رئيس التحرير: عادل صبري 06:16 صباحاً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

لبنان.. نشطاء يقتحمون وزارة البيئة احتجاجا على الفساد

لبنان.. نشطاء يقتحمون وزارة البيئة احتجاجا على الفساد

العرب والعالم

احتجاجات فى لبنان

لبنان.. نشطاء يقتحمون وزارة البيئة احتجاجا على الفساد

وكالات 14 يناير 2016 10:40

اقتحم عدد من النشطاء، مبنى وزارة البيئة في وسط العاصمة اللبنانية بيروت، بالتزامن مع انعقاد جلسة للحكومة في السراي الكبير، وسط مقاطعة وزراء حزب الله وحليفه التيار الوطني الحر، احتجاجا على عدم إدراج ملف "التعيينات العسكرية والأمنية" على جدول أعمال جلسة اليوم الخميس.



وتظاهر النشطاء من حملة "بدنا نحاسب"، في ساحة رياض الصلح المواجهة للسراي الكبير، مرددين شعارات مناهضة للمسؤولين الذين اتهموهم بالفساد، وخاصة فيما يتعلق بملف النفايات الذي تفجر في شهر أغسطس الماضي، وفق ما نقلته وكالة اﻷناضول.



وبعد أن رمى المتظاهرون البيض تجاه الشارع المؤدي للسراي الكبير، الذي أحيط بإجراءات أمنية مشددة، توجهوا الى مبنى وزارة البيئة القريب من ساحة رياض الصلح.



واقتحم عدد من الشبان مبنى الوزرة، مطالبين بمحاسبة المسؤولين عن الفساد وأزمة النفايات المستمرة، داعين وزير البيئة محمد المشنوق لاتخاذ موقف واضح لجهة إنهاء هذا الملف بشكل فوري.



ودعا المتظاهرون الى رفع النفايات من الشوارع وتجميعها أمام الوزارات، من أجل الضغط على الحكومة، في حين ضربت الأجهزة الأمنية اللبنانية طوقا محكما حول المبنى مانعا تقدم المزيد من النشطاء، لحين إخراج من اقتحم المبنى. 



وتسلل ما يزيد عن 20 من ناشطي المجتمع المدني، في شهر سبتمبر الماضي إلى وزارة البيئة، واعتصموا داخلها سلميًا، للمطالبة باستقالة وزير البيئة، فيما فرقت قوات الأمن الاعتصام القوة. 



يشار الى أن العاصمة اللبنانية بيروت شهدت منذ 22 أغسطس الماضي، تظاهرات حاشدة، شارك فيها الآلاف، مطالبين بحل أزمة تراكم النفايات في العاصمة، والقضاء على الفساد وصولاً إلى إستقالة الحكومة، انتهى كثير منها باشتباكات بين بعض المتظاهرين وقوى الأمن اللبناني التي اضطرت لاستخدام العنف والرصاص الحي والمطاطي بالاضافة الى الغازات المسيلة للدموع ما أدى الى وقوع عشرات الاصابات واعتقال العشرات. 


وأزمة النفايات في بيروت، هي المحرك الرئيس للاحتجاجات، حيث دخلت الأزمة شهرها السابع في ظل غياب الحلول الجذرية، وتزايد مخاوف اللبنانيين من إعادة انتشارها في شوارع وأزقة العاصمة، مع اعتماد الدولة حلولا مؤقتة، تقضي بنقل النفايات من الحاويات الكبرى إلى مكبات مؤقتة، تهدد الصحة العامة، خاصة مع حلول فصل الشتاء، بحسب مصادر طبية. 


اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان