رئيس التحرير: عادل صبري 11:39 مساءً | الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م | 05 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

الجارديان: الاقتصاد الأمريكي يضيف أكثر من ربع مليون وظيفة في يناير

الجارديان: الاقتصاد الأمريكي يضيف أكثر من ربع مليون وظيفة في يناير

صحافة أجنبية

الاقتصاد الأمريكي وفر أكثر من مليون فرصة عمل في الـ 3 شهور الأخيرة

يرفع احتمال قيام "الفيدرالي" برفع سعر الفائدة

الجارديان: الاقتصاد الأمريكي يضيف أكثر من ربع مليون وظيفة في يناير

محمد البرقوقي 07 فبراير 2015 12:49

نجح الاقتصاد الأمريكي في إضافة 257.000 وظيفة في شهر يناير المنصرم، متجاوزًا التوقعات التي ذهبت إلى توفير 230.000 وظيفة ليجدد الثقة في نفوس المستثمرين إزاء تعافي الاقتصاد الأقوى في العالم، وفقا لصحيفة الجارديان البريطانية.

وأظهرت بيانات التوظيف المعدلة الصادرة من وزارة العمل الأمريكية توفير 147.000 وظيفة إضافية بزيادة عن التقديرات السابقة. وأوضحت الأرقام المعدلة الخاصة بشهر نوفمبر توفير 423.000  وظيفة، مسجلة أعلى معدل منذ مايو من العام 2010.

وقال ياسون فيرمان، رئيس مجلس الاستشاريين الاقتصاديين في البيت الأبيض: "مع تقرير التوظيف القوي الذي ظهر مؤخرا، نرى الآن زيادات في فرص العمل بأعلى من 200.000  وظيفة للشهر الحادي عشر على التوالي- للمرة الأولى في قرابة عقدين من الزمان."

وأضاف القطاع الخاص 11.8 مليون وظيفة، مسجلا نموًا للشهر الـ 59 على التوالي في أطول فترة نمو من نوعها على الإطلاق.

وذكر بول أشورث، كبير الخبراء الاقتصاديين الأمريكيين في مؤسسة " كابيتال إيكونوميكس" Capital  Economics : " نحن مصرون على تأكيداتنا على أن الاقتصاد الأمريكي يشهد فترة نمو غير عادية، وربما يصدقنا الجميع الآن."

وتابع: " الاقتصاد الأمريكي يسجل أداء جيدا، لدرجة أنه وفر أكثر من مليون فرصة عمل إضافية في الثلاثة شهور الماضية فقط. وتلك أقوى وتيرة نمو لقطاع التوظيف على الإطلاق من العام 1997."

وتعد الزيادة في الوظائف في يناير هي الأعلى منذ نوفمبر من العام 2008 والـ 11 على التوالي التي يتم فيها توفير أكثر من 200.000 فرصة عمل جديدة.

وعلى الرغم من الزيادة في الوظائف الجديدة، ارتفع معدل البطالة على نحو طفيف من 5.6% إلى 5.7%. وفي الوقت ذاته، قفزت الرواتب، مع ارتفاع متوسط العائدات في الساعة لكل العاملين في الوظائف غير الزراعية بنسبة 12 سنتا إلى 24.75 دولار، في أعقاب تراجع نسبته 4 سنتا في ديسمبر الماضي.

وخلال الـ 12 شهرا الماضية، نمت الرواتب بنسبة 2.2%، مسجلة ارتفاعا من التقديرات السابقة ( 1.9%).

ويذهب محللون إلى أن تلك الزيادة القوية في التوظيف تزيد إحتمالية قيام الاحتياطي الفيدرالي بالبدء في رفع أسعار الفائدة التي تم الإبقاء عليها عند مستوى قريب من الصفر منذ العام 2008.

لكن الملياردير ورئيس مجلس إدارة "بيركشاير هاثاواي"، وارين بافيت، قال إنه سيكون من الصعب للغاية على الاحتياطي الفيدرالي رفع معدلات الفائدة هذا العام بسبب قوة الدولار الأمريكي.

وقال بافيت في تصريحات صحفية -: هذا من شأنه أن يؤدي إلى تفاقم المشكلة، وأضاف: أنا لا أعتقد أنه سيكون من المجدي للغاية القيام بذلك، وأرى أنه سيكون له الكثير من التداعيات الدولية.

وتجدر الإشارة هنا إلى أن قوة الدولار المتواصلة قد تخلق أزمة لدى الأسواق الناشئة والشركات الأمريكية العاملة بخارج الولايات المتحدة بعدما كانت قد حصلت على ديون ضخمة بأسعار زهيدة بصرف الدولار إبان جولة التسهيل الكمي خلال الأعوام الماضية.

بينما تحتاج الآن أن تعيد هذه الديون بأسعار الدولار المرتفعة وهو ما يخلق عجز لهذه الأسواق والشركات مما يخلق أزمة ائتمان قد تقود العالم إلى مزيد من المشكلات الاقتصادية بفعل استمرار قوة الدولار .

مما قد يدفع الفدرالي إلى التراخي أكثر في سياسته النقدية وتأجيل رفع أسعار الفائدة العام الجاري.

 

اضغط هنا لمتابعة النص الأصلي

إقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان