رئيس التحرير: عادل صبري 08:04 صباحاً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

4 قتلى في اشتباكات بين مسلحين ببنغازي

4 قتلى في اشتباكات بين مسلحين ببنغازي

العرب والعالم

الوضع بليبيا

4 قتلى في اشتباكات بين مسلحين ببنغازي

وكالات 23 أكتوبر 2014 15:05

قتل 4 أشخاص، وأصيب آخرون، في اشتباكات مسلحة عنيفة بمنطقة زواوة، وسط مدينة بنغازي، شرق ليبيا، بين مسلحين من تنظيم أنصار الشريعة الليبي ، ومسلحين من أهالي المدينة، تابعين لـ"انتفاضة 15 أكتوبر المسلحة".


وقال مسؤول طبي ليبي إن "مركز بنغازي الطبي استقبل 4 جثث وعدد من الجرحى (لم يحدد العدد) حالتهم متفاوتة جراء اشتباكات مسلحة وقعت بمنطقة زواوه بين شباب انتفاضة 15 أكتوبر المسلحة ومسلحي تنظيم أنصار الشريعة، (دون ذكر تبعية القتلى لأي طرف).

وبحسب مراسل الأناضول فإن الاشتباكات, اندلعت فجر اليوم في منطقة زواوة، وتوقفت الآن بشكل كامل بعد نداءات أطلقت عبر مكبر الصوت بمسجد الإمام مالك في منطقة زواوه لمناشدة الأطراف المتنازعة لوقف إطلاق النار في المنطقة لإتاحة الفرصة للعائلات والمدنيين للخروج من المكان.

وكان شهود عيان قالوا في وقت سابق للأناضول إن "اشتباكات مسلحة بدأت في ساعات الفجر الأولي من اليوم الخميس بعد هجوم مسلحين من شباب منطقة سيدي يونس والوحيشي ووزاوه والتابعين لانتفاضة 15 أكتوبر المسلحة علي منزل أحمد العقيلي عضو تنظيم أنصار الشريعة الكائن بمنطقة زواوه".

وقال الشهود إن "العقيلي استدعى أفرادا من تنظيم أنصار الشريعة لصد الهجوم على منزله، الذي تستخدم فيه جميع أنواع الأسلحة الخفيفة والمتوسطة، وذلك بعد أن اشتبك هو وأفراد عائلته مع المهاجمين".

وجاء الهجوم على منزل العقيلي بعد تأكد عناصر "انتفاضة 15 أكتوبر" المسلحة من وجود كميات كبيرة من الأسلحة داخل منزل العقيلي لدعم التنظيم في قتاله ضد الجيش الليبي، وفق المصدر ذاته.

وكانت اشتباكات أخرى متقطعة ببنغازي بدأت الأربعاء الماضي، وأسفرت عن سقوط قتلى وجرحى بالتزامن مع دعوات لتظاهرات مسلحة في بنغازي أطلق عليها "انتفاضة 15 أكتوبر" والتي أعلنت حكومة عبد الله الثني (الموالية للبرلمان في طبرق, شرق ليبيا) دعمها لها، لكنها دعت المواطنين لالتزام السلمية.

كما دعم اللواء المتقاعد خليفة حفتر "الانتفاضة" مطلقا تحذيرات في تصريحات تلفزيونية بتطهير بنغازي من "الجماعات المتطرفة"، فيما حذر مجلس شورى ثوار بنغازي (تكتل لكتائب إسلامية) أنه سيتصدى لهذا الحراك بكل قوة.

كما شهدت خلال الأسبوع الماضي عدة أحياء ببنغازي أهمها الليثي والماجوري وبوهديمة والمساكن وطريق المطار وقاريونس اشتباكات مسلحة أخرى بين مسلحين مدنيين تابعين لانتفاضة 15 أكتوبر وبين جماعات تابعة لتنظيم أنصار الشريعة وأخري محسوبة على الثوار.

وفي 16 مايو الماضي، دشن حفتر عملية عسكرية تسمي "الكرامة" ضد كتائب الثوار وتنظيم أنصار الشريعة متهما إياهم بأنهم من يقف وراء تردي الوضع الأمني في مدينة بنغازي، بينما اعتبرت أطراف حكومية، آنذاك، ذلك "انقلابا علي الشرعية كونها عملية عسكرية انطلقت دون إذن من الدولة".

لكن بعد انتخاب مجلس النواب، في يوليو الماضي، أبدى المجلس، الذي يعقد جلساته في منطقة طبرق، شرق، دعما للعملية التي يقودها حفتر، وصلت إلى حد وصف قواته بـ"الجيش النظامي".


 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان