رئيس التحرير: عادل صبري 08:40 صباحاً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بالفيديو.. بجيوب فارغة وحصار خانق.. غزة تستقبل رمضان

بالفيديو.. بجيوب فارغة وحصار خانق.. غزة تستقبل رمضان

العرب والعالم

محال ﻻيوجد من يستطيع الشراء منها

بالصور..

بالفيديو.. بجيوب فارغة وحصار خانق.. غزة تستقبل رمضان

فلسطين - مها صالح 27 يونيو 2014 12:34

مع اقتراب شهر رمضان المبارك بدت الأسواق في قطاع غزة شبه خالية من المتسوقين ونقص في البضائع بسبب الحصار الإسرائيلي واستمرار إغلاق المعابر مما ألقى بتبعاته الثقيلة على المواطنين في القطاع الذين يستقبلون شهر رمضان لهذا العام وجيوبهم وأسواقهم خاوية.

 

"مصر العربية" تجولت في أسواق قطاع غزة ورصدت أجواء استقبال هذا الشهر الفضيل .

 

وقال التاجر محمود العايدي، الذي يمتلك محلاً للمواد الغذائية في سوق الزاوية، أحد أعرق الأسواق في مدينة غزة، "نحن مقبلون على شهر رمضان الفضيل لا يوجد أي مظاهر للحياة ولا يوجد أي بهجة لشهر رمضان مقارنه بالسابق بسبب إغلاق المعابر من قبل الاحتلال وعدم وجود رواتب حتى نصف راتب بسبب أزمة الرواتب التي تحدث للموظفين التابعين لحكومة حماس السابقة الذين لم يتلقوا رواتبهم منذ شهرين متتالين ويتقاضون سلف منذ نصف عام".

 

وأضاف "أوضاع المواطنين سيئة جدا لا يوجد لديهم نقود لشراء احتياجاتهم وإن شاء الله تطبق المصالحة على الأرض ويفك الحصار عنا و يأتي شهر رمضان بالخير".

 

فيما قال محمد السوسي، صاحب محل آخر، "لا يوجد بيع ولا رواتب في السابق كنا نشتري كل أسبوع كميه لكثرة البيع أما الآن فلا نشتري شيء لقلة الواردات وشحها وأيضا لضمان عدم تلف البضائع في المحلات إنه وضع صعب جداً".

 

وأكد السوسي أن "إغلاق المعابر والحصار هو السبب في سوء أوضاع المواطنين وقال "جاء شهر رمضان وأوضاع المواطنين سيئة جدا تحت الصفر وتقريبا 98% من المواطنين لن يستطيعوا الشراء في هذه الأيام لصعوبة الأوضاع " .

 

وأشار السوسي في السابق كان هناك موسم لرمضان والعيد أما الآن فلا يوجد موسم للبيع بسبب إغلاق المعابر والحصار المفروض على غزة بحيث لا نستطيع إدخال البضائع ولا توزيعها لغلائها وعدم قدرة الناس علي شرائها وكنا في السابق عندما كانت الأنفاق على حدود مصر مفتوحة نشتري البضائع بثمن قليل الآن أصبح يكلفنا كثير وبالتالي لا يستطع المواطن شرائها والربح قليل جداً .

 

فيما قال المواطن محمود جابر " أولادي سبعة منهم أطفال ومنهم في الجامعات وأيام قليلة تفصلنا عن شهر رمضان المبارك وبالحقيقة أنا لا أستطيع توفير الطعام والشراب لهم بسبب ضيق الحال والفقر والبطالة المنتشرة بين الغزيين وأعتمد اعتماد شبه كلي على المعونات الغذائية التي استلمها من الجمعيات الخيرية والإسلامية "


اقرأ أيضا :

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان