رئيس التحرير: عادل صبري 11:00 مساءً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

كي مون يضغط لإحلال الهدوء في الأراضي المحتلة

كي مون يضغط لإحلال الهدوء في الأراضي المحتلة

العرب والعالم

الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون

كي مون يضغط لإحلال الهدوء في الأراضي المحتلة

وكالات 22 أكتوبر 2015 00:27

عقد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أمس الأربعاء محادثات مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس لكن محادثاته في المنطقة على مدى يومين لا يبدو أنها قتربت من وضع حد لأسابيع من العنف بين الفلسطينيين والإسرائيلي.

 

وفي مؤتمر صحفي مع عباس في مدينة رام الله في الضفة الغربية استنكر بان “الخطاب المفعم بالكراهية” من الطرفين وقال إن رد اسرائيل على الهجمات الفلسطينية بالسكاكين “زاد من صعوبة التحديات الراهنة لاستعادة الهدوء.”
 

 

ومنذ بداية أكتوبر تشرين الأول قتل تسعة إسرائيليين في هجمات فلسطينية بالسلاح الأبيض والرصاص ودهسا بالسيارات بينما قتلت قوات الأمن الإسرائيلية 48 فلسطينيا بينهم 24 مهاجما.
 

وفي تصريحاته بعد لقائه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يوم الثلاثاء، وبعد لقاء عباس شدد بان على ضرورة الحفاظ على الوضع القائم للمسجد الأقصى حيث تحظر إقامة الصلوات لغير المسلمين منذ قرون.
 

وقال بان “أرحب بتأكيدات إسرائيل المتكررة بأنها ليس لديها أي نية لتغيير الوضع التاريخي القائم للموقع المقدس.” وأضاف “خلال اجتماعاتي أمس مع المسؤولين الإسرائيليين شددت على أن المفاهيم لن تتغير إلا عندما يبدأ العمل الفعلي.”

إطلاق نار
 

قالت الشرطة الإسرائيلية اليوم الأربعاء إن القوات قتلت بالرصاص فلسطينيا بعدما أصاب جنديا بطعنة قرب مستوطنة آدم في الضفة الغربية المحتلة.
 

وفي حادث منفصل بالضفة الغربية قال الجيش الإسرائيلي إن الجنود أصابوا بالرصاص امرأة فلسطينية كانت تحمل سكينا لدى اقترابها من مستوطنة يتسهار. لكن مسعفين فلسطينيين قالوا إن الفلسطينية فتاة في الخامسة عشرة وشككت عائلتها في رواية الجيش.
 

قال الجيش أيضا إن أربعة إسرائيلين جرحوا حين صدمهم سائق فلسطيني بسيارته بالضفة الغربية. ورد جنود وجدوا بمكان الحادث على إطلاق النار فأصابوا السائق.
 

وقال جادي إيزنكوت قائد القوات المسلحة الإسرائيلية عن موجة الهجمات الأخيرة وهو يتحدث في مقابلة تلفزيونية “لا يوجد حل مركز واضح لتحد كهذا. الرد ينبغي أن يكون متكاملا ومتعدد الأبعاد. أعتقد أننا سنعثر على حل لهذه المشكلة حتى لو استغرق وقتا.”

وسافر نتنياهو إلى ألمانيا لمحادثات مع المستشارة أنجيلا ميركل اليوم الأربعاء ومن المقرر أن يلتقي مع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري ومع فيدريكا موجيريني منسقة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي في برلين يوم الخميس.

وينتظر أن يسافر كيري إلى المنطقة بعد ذلك ليلتقي بعاهل الأردن الملك عبد الله الذي تتولى بلاده إدارة الحرم القدسي.
 

وسيلتقي عباس أيضا مع كيري والملك عبد الله في عمان. وبالإضافة لمجمع المسجد الأقصى أكد عباس أن الاحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية وبناء المستوطنات تعد أسبابا لتصاعد العنف من جانب الفلسطينيين خاصة بين الشباب الذين يعيشون في القدس الشرقية التي تسيطر عليها إسرائيل.
 

ولطالما اتهم نتنياهو عباس بالتحريض على العنف. وفي تعليقاته خلال مؤتمر صحفي مع بان اليوم الأربعاء عاد عباس ليطالب بحماية دولية للمسجد الأقصى.


وقال عباس “إن استمرار الاحتلال وانتهاكاته للمقدسات المسيحية والإسلامية في القدس الشرقية وخاصة في المسجد الأقصى من شأنه أن يفتح الأبواب على صراع ديني.. وهنا لا بد من التأكيد على ضرورة الحفاظ على الوضع التاريخي العام وليس الوضع القائم الذي فرضته اسرائيل.”
 

وفي باريس تبنت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) قرارا  الأربعاء يستنكر أسلوب تعامل إسرائيل مع المسجد الأقصى. وقال دبلوماسيون إسرائيليون إن المنظمة حذفت من مشروع القرار بندا كان من المحتمل ان يفتح الباب للجدل يشير إلى أن حائط البراق بالقدس موقع ديني للمسلمين وحسب.

اقرأ أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان