رئيس التحرير: عادل صبري 10:32 صباحاً | الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م | 15 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

نيويورك تايمز لإسرائيل وحماس: كلكم فشلة

نيويورك تايمز لإسرائيل وحماس: كلكم فشلة

صحافة أجنبية

بنيامين نتنياهو

نيويورك تايمز لإسرائيل وحماس: كلكم فشلة

محمود سلامة 07 أغسطس 2014 13:27

اعتبرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية أن الحرب على غزة أنهت أي أمل في دعم الإسرائيليين لإنهاء احتلال الضفة الغربية وإنشاء دولة مستقلة للفلسطينيين، وأن أي اتفاق في القاهرة يجب أن يقوي سلطة عباس ويمنحه دورا يتجاوز "دور الشرطي على المعابر".

وقالت الصحيفة في افتتاحيتها اليوم الخميس إنه كان من السهل إحصاء خسائر الحرب، فمن الجانب الفلسطيني قتل أكثر من 1800 معظهم من المدنيين، وقتل 67 جنديا إسرائيليا، وتقول إحصائيات الأمم المتحدة بأن 408 أطفال فلسطينيين قتلوا وجرح 2502، أما الدمار الذي تعرضت له غزة فيقدر بـ6 مليارات دولار أمريكي.

وأضافت أنه فيما يتعلق بالجانب الإسرائيلي، كانت هناك خسائر أقل ولكنها ملموسة من ناحية اضطرار الإسرائيليين للعيش في خوف ورعب في الملاجئ، والتوتر في العلاقات الأمريكية-الإسرائيلية والنقد الدولي لإسرائيل، واندلاع الغضب المعادي للسامية والعنف ضد إسرائيل في أوروبا.

وتابعت القول: إن "كل طرف يحاول لوم الطرف الآخر، وفي العديد من الحالات قامت إسرائيل باستخدام أسلحة لضرب المدارس والملاجئ وفشلت في حماية المدنيين الفلسطينيين بشكل مناسب."

واتهمت الصحيفة في المقابل حركة حماس بإطلاق صواريخ على التجمعات المدنية الإسرائيلية فيما تراه خرقا للمعايير الحضارية، كما وقامت بشن هجماتها على إسرائيل من التجمعات المدنية في محاولة منها لتوجيه النار باتجاه المدنيين الإسرائيليين (حسب زعم الصحيفة).

ولفتت إلى أنه بالرغم من أنه بعد نهاية الحرب "كل طرف سيدعي النصر، فإسرائيل ستقول إنها دمرت 32 نفقا حفرتها حماس لضرب إسرائيل، وحماس ستدعي النصر لأنها لا تزال باقية."

وبعيدا عن كل هذا، ترى الصحيفة أن "أيا من الطرفين فشل في تحقيق هدفه الرئيسي، وهو  القضاء على خصمه، فإسرائيل لن تذهب، وكذلك الفلسطينيون ومن بينهم المتشددون الذين سيجدون مكانا وجمهورا طالما غاب الأمل والقائد المسؤول المعتدل الذي يوجه الطريق نحو مستقبل أحسن."

وتعتقد الصحيفة أن الصراع الإسرائيلي–الفلسطيني لم يعد مشكلة ضيقة يمكن تحديدها واستمرارها واحتواؤها والسيطرة عليها، فبقدر ما أصبح الشرق الأوسط مكانا غير مستقر، يتدفق منه اللاجئون، وينتشر فيه المتشددون السنة في كل من سوريا والعراق، ويتناحر فيه السنة والشيعة، بل ويتقاتل السنة فيما بينهم، حيث تهاجم قوات السنة الأكراد إضافة للمسيحيين والأقليات الأخرى، وتعيش المنطقة تطرفا وعدم استقرار في كل مكان.

وخلصت "نيويورك تايمز" إلى القول بأن كل هذا يجعل من المحادثات غير المباشرة بين الإسرائيليين والفلسطينيين بوساطة مصرية مهمة وتمهد الطريق أمام شيء كبير ومستمر يتجاوز وقف إطلاق النار.

 

اقرأ أيضا

إسرائيل-ترفض-أي-فرصة-للسلام">كارتر: إسرائيل-ترفض-أي-فرصة-للسلام">إسرائيل ترفض أي فرصة للسلام

إسرائيل-تضرب-غزة-بأموالنا">نائب أمريكي: إسرائيل-تضرب-غزة-بأموالنا">إسرائيل تضرب غزة بأموالنا

غزة-هو-الحل-الوحيد">نائب أمريكي: غزة-هو-الحل-الوحيد">رفع حصار غزة هو الحل الوحيد


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان