رئيس التحرير: عادل صبري 09:25 مساءً | الأربعاء 21 فبراير 2018 م | 05 جمادى الثانية 1439 هـ | الـقـاهـره 20° صافية صافية

صحيفة أمريكية: اجتماع السيسي وبينس .. «كله إرهاب»

صحيفة أمريكية: اجتماع السيسي وبينس .. «كله إرهاب»

صحافة أجنبية

بينس خلال اجتماعه مع الرئيس السيسي

صحيفة أمريكية: اجتماع السيسي وبينس .. «كله إرهاب»

جبريل محمد 20 يناير 2018 22:00

تعهد نائب الرئيس الأمريكي "مايك بينس" والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بتشكيل جبهة موحدة ضد الارهاب في الشرق الأوسط حيث بدأ بنس ،المسؤول الأمريكي الأعلى الذي يزور المنطق منذ ما يقرب من عقد، رحلة عبر المنطقة، بحسب صحيفة "يو أس ايه تودي" الأمريكية.

 

وقالت الصحيفة، عقد بينس والسيسي اجتماعا استمر قرابة ساعتين في القصر الرئاسي بالقاهرة مساء اليوم السبت، تضمن التأكيد على الصداقة والشراكة بين البلدين، وضرورة التكاتف لمواجهة والقضاء على هذا المرض والسرطان الذي أزعج العالم كله.

 

وسعى بينس للإشارة إلى جهود الرئيس دونالد ترامب لإقامة علاقات أقوى مع السيسي خلال سنته الأولى في منصبه بعد فترة توترت العلاقات بين البلدين خلال عهد الرئيس الأمريكي السابق بارك أوباما.

 

وقال في تصريحات صحفية عقب الاجتماع:" إننا نقف بجانب مصر في محاربة الإرهاب.. وقلوبنا تحزن على خسائر المصريين .. ومصممين على مواصلة الوقوف مع مصر في معركتها ضد الارهاب".

 

جاءت زيارته للمنطقة بعد اكثر من شهر من قرار ترامب بشأن القدس، وهى خطوة اثارت غضب العالم العربي، واعتبر السيسي أن "قضية السلام" من اهم القضايا، إلا أن الزعيمين لم يوضحا أي تفاصيل.

 

وبحسب الصحيفة، عندما وصل بينس للقصر الرئاسي منع الصحفيون في البداية من الخروج من الحافلة ولم يسمح لوسائل الإعلام بالدخول لتصوير الزعيمين، إلا أنه في النهاية سمح لهم بالدخول واستمعوا لبيانات القادة، ولم يرد بنس والسيسي على الأسئلة.

وكان مساعدو بينس قالوا إنه من المتوقع أن يناقش مع السيسي أهمية حقوق الانسان، والحريات السياسية وحرية التعبير، إلا أن البيانات الصادرة عن الزعيمين لم تشر إلى ذلك.

 

ومن المقرر أن يتوجه بينس إلى الأردن بعد ثم لإسرائيل غدا الاحد، ولم يكن من المتوقع أن يجتمع مع مسؤولين فلسطينيين.

 

وأقام السيسي تحالفا استراتيجيا مع ترامب وحث الرئيس الأمريكي على المشاركة بشكل أكبر في مواجهة التشدد الإسلامي في الشرق الأوسط، وأثنى ترامب على السيسي لإطلاق سراح المواطنة الأمريكية "آية حجازي" التي كانت محتجزة منذ ثلاث سنوات في سجون مصر.

 

لكن قرار ترامب بشأن القدس يشكل معضلة لمصر التي تحصل على مساعدات عسكرية واقتصادية واسعة من واشنطن، لكنها لا تريد أن تثير المخاوف الفلسطينية.

 

وادان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قرار ترامب، وحذر من ان الولايات المتحدة لم تعد قادرة على لعب أي دور في مفاوضات السلام المستقبلية بين الفلسطينيين والاسرائيليين.

وحاول السيسي طمأنة عباس بجهوده المتواصلة لضمان قيام دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية. 

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان