رئيس التحرير: عادل صبري 01:07 مساءً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

نيوزويك: هل انكسرت أسطورة " داعش"؟

نيوزويك: هل انكسرت أسطورة  داعش؟

صحافة أجنبية

تنظيم داعش يترنح

بعد تدمير 800 مليون دولار من الاحتياطي النقدي للتنظيم

نيوزويك: هل انكسرت أسطورة " داعش"؟

محمد البرقوقي 28 أبريل 2016 10:22

يكافح تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام المعروف إعلاميا بـ "داعش" للمحافظة على كيانه ووضعه المالي في أعقاب الهجمات الجوية التي قادتها قوات التحالف الدولي والتي أسفرت عن تدمير ما يصل إلى 800 مليون دولار من الاحتياطي النقدي للتنظيم.

 

هكذا استهلت مجلة " نيوزويك" الأمريكية تقريرها الذي سلطت فيه الضوء على معاناة "داعش" في أعقاب الانتكاسات التي مر بها في الشهور الأخيرة وخسارته لعديد من المناطق الخاضعة تحت سيطرته في سوريا والعراق، وأيضا مقتل العديد من كبار قادته في غارات التحالف، ناهيك عن الخسائر المالية التي تكبدها والتي تضعه تحت وطأة ضغوط شديدة لدفع رواتب مسلحيه.

 

وقال الميجور جنرال بيتر جريشتن نائب قائد العمليات والاستخبارات في قوات التحالف الدولي إن زهاء 20 غارة جوية قد نُفذت الثلاثاء الماضي ضد مخازن النقود التابعة للتنظيم، مقدرا إجمالي الأموال التي دُمرت بما يتراوح بين 500 مليون دولار و 800 مليون دولار.

 

وأضاف جريشتن الذي يتمركز الآن في العاصمة العراقية بغداد أن 150 مليون دولار قد دُمرت دفعة واحدة في إحدى الغارات التي استهدفت منزل في مدينة الموصل العراقية.

 

ويرى المحللون أن استنزاف الموارد المالية لتنظيم الدولة الإسلامية يؤدي بالطبع إلى خفض أعداد المسلحين الذين يتم تجنيدهم بين الحين والأخر، مع بلوغ عدد المسلحين الجدد الذين ينضمون لـ "داعش" شهريا 200 فردا فقط، بتراجع من أعلى مستوياته في العام 2015 ( ما بين 1500 و 2000 مسلحا).

 

وأشار المسئول الأمريكي، نقلا عن مصادر في جهاز المخابرات المركزية الأمريكية " سي آى إيه" إلى أن التنظيم شرع بالفعل في بيع مركباته لجمع الأموال اللازمة لتدبير احتياجاته.

 

وصُنف "داعش" في العام 2014 بأنه " المنظمة الإرهابية الأغنى في العالم" من قبل وزارة الخزانة الأمريكية. وفي يناير الماضي، أظهرت وثائق حصلت عليها شبكة " سي إن إن" الأمريكية أن التنظيم خفض رواتب المسلحين بنسبة 50%" على خلفية الظروف الاستثنائية " التي يمر بها في الوقت الراهن.

 

وقدرت قيمة الرواتب التي يتقاضاها مسلحو "داعش" بما يتراوح بين 400 دولار و 1200 دولار شهريا قبل إجراء الخفض.

 

ويسيطر  تنظيم الدولة الإسلامية على مساحات شاسعة في كل من العراق وسوريا، والتي تحوي حقول نفطية قيمة، وتصل إيرادت التنظيم المتشدد إلى 500 مليون دولار سنويا من مبيعات النفط لعدد من العملاء، من بينهم الجماعات المعارضة التي تقاتل نظام الرئيس بشار الأسد.

 

ويفرض التنظيم أيضا ضرائب على عدد السكان الذين يقطنون الأماكن الخاضعة تحت سيطرته والبالغ عددهم 8 ملايين شخصا.

لمطالعة النص الأصلي

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان