رئيس التحرير: عادل صبري 06:33 صباحاً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

القوات الكردية تفرض التجنيد الإلزامي شمال سوريا

القوات الكردية تفرض التجنيد الإلزامي شمال سوريا

وكالات 13 أكتوبر 2014 12:26

قالت مصادر بالمعارضة السورية إنّ قوات حماية الشعب الكردية، الموجودة في مناطق "الإدارة الذاتية" شمال سوريا، بدأت بتطبيق قانون "التجنيد الإجباري"، بمعزل عن سلطة النظام السوري المفترضة، وذلك في إطار محاولتها تجميع المقاتلين للدفاع عن مدينة عين العرب "كوباني" الكردية.

 


وقال ناشطون ومصادر متعددة في الحسكة إنّ قوات الشرطة الكردية، أو ما يعرف بـ"الأسايش"، توقف الفتيان والشباب على الحواجز العديدة التي تمتلكها في المدينة في إطار تطبيقها لهذا القانون.


وأصدرت السلطات المحلية الكردية قراراً بالتجنيد الإجباري من دون العودة إلى حكومة نظام الأسد، وبدأت بتطبيقه عبر أذرعها الأمنية والعسكرية.

وذكرت مواقع إخبارية كردية، تتابع الأوضاع الميدانية في الحسكة، أنه تمّ توقيف عشرات الشبان في مناطق تل الحجر والناصرة والعزيزية والصالحية، والكلاسة، وحاجز دوار النسر، وأن "الشباب من العرب والأكراد، وأعمارهم تتراوح بين 18 و30 عاماً".


وقال أحد الناشطين إن "عملية سوق الشباب للمراكز الخاصة" تبدأ بتجميعهم من قبل وحدات الحماية الشعبية ليتم تسجيل أسمائهم ويطلب منهم كتابة تعهّدات من قبلهم، ومن قبل ذويهم للالتحاق بالخدمة الإلزامية "ليتمّ تسليمهم لأهلهم لاحقاً".


وأكدت "الأسايش" في بيان لها، أن قواته في "مقاطعة الجزيرة بدأت بجمع الشباب، من المكوّنات العربية والكردية والسريانية، الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و30 عاماً، والاحتفاظ بهم في مراكز خاصة".

وأوردت صفحات مؤيدة على موقع "فيسبوك" الخبر، مشيرة إلى أن البيان تحدث عن جمع الشبان ومن ثم "تسليمهم في ما بعد إلى الجهات المعنية في هيئة الدفاع وحكومة الإدارة الذاتية في مقاطعة الجزيرة لإجراء الفحص الطبي اللازم لهم، وإجراء مقابلات خاصة معهم من قبل تلك الهيئات لتفعيل آلية وشروط إدارة الحكومة الذاتية الديمقراطية وهيئة الدفاع، وتحديد الذي سيُعفى منهم".

وأضاف البيان "كل ذلك ضمن إطار تطبيق قانون أداء واجب الدفاع الذاتي الصادر من المجلس التشريعي في مقاطعة الجزيرة".


وأصدر المجلس التشريعي بالمقاطعة قراره "بإلزامية التجنيد الإجباري" منذ حوالي الشهرين، لكنه لم يبدأ تطبيقه حتى الأيام الأخيرة. وينص القرار على أن مدة الخدمة الإلزامية ستة أشهر "تؤدي بشكل متواصل أو متقطع على مدار السنة"، وهي إلزامية بين سني 18 و30 للرجال وتطوعية للبنات. وتشمل كل الأطياف ممن يستطيعون حمل السلاح. ويُعفي القانون المرضى وأصحاب العاهات المستديمة، والأشخاص الذين يخدم أحد أفراد أسرتهم في القوات الكردية.

هذا ولم يصدر عن وزارة الدفاع السورية أو أي جهة مسؤولة في دمشق تعليق يذكر على خطوة "المجلس التشريعي الكردي" حول "عمليات سوق الشبان الإلزامية"، علماً أن الجانبين ينسقان أمنياً في مناطق شمال سوريا، ولا سيما في محافظة الحسكة ومدينة القامشلي. 

 

اقرأ أيضا

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان