رئيس التحرير: عادل صبري 07:35 صباحاً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

ميرور: بدبابة روبوت.. هل يحرر الجيش العراقي الموصل من داعش؟

ميرور: بدبابة روبوت.. هل يحرر الجيش العراقي الموصل من داعش؟

صحافة أجنبية

الدبابة الروبوت

ميرور: بدبابة روبوت.. هل يحرر الجيش العراقي الموصل من داعش؟

محمد البرقوقي 23 أغسطس 2016 12:46

استعان الجيش العراقي بدبابة روبوت يتم التحكم بها عن بُعد بواسطة حاسب محمول "لابتوب" في حربه الضارية التي يشنها على تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، بحسب صحيفة " ميرور" البريطانية.

وذكرت الصحيفة أن الدبابة ويُطلق عليها " الروبوت" في حجم السيارة ومزودة ببندقية رشاش آلي وقاذف صواريخ.

 

وأوضحت الصحيفة أن الدبابة يمكن التحكم بها لمسافة تصل إلى 1 كيلومترا، ومزودة بكاميرتين مثبتتين على متنها واللتين تقومان بالتقاط الصور وإعادتها إلى الشخص المسؤول عن تشغيل الروبوت والتحكم به.

ووفقا لما أورده موقع " ديفينس وان" المعني بتغطية أخبار الدفاع، سيستخدم الجيش العراقي الدبابة الجديدة في تحرير مدينة يحتلها مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية المتشدد.

 

الدبابة الروبوت كان قد تم كشف النقاب عنها لأول مرة في العاصمة العراقية بغداد خلال معرض للأمن والدفاع أقيم هناك قبل 6 شهور.

 

ونقلت "ميرور" تصريحات أدلى بها إليوت زويج، نائب مدير معهد الشرق الأوسط للبحوث الإعلامية لموقع "ديفينس وان" والتي قال فيها: "يبدو أن الروبوت المدرع جزء من ترسانة الجيش العراقي في عملياته التي تستهدف تحرير مدينة الموصل من قبضة (داعش)."

وعرض تنظيم الدولة الإرهابي في السابق ترسانته من الأسلحة المتطورة على شبكات التواصل الاجتماعي، التي تحمل معظمها شعار "صُنع في المملكة المتحدة."

 

وقال اوليفر سبراج، مدير برنامج الأسلحة في منظمة العفو البريطانية: "التدفق الحر للأسلحة إلى مسلحي تنظيم الدولة في العراق يعني أنه عندما يسيطر (داعش) على تلك المناطق، يكونون أشبه بالأطفال في محل لبيع الحلوى."

 

وأتم سبراج:" الحقيقة التي مؤداها أن بلدان مثل المملكة المتحدة قد أنهت تسليحها لداعش والتي تقدمه لها عن غير قصد، ينبغي أن يدفعنا إلى التوقف طويلا عند صفقات الأسلحة الحالية."

 

وتسعى القوات الحكومية العراقية للانتشار تدريجيًا حول الموصل، التي سيطر عليها التنظيم المسلح في العام 2014، تمهيدا لعملية استعادتها.

كانت المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة  قد ذكرت اليوم الثلاثاء أن  مئات الآلاف من العراقيين في الموصل وحولها قد يجبرون على النزوح بسبب هجوم الجيش لاستعادة المدينة من تنظيم "داعش".

 

وقال أدريان ادواردز المتحدث باسم المفوضية في تصريحات صحفية "في الموصل نعتقد أن وضع النازحين قد يزداد سوءا بدرجة كبيرة." وأضاف أن المفوضية تحتاج للمزيد من الأراضي لإقامة المخيمات.

 

وتابع: "الأثر الإنساني للهجوم العسكري من المتوقع أن يكون هائلاً وربما يتأثر نحو 1.2 مليون بالهجوم".

لمطالعة النص الأصلي

 اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان