رئيس التحرير: عادل صبري 12:45 صباحاً | الثلاثاء 22 مايو 2018 م | 07 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 32° صافية صافية

تفاصيل 90 دقيقة لمنع الصحفيين من تغطية زيارة بينس بالقاهرة

تفاصيل 90 دقيقة لمنع الصحفيين من تغطية زيارة بينس بالقاهرة

صحافة أجنبية

نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس مع الرئيس عبد الفتاح السيسي

واشنطن بوست:

تفاصيل 90 دقيقة لمنع الصحفيين من تغطية زيارة بينس بالقاهرة

بسيوني الوكيل 21 يناير 2018 08:29

قالت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية إن السلطات المصرية منعت الصحفيين القادمين من الولايات المتحدة من تغطية، معظم اللقاء الذي جمع الرئيس عبد الفتاح السيسي ونائب الرئيس الأمريكي مايك بينس الذي وصل القاهرة أمس في زيارة استغرقت عدة ساعات.

 

وأضافت الصحيفة في التقرير الذي نشرته على موقعها الإلكتروني إن القادة قضوا نحو 4 ساعات معا وأعطوا مجموعة من التصريحات المقتضبة أمام عدد صغير من الصحفيين القادمين مع بينس، مشيرة إلى أن هذه التصريحات التي جاءت بعد مفاوضات مكثفة بين الجانبين لم تستغرق أكثر من 9 دقائق.

 

وبحسب ما ذكرته صحيفة " واشنطن بوست" فإن بينس قدم إلى القصر الرئاسي بالقاهرة في وقت متأخر السبت، ومعه حافلة تقل 12 صحفيا يرافقونه في جولة تضم 3 دول في الشرق الأوسط هذا الأسبوع.

 

وذكرت الصحيفة أن السلطات المصرية كانت ترغب في دخول كاميرا تليفزيونية واحدة، مع صوت محدود، موضحة أنها منعت الصحفيين المرافقين لبينس من مغادرة الحافلة لتغطية اللقاء.

 

وأوضحت الصحيفة أن صحفي بشبكة "سي إن إن" الأمريكية غادر الأتوبيس ومعه كاميرا تليفزيونية، ولكن بعد ذلك "زرع" مسئول مصري نفسه أمام باب الحافلة ولم يسمح لأي شخص آخر بالمغادرة.

 

وأشارت إلى أن واحدة من الموظفين في فريق بينس طلبت من الرجل المصري بشدة أن يسمح لهم بالخروج لكنه رفض أن يتحرك، ما أجبرها على الصراخ عبر النوافذ إلى آخرين ربما يكون قادرين على المساعدة.

 

وبعد نحو 3 دقائق كان مسموح للصحفيين بمغادرة الأتوبيس ولكن لا يستطيعون أخذ هواتفهم الخلوية وكاميراتهم، أو أجهزة الحاسوب المحمولة إلى قصر الرئاسة.

 

ولمدة 90 دقيقة انتظر الصحفيون في غرفة فخمة داخل القصر الرئاسي بينما ظل موظف الاتصالات الخاص بنائب الرئيس الأمريكي يحاول إقناع السلطات المصرية أن تسمح للصحفيين برؤية جانب من الاجتماع، ولكن لم تستجب السلطات إلا بعدما علم بينس بما حدث وطلب أن يسمح بدخول الصحفيين لوقت محدود.

 

وخلال زيارته القصيرة للقاهرة التي انطلق منها إلى العاصمة الأردنية -عمان – تعهد نائب الرئيس الأمريكي بالوقوف إلى جانب مصر في مواجهة " الإرهاب". كما تضمن اللقاء التأكيد على الصداقة والشراكة بين البلدين، وضرورة التكاتف لمواجهة والقضاء على هذا المرض والسرطان ( الإرهاب) الذي أزعج العالم كله.

 

ومن المقرر أن يتوجه بينس إلى إسرائيل بعد الأردن، ولن يقوم بزيارة مقر السلطة الفلسطينية برام الله بعد إعلان الأخيرة عدم الترحيب به بسبب إعلان ترامب القدس عاصمة لإسرائيل.

 

وكانت هذه الزيارة مقررة الشهر الماضي، لكن تم إلغاؤها بعد إعلان ترامب بذريعة ضرورة وجود بينس في واشنطن للتصويت على قانون الإصلاح الضريبي، وتم تأجيلها إلى اليوم، وأضيفت إليها الأردن لاحقًا.

 

وكان الموقف الرسمي للقاهرة هو رفض إعلان ترامب رسميًا ، لكن تسريبات صوتية كشفت أن المخابرات المصرية طلبت من إعلاميين وفنانات العمل على توجيه الرأي العام لقبول الإعلان دون ذكر ذلك صراحة، باعتباره أمرًا واقعًا لا قوة لأحد على تغييره.

 

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان