رئيس التحرير: عادل صبري 08:40 مساءً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

دير شبيجل تكشف أسباب تأخر «انتقام بوتين»

بعد قرارات العديد من الدول طرد دبلوماسيين روس

دير شبيجل تكشف أسباب تأخر «انتقام بوتين»

أحمد عبد الحميد 28 مارس 2018 23:39

أوردت مجلة "دير شبيجل"، الألمانية أسباب تأخر الرئيس فلادمير بوتين في الرد الفعلي على قرارات العديد من دول العالم طرد دبلوماسيين روس تضامنا مع بريطانيا التي تتهم موسكو بالضلوع في تسميم جاسوس مزدوج داخل أراضيها.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن تأخر الرد الروسى يعزى بشكل رئيسي إلى أن روسيا فى حالة حداد على ضحايا كارثة حريق في" كيميروفو"، لافتة إلى أن  الغرب يترقب بعناية رد فعل بوتين.

 

وبالرغم من أن العديد من الدول الغربية ، بما في ذلك ألمانيا ، أعلنت طرد دبلوماسيين روس من بلادهم، كـإشارة تضامنية مع بريطانيا، إلا أن "روسيا" ، تعتبر الأمر بمثابة تكتل جماعى مفاجىء على روسيا بقيادة أمريكية.

 

صحيفة "إزفيستيا" الروسية قريبة الصلة من الكرملين أكدت نفس المعنى.

 

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ، "ماريا زاخاروفا" ، إن توقيت الإعلان عن الإجراءات العقابية جاء فى غضون حداد روسى على ضحايا كارثة حريق في كيميروفو، لافتة أن موسكو لن تنسى هذا الأمر.

 

وعلقت "زاخاروفا" على مقال لوزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون ربط فيه بين انتخابات الرئاسة الروسية وتسميم الجاسوس المزدوج سيرجي سكريبال  في بريطانيا بمادة روسية الصنع قائلة: "لقد أفرطتم في الألاعيب والأكاذيب فوقعتم في ورطة"

 

وعن موعد رد موسكو على عمليات الطرد، كشفت الصحيفة الألمانية، عن عدم وضوح في ذلك الأمر، وعزت الأمر لسببين، أولهما ، بسبب كارثة الحرائق التى وقعت بروسيا ؛ وثانيهما ، لأن بوتين يتبع دائمًا جدوله الزمني الخاص.

 

وقال وزير الخارجية الروسي "سيرجي لافروف" إن على الجميع الاطمئنان.  روسيا سترد، والتدابير قيد التنفيذ".

 

 وقال مسؤولون وبرلمانيون روسي إن رد موسكو سيكون بالمثل.

 

ولفتت "شبيجل" إلى رفض دول مثل النمسا وقبرص واليونان، طرد الدبلوماسيين الروس.

 

وأشارت إلى أن  روسيا كانت تعمل جاهدة على زعزعة الاتحاد الأوروبى، الأمر الذى تحقق بالفعل بحسب الصحيفة الألمانية" شبيجل"، لأن الاتحاد الأوروبي لم يقف بكامل أعضائه ضد موسكو.

 

وأردفت "شبيجل" أن روسيا تعلم تمامًا أن أمريكا هى من حركت الأحداث الحالية، ودفعت العديد من دول الاتحاد الأوروبى على المشاركة فى هذا القرار، ولهذا السبب سوف تركز روسيا على الولايات المتحدة.

 

، وكرد فعل محتمل يمكن أن تغلق روسيا أي قنصلية أمريكية، ولا سيما أن وزير الخارجية الروسى " لافروف"، أكد بالفعل على دور واشنطن فى عمليات طرد دبلوماسيين روسيين، ووصف عمليات الطرد بأنها "نتيجة لضغوط وابتزاز هائلين من الجانب الأمريكى".

 

 الرئيس  فلادمير بوتين سوف يرد على قرارات الولايات المتحدة والعديد من الدول الأوروبية بطرد دبلوماسيين روس بقرار  مماثل لكنه سيستهدف الولايات المتحدة بشكل رئيسي.

 

وأضافت أن بوتين يعتبر أن  "الولايات المتحدة" بمثابة العقل المدبر لعملية طرد سفرائه.

 

 

رابط النص الأصلي 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان