رئيس التحرير: عادل صبري 01:08 صباحاً | الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م | 15 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

خبير إسرائيلي للغرب: انتظروا الإرهاب انتقاما لسوريا

خبير إسرائيلي للغرب: انتظروا الإرهاب انتقاما لسوريا

معتز بالله محمد 13 مايو 2014 21:07

قال المستشرق الإسرائيلي" مردخاي كيدار" إن تجاهل الدول الغربية لما يقوم به النظام السوري من فظائع بحق شعبه قد تكون له انعكاسات خطيرة ، من خلال تنفيذ موجة من العمليات الإرهابية ضد العواصم الغربية انتقاما منها على مواقفها المخزية.

 

وأضاف في مقال على موقع" مرئا" أن تجاهل الغرب لجرائم الأسد يأتي خشية أن يكون البديل هو سيطرة التنظيمات الإسلامية المتشددة مثل داعش وجبهة النصرة، التي قد تعمل على تصدير الإرهاب مثلما فعلت أفغانستان حتى نهاية 2001 تحت حكم طالبان والقاعدة.

 

وأكد أن " العالم الآن مشغول بالأزمة التي تتطور سريعا في أوكرانيا، وليست هناك رغبة لزعماء العالم الحر لمعالجة الشأن السوري منذ أكثر من ثلاث سنوات، الأزمة الأوكرانية من المحتمل أن تنتشر في دول أخرى كانت في الماضي جزء من الاتحاد السوفيتي، وهناك الكثير من أوجه الشبه بين ما يحدث اليوم مع بوتين وما شهدته أوربا في عام 1938 عندما تزايدت شهوة هتلر في وقت تنازل الغرب من أجل السلام على مناطق في تشيكوسلوفاكيا بهدف استرضائه".

 

 

المستشرق الإسرائيلي المتخصص في الشؤون العربية قال إن العالم الغربي لا يعير اهتمامًا لدم المسلمين والعرب طالما تسفك على أيدي مسلمين وعرب، مدللا على ذلك بالصراع بين المغرب والصحراء الغربية، والحرب الأهلية الجزائرية التي حصدت عشرات الآلاف من القتلى بين عامي 1992 و1998، والحرب العراقية الإيرانية 1980-1988 والتي قتل خلالها نحو مليون شخص، ولم تحرك العالم الغربي الذي زود الطرفين المتحاربين بالسلاح.

 

وفي المقابل اعتبر " كيدار" أن تواتر التقارير بشأن استخدام الأسد للسلاح الكيماوي خلال الفترة الأخيرة رغم اتفاقه مع الغرب بتفكيك منظومة الكيماوي، يأتي بعدما تلقى الأسد" عفوا" من العالم بعد مذبحة الكيماوي في أغسطس 2013، واتضح أن تهديدات أوباما بشن عمل عسكري على النظام السوري حال تخطيه الخط الأحمر كانت مجرد فرقعة في الهواء.

 

هذا الموقف المتخاذل للغرب شجع الأسد على إخفاء كميات كبيرة من السلاح النووي من نوع سارين و VX، ليس هذا فحسب، إذ يشير الكاتب الإسرائيلي المحاضر في القسم العربي بجامعة "بار إيلان" الإسرائيلية إلى أن سوريا تواصل استيراد غاز الكلور من إيران التي تشتريه بدورها من الصين.

 

وحذر " كيدار" إسرائيل من الحديث عن إمكانية توقيع اتفاق مع نظام الأسد، متسائلا" إذا كانت حياة مواطني سوريا لا قيمة لها بالنسبة له، فليس هناك سببا يجعلنا نفترض أن حياة مواطني إسرائيلي تساوي الكثير بالنسبة له. إذا كان هذا النظام لا يخشى من خرق اتفاق مع الولايات المتحدة، فهل يخشى خرق اتفاق مع إسرئيل؟".

 

اقرأ أيضا..

انسحاب المقاتلين من حمص.. طعنة في قلب الثورة

"معاريف": جهاديو سوريا في طريقهم لإسرائيل

إقالة بندر.. السعودية تعترف بالفشل في سوريا

الفلسطينيون في سوريا.. "النكبة الثانية"

ديبكا: المعارضة السورية تتسلح بصواريخ مضادة للطائرات

 

سوريا 2013.. انهيار الجيش الحر وصعود الإسلاميين

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان