رئيس التحرير: عادل صبري 10:25 صباحاً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

كي مون: مؤتمر لندن يهدف لتأمين مساعدات لسوريا بـ 7 مليارات دولار

كي مون: مؤتمر لندن يهدف لتأمين مساعدات لسوريا بـ 7 مليارات دولار

العرب والعالم

الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون

كي مون: مؤتمر لندن يهدف لتأمين مساعدات لسوريا بـ 7 مليارات دولار

وكالات 04 فبراير 2016 15:29

قال الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، إن الوضع الحالي في سوريا لا يمكن أن يستمر، مؤكدا أنه لا يوجد حل عسكري للأزمة، وأن حوارا سياسيا شاملا، هو فقط ما يمكنه إنقاذ الشعب السوري.



وأضاف كي مون في كلمته، اليوم الخميس، أمام مؤتمر المانحين لسوريا المنعقد في لندن، أن المؤتمر لديه ثلاثة أهداف، الأول هو تأمين 7 مليارات دولار على الأقل من المساعدات الإنسانية، مستدركا أن المجتمع الدولي لم يقم حتى الآن بتلبية الاحتياجات الإنسانية بشكل كافٍ، بحسب وكالة الأناضول.

 

وتابع كي مون أن الهدف الثاني من المؤتمر هو تأمين دعم دولي طويل الأمد لسوريا، قائلا إنه "حتى في حال حدثت معجزة أدت إلى انتهاء الأزمة غدا، فإن الاحتياجات الإنسانية والتنموية ستستمر لسنوات".

 

وأشار كي مون إلى أن الهدف الثالث هو العمل على حماية المدنيين.


وأعرب الأمين العام عن أمله في أن يحدث تقدم في الجهود التي يترأسها المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، معتبرا أن الوقف المؤقت للمباحثات، يشير إلى عمق الخلافات بين الأطراف.



بدوره قال أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، في الكلمة الافتتاحية للمؤتمر، إن بلاده ستقدم خلال السنوات الثلاث المقبلة، 300 مليون دولار من المساعدات لسوريا، فيما ذكرت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، إن بلادها ستقدم، خلال العام الجاري، مساعدات بقيمة 1.2 مليار يورو إلى سوريا، كما ستقدم ما قيمته 1.1 مليار يورو خلال عامي 2017 و2018.

 

من جانبه، دعا العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني المجتمع الدولي، إلى ضرورة تغيير الأساليب التقليدية المتبعة في التعامل مع الأزمات.



وقال العاهل الأردني في كلمته بمؤتمر لندن "إن الأساليب التقليدية لمعالجة الأزمات ما عادت -وبكل وضوح- ناجعة في مواجهة التحديات الخطيرة التي نواجهها، وعليه فنحن بحاجة إلى عمل أوسع نطاقا وأكثر جرأة".



وتقدم العاهل الأردني في كلمته باقتراح يستجيب للأزمة السورية التي طال أمدها، "يرتكز على الاستثمار وتحفيز النمو، وليس الاتكاء فقط على المساعدات والإغاثة".



وأظهر تقرير صادر عن وزارة التخطيط والتعاون الدولي الأردنية، في 5 يناير الماضي، أن عدد السوريين في المملكة يبلغ نحو 1.37 مليون لاجئ، يعيش منهم داخل مخيمات الإيواء حوالي 115 ألفًا.



ويهدف المؤتمر الرابع للمانحين إلى توفير التمويل اللازم لتلبية الاحتياجات الفورية وطويلة الأجل، لمتضرري الأزمة السورية، ويحضره زعماء ومسؤولين من أكثر من 70 دولة، ويمثل تركيا فيه رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو، فيما يمثل روسيا سفيرها في لندن.

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان