤهلاتهم التعليمية.

تنتظر اللاجئة السورية الفرصة لتنطلق من حى المندرة بالإسكندرية إلى أوروبا لتبدأ حياة جديدة. 

حي المندرة بالإسكندرية صار نقطة تلاقى المهربين، حيث يتنقلون يومياً بسياراتهم "الميني باص" من أجل إحضار اللاجئين إلى أماكن سرية خارج المدينة، وفقا لـ "دي تسايت".

وتستغرق الرحلة المذكورة بين 10 إلى 15 يوماً للوصول إلى إيطاليا، وتكلف قرابة 3000 دولار للاجئ  الواحد.

رابط النص الأصلي
 

اقرأ أيضا

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان