رئيس التحرير: عادل صبري 08:43 مساءً | الجمعة 20 يوليو 2018 م | 07 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

البشمركة.. ميلشيات كردية بدرجة جيش نظامي

 البشمركة.. ميلشيات كردية بدرجة جيش نظامي

العرب والعالم

قوات البشمركة فى العراق

البشمركة.. ميلشيات كردية بدرجة جيش نظامي

وائل مجدي 17 أغسطس 2014 19:43

مواجهات قوية، يقودها قوات البشمركة الكردية، في مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية المعروف إعلاميا باسم داعش، بعد سيطرة التنظيم على العديد من المدن العراقية، وتمكنت قوات البشمركة، بحسب مصادر عراقية، من طرد المسلحي داعش، وإعادة سيطرتها على عدد من المدن والبلدات بعد معارك ضارية خلال الأسابيع القليلة الماضية.

وفي الوقت الذي تتنامي اسم البشمركة في العراق بقوة، في مواجهات تنظيم الدولة الإسلامية، لا يعلم الكثيرون من هم قوات البشمركة الكردية؟


البداية


جاء مصطلح البشمركة، بعد قيام أول دولة كودية التي سميت بـ (جمهورية مهاباد)  بقيادة قاضي محمد عام 1945 -1946 , وانتقل اسم البشمركة إلى (كردستان العراق) بعد اندلاع الثورة الكردية ضد السلطة في بغداد في سبتمبر 1961 بقيادة القائد الكردي الملا مصطفى البرزاني.


مصطلح البشمركة من المصطلحات المهمة والمقدسة عند الشعب الكردي، وتطلق علي إنسان يعمل بنكران الذات مضحيا بحياته من أجل حرية وحقوق شعبه العادلة


وقوات البشمرگة الكردية، من أقدم القوات المسلحة في العراق، تعود إلى عشرينيات القرن العشرين، رغم أن بذور البشمركة هي أقدم من ذلك حيث ترجع إلى مليشيات نشأت في تسعينات القرن التاسع عشر.


وتنامت قوات البيشمركة مع اتساع الحركة القومية الكردية وإعلان الثورة في بداية الستينيات، وأصبحت جزءا من الهوية الكردية العامة، للدفاع عن الحقوق القومية والمطالبة بتوسيعها.


قوات البشمركة تدار من قبائل كردية في شمال العراق. وقد دخلت البشمركة في حرب داخلية بين أعضائها في التسعينات من القرن العشرين وأنهت حروبها بعد عقد مصالحة بين الزعيمين الرئيسين مسعود برزاني وجلال طالباني.


حروب البشمركة


البشمركة حاربوا كل من يقف في وجه الأكراد وقمع حريته وحقوقه وخاضوا عدة معارك وحروب طويلة منها، الحرب الكردية العراقية الأولى   1970 – 1961 والحرب الكردية العراقية الثانية 1975 – 1974


أصبحت قوات البشمركة في سبعينيات القرن الماضي وخلال الحرب الإيرانية العراقية في الثمانينيات منه قوة مؤثرة تقاتل قوات الحكومة العراقية منتهجة أسلوب حرب العصابات. كما انشق الكثير من المقاتلين الأكراد عن الجيش العراقي إبان حكم صدام حسين وانضموا إليها


وحارب بعض المقاتلين الأكراد إلى جانب قوات صدام حسين في الحرب ضد إيران، غير أن جزءا من البيشمركة تحالف مع القوات الإيرانية بغية الظفر بمناطق في كردستان العراقية.


وبدأ صدام حسين حينئذ حملة من العقاب الجماعي عرفت باسم حملة "الأنفال" ضد سكان بلدات وقرى كردية كثيرة تضمنت تهجيرا واعتقالات وتصفيات، كما قصفت قوات صدام بلدة حلبجة عام 1988، وراح ضحية الهجوم نحو 5000 شخص خلال تسعينيات القرن الماضي وفي أعقاب حملة الأنفال، وعلى الرغم من الخسائر الفادحة، واصلت قوات البيشمركة معركتها مع القوات العراقية بعد حرب الخليج الأولى وعمليات عاصفة الصحراء.


وبعد تشكيل حكومة إقليم كردستان في شمال العراق في بداية التسعينيات، بعد الانتفاضة الواسعة التي شهدها العراق في الجنوب والشمال إثر حرب الكويت، أصبحت قوات البشمركة جزءا من مؤسسات حكومة الإقليم متحولة إلى قوة نظامية.


حارب البشمركة ضد نظام صدام حسين وعملت إلى جانب القوات الأمريكية خلال حرب 2003 والتي سميت بمعركة حرية البيشمركة و بعد عام 2003 أصبحت البشمركة قوة داخلية حسب الدستور العراقي وهو الجيش الرسمي لإقليم كردستان العراق ويسمى بحرس الإقليم في الدستور العراقي وبقوات البيشمركة عند الأكراد


وأكد مراقبون أن قوات البشمركة يبلغ عددها نحو 190 ألف مقاتل. وتمتلك أسلحة عسكرية متنوعة وقوية


 


أقرأ أيضا

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان