رئيس التحرير: عادل صبري 09:17 مساءً | الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 م | 09 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

صحيفة أمريكية: الخميس المظلم يغضب المصريين

صحيفة أمريكية: الخميس المظلم يغضب المصريين

وائل عبد الحميد 04 سبتمبر 2014 21:02

"انقطاعات الخميس الضخمة، تسببت في موجة من التذمر، في المقاهي، و غرف المعيشة، والميديا الاجتماعية، حيث كتب أحد مستخدمي فيسبوك : “ السيسي نذير شؤم"، وأشار بسخرية إلى الحلم الذي رواه الرئيس في أحد التسريبات، والذي اعتبره نبوءة برئاسة مصر".

هكذا علقت صحيفة لوس أنجلوس تايمز في تقرير لها، عن واقعة انقطاع التيار الكهربائي لفترات طويلة، وعلى نطاق واسع اليوم الخميس، ما تسبب في إثارة مشاعر الحنق، لا سيما وأنها جاءت بعد تأكيدات حكومية بحدوث انفراجة لأزمة الكهرباء.

وقالت الصحيفة: "ساعات من انقطاع التيار الكهربائي في العاصمة المصرية، ومناطق أخرى، عطلت الركاب، وأوقفت قنوات التلفاز، وحاصرت بعضا من غير المحظوظين في المصاعد، في أوقات تجاوزت خلالها درجات الحرارة 100 درجة فهرناهيت"

وتابعت: “ ما عقد المأساة، هو أن الأعطاب قطعت إمدادات المياه في بعض أرجاء البلاد، إذ لم تستمر سوى محطات المياه التي تمتلك مولدات كهربائية".

وأضافت: “ وكذلك توقفت العديد من المصانع والمخابز عن العمل، ما أسفر عن طوابير طويلة من "أناس غير سعداء" ينتظرون نصيبهم من الخبز المدعم..كما تأثرت أيضا شبكات الهواتف الخلوية".

ووصفت الصحيفة انقطاعات الخميس بأنها الأكثر بروزا فيما يتعلق بالمدة الزمنية لها، والنطاق الذي امتدت إليه.

ومضت تقول: “ الإعلام الحكومي لم يقدم إحصائيات دقيقة حول نطاق الانقطاعات، لكنه اكتفى بالقول إنها ضربت العاصمة والعديد من المحافظات".

وأردف التقرير: “ تغريدات بعض مستخدمي تويتر، الذين دخلوا الشبكة من أماكن لم تنقطع بها الكهرباء، كانت بمثابة تنفيس عن الغضب، كما طالب معلقون غاضبون بفصل وزير الكهرباء".

وبالنسبة للعديد من المصريين، كان الانقطاع المطول مثيرا للحنق، لا سيما وأنه تصادف مع حرارة آخر الصيف الشديدة، كما أنها جاءت في أعقاب تأكيدات رسمية من المسؤولين بحدوث انفراجة في مشاكل الكهرباء، بحسب الصحيفة.

وعزا المسؤولون المصريون الانقطاعات إلى حدوث أعطال فنية، كما لم تتأثر البورصة المصرية بفعل المولدات التي تعمل بها.

وفسرت الصحيفة مشاكل الطاقة المزمنة في مصر، التي ساءت في السنوات الأخيرة، إلى فقر البنية التحتية، وانخفاض إنتاج الغاز والنفط، والفشل في سداد مستحقات شركات الطاقة الأجنبية، التي تشارك الدولة في إنتاج الطاقة.

واستطردت: “ انقطاعات الصيف هذا العام لم تثر مشاعر مناهضة للحكومة مماثلة لتلك التي أثيرت في عهد مرسي، وقتما كان في السلطة..قبل أن تتم الإطاحة به عبر انقلاب عسكري، مدعوم شعبيا، بقيادة، وزير الدفاع آنذاك عبد الفتاح السيسي، الذي أصبح رئيسا لمصر".

ونقل التقرير عن مستخدم آخر قوله متهكما: “ أتساءل كم من الوقت سيمر قبل أن تلقي باللوم، على الإخوان المسلمين".

اقرأ أيضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان