رئيس التحرير: عادل صبري 05:45 صباحاً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

جارديان: بهذه الطريقة.. تحاول تركيا تحاول عزل بن سلمان

جارديان: بهذه الطريقة.. تحاول تركيا تحاول عزل بن سلمان

صحافة أجنبية

ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان

جارديان: بهذه الطريقة.. تحاول تركيا تحاول عزل بن سلمان

بسيوني الوكيل 16 نوفمبر 2018 15:00

اعتبرت صحيفة "جارديان" البريطانية إعلان السعودية اعتزامها تنفيذ عقوبة الإعدام في خمسة متهمين بإصدار أوامر باغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي، أحدث محاولة لإبعاد الحاكم الفعلي للبلاد ولي العهد محمد بن سلمان عن جريمة القتل المروعة.

 

 وأعلن النائب العام السعودي أن عملاء سعوديين بينهم رئيس الطب الشرعي في جهاز الاستخبارات الوطنية وأفراد في الأمن الخاص بولي العهد تلقوا أوامر باختطاف خاشقجي ولكنهم قتلوه عندما قاومهم.

 

وقالت الصحيفة في التقرير الذي نشرته على موقعها الإلكتروني اليوم إن هذا الادعاء يتناقض مع نتيجة توصلت لها السعودية في وقت سابق بأن قتل خاشقجي في القنصلية السعودية باسطنبول في الثاني من أكتوبر كان مدبرا.

 

وقال المتحدث باسم مكتب النائب العام إن ولي العهد لم يتورط في اغتيال خاشقجي.

وذكر أن ضابطا في المخابرات كان مسئولا عن إصدار أمر القتل وأن خاشقجي أُعطي حقنةُ مميتة بعد اشتباك مع فريق الاختطاف داخل القنصلية، موضحا أن المملكة طلبت من تركيا رسميا تسليم التسجيلات الصوتية المزعومة لعملية القتل.

 

وبعد ساعات من تصريحات مكتب النائب العام، قالت وزارة الخزانة الأمريكية إنها فرضت عقوبات على 17 متهما مزعوما، في إعلان وصفته الصحيفة البريطانية بأنه جاء بتنسيق لدعم الرواية السعودية.

 

وقالت الصحيفة إن إدارة ترامب حاولت حماية الأمير محمد من الاتهام، وتبنت نظرية أن "قتلة مارقين" هم من نفذوا الجريمة دون علم ولي العهد.

 

في المقابل تعتقد تركيا أن ولي العهد وافق على أوامر الاغتيال بنفسه وأنها تسعى لعزل الوريث المختار لعرش السعودية عبر تسريب متقطع للأدلة التي "ألقت بالقضية على أبواب البلاط الملكي"، بحسب الصحيفة.

واستقبلت تركيا ما أعلنته النيابة العامة السعودية الخميس عن عملية القتل، في أحدث تفسير من تفسيرات الرياض المتغيرة للأمر، بتشكك.

وأنكرت السعودية في بادئ الأمر أي معرفة باختفاء خاشقجي ثم قدمت العديد من التفسيرات المتناقضة منها أنه قتل في عملية سارت على نحو خاطئ.

 

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن أمر القتل صدر ”على أعلى المستويات“ في الحكومة السعودية لكن على الأرجح ليس من الملك سلمان فيما يلقي الضوء على الأمير محمد (33 عاما).

 

من جانبه، قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو الخميس إن الإجراءات التي أعلنتها النيابة العامة السعودية فيما يتعلق بمقتل خاشقجي ”إيجابية لكنها غير كافية“ وكرر طلب تركيا محاكمة أفراد فريق من 15 فردا في تركيا.

 

وقال مستشار لأردوغان إن التصريحات السعودية تهدف إلى التغطية على عملية القتل. وأضاف ياسين أقطاي ”لا أصدق أن التحقيق السعودي سيكشف عن الجناة الحقيقيين“.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان